• 19 تشرين الثاني 2016
  • 558

16- أعمال أهل الجنة - صيام شهر رمضان إيماناً واحتساباً :

  • عن أَبي هريرة - رضي الله عنه - أَن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:

"إِذا جاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، وغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، وصُفِّدَتْ الشَّياطينُ".

رواه البخاري، ومسلم.

وفي رواية لمسلم: "فتِّحَتْ أبواب الرحمة، وغُلقت أبواب جهنم، وسلسلت الشياطين".

ورواه الترمذي، وابن ماجه، وابن خزيمة في صحيحه، والبيهقي، كلهم من رواية أبي بكر بن عياش عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة، ولفظهم: قال: "إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صُفِّدت الشياطين ومَرَدَةُ الجن" وقال ابن خزيمة: "الشياطين مردة الجن" بغير واو "وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي منادٍ: يا باغيَ الخير أقْبِلْ، ويا باغيَ الشرِّ أقْصرْ، وِللهِ عتقاءُ من النار، وذلك كل ليلة".

قال الترمذي: حديث غريب، ورواه النسائي، والحاكم، بنحو هذا اللفظ، وقال الحاكم: صحيح على شرطهما ووافقه الذهبي.

ومعنى "صفدت": - بضم الصاد، وتشديد الفاء - أي شُدَّتْ بالأغلال.

 

  • وعن أَبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:

"مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ، وَمَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنبِهِ".

رواه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه مختصراً.

قال الخطابي قوله: "إيمَاناً واحتساباً" أي نية وعزيمة، وهو أن يصومه على التصديق، والرغبة في ثوابه، طيبة به نفسه، غير كاره له، ولا مستثقل لصيامه، ولا مستطيل لأيامه، لكن يغتنم طول أيامه لعظم الثواب.

وقال البغوي: قوله: "أحتساباً" أي طلباً لوجه الله تعالى وثوابه، يقال: فلان يحتسب الأخبار، ويتحسبها: أي يتطلبها.

 

  • وعن أَبي هريرة - رضي الله عنهقال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُرَغِّبُ فِي قِيَامِ رَمَضَان مِنْ غَيْرِ أَنْ يَأَمُرَهُمْ بِعزيمةِ، ثُمَّ يَقُولُ:

"مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَاناً واحْتِسَاباً غُفِرَلَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ".

رواه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي، والنسائي.

 

  • وعن عمرو بن مرة الجهنيِّ - رضي الله عنه - قال: جاءَ رجل إِلى النبي - صلى الله عليه وسلم -، فقال: يا رسول الله، أَرأَيت إِن شهدتُ أَن لَا إِلهَ إِلَّا الله، وأَنك رسول الله، وصليت الصلوات الخمس، وأَديت الزكاة، وصُمْتُ رمضان، وقمته، فممن أَنا؟ قال:

"مِنَ الصِّدِّيقينَ وَالشُّهَدَاءِ".

رواه البزار، وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما، واللفظ لابن حبان.

مقالات ذات صلة :