• 29 أيلول 2016
  • 18,712

أحاديث صحيحة في آية الكرسي وما جاء في فضلها :

  • عن أبي بن كعب - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "يا أبا المُنذر، أتدري أيُّ آيةٍ من كتاب الله معك أعظمُ؟ " قال: قلت: الله ورسوله أعلم! قال: "يا أبا المُنذر أتدري أيُّ آيةٍ من كتاب الله معك أعظمُ؟ " قلت: "اللهُ لا إله إلّا هُو الحيُّ القيُّومُ) قال: فضرب في صدري وقال: "ليهنك العلمُ أبا المُنذر:.

رواه مسلم، وأبو داود.

ورواه أحمد وابن أبي شيبة في كتابه بإسناد مسلم، وزاد: "والذي نفسي بيده إن لهذه الآية لسانًا وشفتين تُقدّس والملك عند ساق العرش".

 

  • وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: وكّلني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آتٍ، فجعل يحثُو من الطعام، فأخذتُهُ، فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

قال: إني محتاج، وعليّ دين وعيال، ولي حاجة شديدة، فخليت عنه، فأصبحت، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -:

"يا أبا هُريرة، ما فعل أسيرُك البارحة؟ قال: قُلتُ يا رسُول الله شكا حاجة شديدة وعيالا، فرحمتهُ فخليت سبيله. قال: "أما إنهُ قد كذبك وسيعُود، فعرفت أنهُ سيعود لقول رسُول الله - صلى الله عليه وسلم -: إنهُ سيعُودُ، فرصدتُه؛ فجاء يحثُو الطعام. . . وذكر الحديث. . . إلى أن قال: فأخذتُه، يعني في الثالثة، فقلت: لأرفعنّك إلى رسُول الله - صلى الله عليه وسلم -، وهذا آخرُ ثلاث مرات، تزعم أنك لا تعود ثمّ تعود.

قال: دعني أُعلمك كلمات ينفعك الله بها. قلت: ما هن؟ قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: {اللّهُ لا إله إلّا هُو الحيُّ القيُّومُ}  حتى تختم الآية، فإنك لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربُك شيطانٌ حتى تصبح، فخليت سبيله فأصبحت، فقال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "ما فعل أسيرُك البارحة؟ قُلتُ: يا رسُول الله، زعم أنهُ يُعلّمُني كلماتٍ ينفعُني الله بها، فخليت سبيله. قال: ما هي؟ قلت: قال لي إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسيّ من أولها حتى تختم الآية {اللّهُ لا إله إلّا هُو الحيُّ القيُّومُ}، وقال: لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربُك شيطانٌ حتى تصبح، وكانوا أحرص شيءٍ على الخير، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " أما إنه قد صدقك وهُو كذوبٌ. تعلمُ من تُخاطبُ مُنذُ ثلاث ليالٍ يا أبا هُريرة؟ قال: لا. قال: ذاك الشّيطانُ".

رواه البخاري، وابن خزيمة، وغيرهما، ورواه الترمذي، وغيره، من حديث أبي أيوب بنحوه، وفي بعض طرقه عنده قال: أرسلني، وأعلّمك آية من كتاب الله لا تضعُها على مال، ولا ولد فيقربك شيطان أبدًا. قلت: وما هي؟ قال: لا أستطيع أن أتكلم بها، آية الكرسيّ.

 

  • وعن أبي أُمامة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

"من قرأ آية الكُرسيّ دُبُر كُلّ صلاةٍ لم يمنعهُ من دُخُول الجنّة إلّا أن يمُوت".

رواه النسائي ، والطبراني بأسانيد أحدُها صحيحٌ ، وقال شيخنا أبو الحسن: هو على شرط البخاري، وابن حبان، في كتاب الصلاة، وصححه.

وقال الهيثمي: رواد الطبراني في الكبير والأوسط بأسانيد، وأحدها جيد. ا. هـ. وممن صحح هذا الحديث: المزي، والذهبي، والضياء، وابن عبد الهادي، وابن حجر وغيرهم، كما في (عجالة التذنيب).

 

  • وعن الحسن بن عليّ - رضي الله عنهما - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -:

"من قرأ آية الكُرسيّ في دُبُر الصّلاة المكتُوبة كان في ذمّة الله إلى الصّلاة الأُخرى".

رواه الطبراني بإسنادٍ حسنٍ ووافقه الهيثمي.

{اللّهُ لا إله إلّا هُو الحيُّ القيُّومُ لا تأخُذُهُ سنةٌ ولا نومٌ لهُ ما في السّماوات وما في الأرض من ذا الّذي يشفعُ عندهُ إلّا بإذنه يعلمُ ما بين أيديهم وما خلفهُم ولا يُحيطُون بشيءٍ من علمه إلّا بما شاء وسع كُرسيُّهُ السّماوات والأرض ولا يئُودُهُ حفظُهُما وهُو العليُّ العظيمُ} [البقرة : 255] أو آية الكرسي .

مقالات ذات صلة :