• 29 تشرين الثاني 2016
  • 748

24- أعمال أهل الجنة - شهادة ألا إله إلا الله وأن محمدً رسول الله :

  • عن عُبادة بن الصامت - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:

"مَنْ شَهِدَ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لهُ، وَأَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَأَنَّ عِيسي عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، وكَلِمَتُهُ أَلْقاهَا إِلى مَرْيَمَ ورُوحٌ مِنْهُ، وَالْجَنَّةَ حَقٌ، والنَّارَ حَقٌّ، أَدْخَلَهُ اللهُ الْجَنَّةَ، عَلَى مَا كَانَ مِنْ عَمَلٍ" زاد جنادَة: "مِنْ أَبوابِ الْجَنَّةَ الثمانيةِ أَيُّهَا شَاءَ".

رواه البخاري، واللفظ له، ومسلم.

وفي رواية لمسلم والترمذي: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:

"مَنْ شَهِدَ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ، وَأنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللهِ، حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ النَّارَ".

 

  • وعن أَنس - رضي الله عنه - أَن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ومعاذ رَدِيفُه على الرَّحْلِ، قال:

"يَا مُعَاذُ بْن جَبَلٍ؟ " قال: لبَّيك يا رسول الله وسَعْدَيْك - ثلاثاً - قال:

"مَا مِنْ أَحَدٍ يَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا اللهُ، وأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللهِ، صِدْقاً مِنْ قَلْبِهِ، إِلَّا حَرَّمَة اللهُ عَلَى النَّارِ".

قال: يا رسول الله، أَفلا أُخبر به الناسَ فيستبشرُوا؟ قال: "إِذاً يَتَّكِلُوا" وأَخْبَرَ بِهَا مُعَاذٌ عِنْدَ مَوْتِهِ تَأَثماً".

رواه البخاري، ومسلم.

ومعنى "تأثماً" أي: تحرجاً من الإثم، وخوفاً منه أن يلحقه إن كَتَمَه.

 

مقالات ذات صلة :