• 6 تشرين الأول 2016
  • 800

6- أعمال أهل الجنة - بناء المساجد والمساعدة في تنظيفها والصلاة فيها ولزومها :

  • عن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - أنه قال - عند قول النّاس فيه حين بنى مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إنّكُم أكثرتم عليّ، وإنّى سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقولُ:

"من بنى مسجداً يبتغى به وجه الله بنى اللهُ لهُ بيتاً في الجنة".

وفي رواية: " بنى اللهُ لهُ مثلهُ في الجنّة".

رواه البخاري، ومسلم، وغيرهما.

 

  • وعن أبى ذرٍّ - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

"من بنى لله مسجداً قدر مفحص قطاةٍ بنى اللهُ لهُ بيتاً في الجنّة".

رواه البزار واللفظ له، والطبراني في الصغير ، وابن حبان في صحيحه.

ومعنى "مفحص قطاة" : أي الوضع الذي تفحص التراب عنه لتبيض فيه، أي مهما كان صغيراً ..

  • وعن أبى هريرة - رضي الله عنه - أنّ امرأةً سوداء كانت تقُمُّ المسجد ففقدها رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فسأل عنها بعد أيامٍ، فقيل لهُ: إنها ماتت،فقال:

"فهلّا آذنتُمُوني ؟ ... فأتى قبرها فصّلى عليها".

رواه البخاري ومسلم، وابن ماجه بإسناد صحيح، واللفظ له، وابن خزيمة في صحيحه، إلا أنه قال: "إنّ امرأةً كانت تلقُطُ الحرق والعيدان من المسجد".

ومعنى "تقم القمامة ": تجمع القمامة .

ومعنى "فهلا آذنتموني" ؟: هلا أعلمتموني ؟ .

  • وعن أبى هريرة - رضي الله عنه - أنّ النبىّ - صلى الله عليه وسلم - قال:

"من غدا إلى المسجد، أو راح أعدّ اللهُ لهُ في الجنّة نُزُلًا كُلّما غدا أو راح  ".

رواه البخاري، ومسلم، وغيرهما.

ومعنى غدا: ذهب، أو راح: رجع

  • وعن أبى الدرداء - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:

"المسجدُ بيتُ كلّ تقىٍّ، وتكفّل اللهُ لمن كان المسجدُ بيتهُ بالرّوح والرّحمة والجواز على الصّراط إلى رضوان الله إلى الجنّة".

رواه الطبراني في الكبير، والأوسط، والبزار، وقال: إسناده حسن، وقال الهيثمي: رجال البزار كلهم رجال الصحيح

مقالات ذات صلة :