• 7 نيسان 2017
  • 2,300

سلسلة من نحب - الرسل والأنبياء - (2) سيدنا نوح عليه الصلاة والسلام :

المقدمة

تكلمنا عن نبي الله آدم صلوات الله وسلامه عليه، وسنتكلم أيضاً عن آدم ، ولكن عن آدم الثاني، أو آدم الأصغر، وهو نبي الله نوح صلوات وسلامه عليه ، وقيل له: "آدم الثاني"، أو "آدم الأصغر"، لقول الله تبارك وتعالى: {وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75) وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ}[الصافات: 75، 77]فكل من على وجه الأرض هم من ذرية نوح عليه الصلاة والسلام  مصداقاً لطلب نوح من ربه تبارك وتعالى: {وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا} [نوح: 26]، وذكر كثير من أهل العلم أن الذين نجوا مع نوح من المؤمنين لم يكن لهم نسل.

ونوح عليه السلام من أولي العزم من الرسل، بل هو أول رسول أرسل إلى أهل الأرض، وذلك أن آدم صلوات الله وسلامه عليه نبيٌّ، وليس برسول، وأول رسول هو نوح صلوات الله وسلامه عليه، وذلك أن الناس عندما يأتون آدم يوم القيامة يريدون منه أن يشفع لهم عند ربه تبارك وتعالى بأن يعجل الحكم فيهم، فيعتذر آدم صلوات الله وسلامه عليه، ويقول:" وهل أخرجكم من الجنة غيري اذهبوا إلى نوح أول رسول      أُرسل إلى الأرض" (1)، فنوح صلوات الله وسلامه عليه هو أول رسول أُرسل إلى الأرض . وقد جاء أن رجلاً سأل النبي ﷺ : كم كان بين آدم ونوح؟ فقال: "عشرة قرون" (2).

وجاء عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الإسلام (1).

والقرن كما ذكر أهل العلم إما أن يكون مئة سنة، أو أن المقصود من القرن هو الجيل من الناس، فكل جيل قرن، فيكون قريباً من أربعين سنة.

ونوح صلوات الله وسلامه عليه ذُكر في القرآن الكريم ثلاثاً وأربعين مرة.

إن الناس بعد آدم مكثوا قروناً طويلة، وهم أمة واحدة على التوحيد، على الفطرة { فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا} [الروم: 30]، حتى جاءتهم الشياطين، فأدخلت عليهم الشرور المتنوعة، وذلك أن قوم نوح صلوات الله وسلامه عليه مات منهم أناس صالحون، فجاءهم الشيطان، وأمرهم أن يصوروا لأولئك الصالحين صوراً، حتى إذا رأوهم تذكروهم ، وتذكروا عبادتهم، فكان ذلك سبباً في نشاطهم في العبادة، واستمروا على ذلك زمناً حتى مات أولئك القوم، فجاء مَنْ بعدهم، ثم مَنْ بعدهم، فجاءهم الشيطان، وقال لهم إن هذه الصور بها كان يستشفعون، وبها ينزل عليهم المطر، وكانوا يدعونها، فادعوها، فدعوها. من دون الله تبارك وتعالى، وهو مصداق قول الله تبارك وتعالى عنهم: {وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا} [نوح: 23]فعبدوا هذه الصور من دون الله تبارك وتعالى، وهذا هو المشهور عن ابن عباس رضي الله تبارك وتعالى عنهما، وهو الذي صرح به كثير من أهل العلم : كالإمام القرطبي، وابن القيم، وابن كثير، وغيرهم من  أهل العلم.

وقد أخرج الإمام البخاري والإمام مسلم في صحيحيهما من حديث عائشة رضي الله عنها أن أم سلمة وأم حبيبة وهما زوجتا النبي ﷺ ذكرتا كنيسة رأينها بالحبشة فيها تصاوير، ذكرنها للنبي ﷺ ، فقال صلوات الله وسلامه عليه:" إن أولئك كان فيهم الرجل الصالح فمات، فبنوا على قبره مسجداً، وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة" (2)، ومصداق هذا ما ذكره الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز من قصة أهل الكهف، فقد قال سبحانه وتعالى: {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا} [الكهف: 21]، وقد ذكر غير واحد من أهل العلم أن الذين غلبوا على أمرِهِمْ هُمْ شرارُ أهلِ القرية، فبنوا على أولئك الصالحين مسجداً كما فعل غيرهم .

  (2) أخرجه ابن حبان (6190)، والطبراني في الكبير(7545)، وفي "الأوسط"( 403) من حديث أبي أمامة رضي الله عنه وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (2668 ، 3289) : " وبين نوح وإبراهيم عشرة قرون".

(1) أخرجه الحاكم (3654)، وصححه على شرط البخاري، ووافقه الذهبي.

(1) وذلك أن أم سلمة وأم حبيبة كانتا قد هاجرتا إلى الحبشة قبل زواج النبي ﷺ بهما، ورأتا كنيسة يقال لها :(ماريا)، رأبنها في الحبشة، وكانت فيها تصاوير.

(2) أخرجه البخاري (427) ، ومسلم (528) من حديث عائشة رضي الله عنها.

 

فصل - أساليب دعوة نوح عليه السلام لقومه:

لما كفر أولئك القوم من ذرية آدم صلوات الله وسلامه عليه؛ أرسل الله إليهم نبيه نوحاً، وأمره أن يدعوهم إلى عبادة الله تبارك وتعالى وحده، فلم يُقَصِّر، واستخدم عدة أساليب في الدعوة إلى الله ـ جل وعلا ـ ، فمن تلك الأساليب التي استخدمها:

أولاً: أسلوب الترغيب :كما في قول الله تبارك وتعالى عن نوح: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} [نوح: 10، 12]

ثانياً: أسلوب الترهيب: فذكر الله عنه أنه قال لهم : { أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ} [هود: 26]

ثالثاً: أسلوب المحاورة: ومنه ما ذكر الله تبارك وتعالى عنه أنه قال: {أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا (16) وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (17) ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18) وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا (19) لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلًا فِجَاجًا } [نوح: 15 - 20].

رابعاً: أسلوب الصبر وتحمل الأذى: وكان هذا من أساليبه صلوات الله وسلامه عليه أن صبر وتحمل ما جاء منهم من أذى، وكلنا يعلم أن نوحاً صلوات الله وسلامه عليه مكث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً كما أخبر الله تبارك وتعالى عنه فقال: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا} [العنكبوت: 14].

خامساً: أسلوب التلطف في الخطاب: فكان عليه السلام يتلطف معهم في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، وذلك لما جاءوه وطلبوا منه أن يطرد الضعفاء الأراذل ـ على قولهم ـ فكان قول نوح عليه السلام :  { وَلَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلَا أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَنْ يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرًا } [هود: 31].

وكذلك لما اتهموه بالضلال، فما زاد أن قال صلوات الله وسلامه عليه: {يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلَالَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ } [الأعراف: 61]. إي والله، كيف يكون به ضلالة، واللهُ بعثه لتزول به الضلالة؟ !

ولما قالوا له : { وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ (27) قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ } [هود: 27، 28]، وهكذا استمر في الدعوة إلى الله تبارك وتعالى، وقومه يكيلون له الأذى كَيْلاَ، حتى إن هذا الأذى تمثَّلَ في قول الله تبارك وتعالى: {فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا} [هود: 27]، وهذا أول ردّ ردوا به على نوح صولات الله وسلامه عليه: {مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ } [هود: 27]، يعني نراك اتبعك أراذلنا، وضعفاؤنا، وما اتبعك كبراؤنا.

وقولهم: { بَادِيَ الرَّأْيِ } [هود: 27]، أي: ال1ين لم يتمهلوا حتى في معرفة الحق من الباطل، بل كان رأيهم سريعاً، واتخذوا القرار دون تمهل، ودون دراسة، ثم قالوا كذلك: {وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ } [هود: 27]، حتى تكونوا أنتم أفضل منا، {بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ} [هود: 27]، وقالوا كذلك: { إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } [الأعراف: 60]، وقالوا: {وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً} [المؤمنون: 24]، وقالوا: {مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ } [المؤمنون: 24]، وقالوا: {إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ } [المؤمنون: 25]، هذا ردُّ قوم نوح عليه صلوات الله وسلامه، تمثل في هذه الأمور الثمانية:

الأول: أنت بشر كمثلنا، أنتبع بشراً مثلنا؟!

الثاني: أتباعك أراذلنا، الذين يتخذون الرأي دون دراسة.

الثالث: ما نرى لكم علين من فضل، أنتم كأمثالنا، ما لكم علينا من فضل حتى نتبعكم.

الرابع: نظنكم كاذبين.

الخامس: نراك في ضلال مبين.

السادس: لو شاء الله لأنزل ملائكة، لِمَ لَمْ يُنْزِل ملائكة، فنتبع الملائكة؟!

السابع: ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين.

الثامن: بك جنون.

هكذا اتهموا وردّوا على نبي الله نوح صلوات الله وسلامه عليه.

وهو كما قال الله تبارك وتعالى: {مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ } [فصلت: 43]، فهذه التّهم كما سيأتينا في قصص الأنبياء هي التهم نفسها الموجهة لأنبياء الله صلوات الله وسلامه عليهم، تزيد تهمة أو تنقص تهمة، ولكنها بشكل مجمل هي التُهم التي توجه أو الأسباب التي يكون لأجلها امتناع الكافرين من اتباع المرسلين.

 

فصل - قوم نوح عليه السلام يواجهوا دعوته بالرد والأذى:

ثم واجهوه بالأذى، آذوه صلوات الله وسلامه عليه، وإلا بِمَ صار نوح صلوات الله وسلامه عليه من أولي العزم من الرسل إلا لذلك الأذى الذي أصابه من قومه صلوات الله وسلامه عليه.

اتهموه بالجنون ، وهو مصداق قوله تبارك وتعالى: {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ} [القمر: 9].

واتهموه بالضلال : {قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } [الأعراف: 60]، اتهموه بالجدل العقيم: {قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا} [هود: 32].

توعدوه بالرجم: {قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا نُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ} [الشعراء: 116]

سخروا منه: {وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ} [هود: 38].

وأساءوا الأدب : {يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4) قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9)} [نوح: 4 - 9]، وكل هذا لم ينفع مع قوم نوح صلوات الله

وسلامه عليه، وتأملوا قولهم: {قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ } [هود: 32] إن كنت صادقاً أنك رسول من الله تبارك وتعالى فائتنا بآية، فلا حاجة على الإكثار من الجدال معنا، فقد بلَّغتنا، ونحن كذبناك، وسئمنا من كثرة الخصومة معك، وقد توعدتنا بعذاب فأتنا بالعذاب.

هكذا ردوا على نوح صلوات الله وسلامه عليه، فقال نوح: {قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ} [هود: 33] نعم، أما هو صلوات الله وسلامه عليه فوظيفته البلاغ، أما العذاب فعند الله سبحانه وتعالى، وهذا مصداق قول النبي ﷺ لقومه: { قُلْ لَوْ أَنَّ عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ } [الأنعام: 58]ن فالأمر ليس بيد نوح، ولا بيد محمد ، ولا إبراهيم، ولا عيسى، ولا موسى صلوات الله سلامه عليهم أجمعين، بل هو بيد خالقهم وربهم سبحانه وتعالى.

 

فصل - نوح يصبر على أذى قومه:

وبقى نوح عليه السلام ثابتاً على دينه متوكلاً على ربه تبارك وتعالى، مشفقاً على أمته ، دائباً في دعوته مئات السنين وقومه لا يزدادون إلا سخرية منه وعناداً وإصرارً على ما هم عليه من الشرك حتى قالوا: {وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا} [نوح: 23]، ومع هذا استمر في دعوته حتى قال الله له: {لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ } [هود: 36]   ، انتهى الأمر لن يؤمن أحد، أدَّبت الذي عليك، ولن يتّبعك أحدٌ بعد الذين اتبعوك، عندها قال نوح: { رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا } [نوح: 26، 27]، حكمتَ يا رب أنه لن يؤمن أحد بعد الذين آمنوا ، إذاً يا ربِّ عجِّل لهم العذاب، فدعا نوح صلوات الله عليه على قومه، ولذلك عندما يأتي الناس يوم القيامة فيقولون: " يا نوح أنت أول رسول أرسله الله إلى الأرض، اشفع لنا عند ربك، فيقول: إني دعوت على قومي".

 

فصل - نوح عليه السلام والتحدي الأكبر:

كان نوح عليه السلام لما واجه قومه بالأذى وتوعدوه بالرجم وغير ذلك تحداهم أكبر التحدي، حتى قال بعض أهل العلم: إن معجزة نوح صلوات الله وسلامه عليه تتمثل في ذلك التحدي الذي تحدى به قومه، قال الله تبارك وتعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلَا تُنْظِرُونِ} [يونس: 71]هكذا تحدى نوح قومه صلوات الله وسلامه عليه، وهذا الكلام من نوح يدل على ثقة ويقين، ولا يكونان أبداً إلا لأمثال نوح صلوات الله وسلامه عليه.

وهذا التحدي تمثل في خمس صور:

  1. قوله لهم: {فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ} [يونس: 71]لا تختلفوا عليّ، لا يقل أحدكم شيئاً والآخر شيئاً مع أن اختلافهم جيد بالنسبة له، ولكنه قال: {فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ} [يونس: 71] لا تختلفوا عليّ، اتفقوا حتى تكونوا كالجسد الواحد.
  2. ثم قال: {وَشُرَكَاءَكُمْ} [يونس: 71] ، استعينوا بشركائكم من الجن والإنس والأصنام التي تدعونها من دون الله تبارك وتعالى.
  3. ثم قال: { ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً} [يونس: 71]، لا تكتموا ، لا تسروا لبعضكم البعض، لا تجلسوا في الليالي، تحدثوا نهاراً جهاراً.
  4. {ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ} [يونس: 71] أنجزوا، اتفقوا، ارجعوني، افعلوا ما تشاؤون.
  5. {وَلَا تُنْظِرُونِ} [يونس: 71]، ولا تهملوني.

ولننظر هل يستطيعون ذلك أم لا ؟ ولم يستطيعوا أبداً، ولذلك ذكر بعض أهل العلم أن هذه كانت معجزة نوح صلوات الله وسلامه عليه، وهذا المقام الذي قامه نوح صلوات اله وسلامه عليه لا شك أنه تتقاصر عنه الصناديد من الرجال، عندما يقف في وجه الكفرة الفجرة الذين توعدوه وهددوه يشتى أنواع العذاب؛ يقف بينهم هذا الموقف العظيم، لا شك أنه يدل على ثقةٍِ وتوكلٍ ويقينِ بنصرٍ الله تبارك وتعالى.

استمر نوح في الدعوة إلى الله تبارك وتعالى حتى بلغ السيل الزبى، عند ذلك قال نوح صلوات الله وسلامه عليه: {قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ (117) فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا وَنَجِّنِي وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} [الشعراء: 117، 118]و: {قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21) وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22) وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23) وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالًا } [نوح: 21 - 24]، {وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا } [نوح: 26]، وذكر عنه فقال: {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10) } [القمر: 9 - 11]ومنه قول الله تبارك وتعالى: {وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ } [الصافات: 75]عندها؛ بعد أن أتم نوح صلوات الله وسلامه عليه دعوته لقومه أمر الله نوحاً أن يصنع السفينة، قال الله تبارك وتعالى: {وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ} [هود: 38] .

قال أهل العلم: سخروا منه لأمرين اثنين:

الأمر الأول: أنهم قالوا: يا نوح قد كنت نبياً قصرت نجاراً، فسخروا منه.

الأمر الثاني: أنهم قالوا: يا نوح من يصنع السفينة يسير بها في البحر، وأنت في البر! ما تصنع بهذه السفينة؟

وكان نوح صلوات الله وسلامه عليه بكل ثقة ويقين، يقول لهم: { إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ } [هود: 38]، ولكن تسخرون عاجلاً ، ونسخر آجلاً: { إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ (29) وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ (30) وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ (31) وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ (32) وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ (33) فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ} [المطففين: 29 - 34].

وتركوا نوحاً، وصنع السفينة، وذكروا أنه صنع السفينة في أربعين سنة، وذكر يعضهم أنه غرس أشجاراً ثم رعاها حتى قويت واشتدّت ، ثم أخذ منها الخشب، وصنع منها السفينة، وكل هذا من روايات بني إسرائيل التي لا تُصَدّق ولا تُكَذَّب.

وقد بناها سفينة عظيمة وجعلها ثلاثة طوابق، وجعل الطابق السفلي للدواب والوحوش، والطابق الأوسط للبشر الذين معه، والطابق الأعلى للطيور، قال الله تبارك وتعالى بعدما صنع نوح السفينة وأتمها: { حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ} [هود: 40]، ما آمن معه إلا قليل، جلس يدعوا ألف سنة إلا خمسين عاماً، تسعمئة وخمسون سنة، وما آمن معه إلا قليل، قلا تحزن إن لم يؤمن معك أحد، المهم احزن إن قصرت أنت في الدعوة على الله تبارك وتعالى، أما إتباع الناس لك فالأمر ليس في يدك {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ } [القصص: 56] .

رسولٌ من أولي العزم من الرسل، أعطاه الله تبارك وتعالى الخبرة الطويلة في الدعوة إليه، وهو ملهم يُوحى إليه، جلس هذه المدة الطويلة، يقين، وصدق، وإخلاص، وتقوى، ومع هذا ما آمن معه إلا قليل، فلا يحزن الإنسان إذا لم يؤمن به إلا واحد، أو اثنان ، أو ثلاثة، بل يفرح أنه هدى الله على يديه رجلاً واحداً، بل أخبر النبي ﷺ أن بعض الأنبياء يأتون يوم القيامة وليس معهم أحد (1)، بل سيأتينا في قصة أبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام وقول الله ـ جل وعلا ـ :  {فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ } [العنكبوت: 26] ، فذكروا أن إبراهيم عليه السلام لم يؤمن به إلا لوط، ولوط نبي.

 

(1) أخرجه البخاري (5705)، ومسلم (220) من حديث ابن عباس رضي الله عنه

 

فصل - عدد مَنْ آمن مع نوح عليه السلام :

قال الله تبارك وتعالى: { وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ } [هود: 40]، وهذا القليل ـ كما ذكرت كتب أهل الكتاب أنهم ـ لم يتجاوزوا الثمانين من رجال ونساء.

وقال بعضهم: ثلاث وثمانون، والله أعلم بعددهم، ولكن يكفينا قول الله: { وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ } [هود: 40]، ويكفينا أنهم حملتهم مع دوابهم وطيورهم سفينة فهم لا شك قليل، وسفينة مشحونة كما قال الله تبارك وتعالى: {فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ} [الشعراء: 119] أي: شُحنوا فيها شحناً.

 

فصل - نوح عليه السلام يركب السفينة وينزل العذاب على قومه:

قال تعالى: {وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ} [هود: 41] ، إن نوحاً عليه الصلاة والسلام لما ركب السفينة قال: بسم الله تسير وتجري، وبسم الله ترسو، فهذا نوح عليه السلام ، دائماً يتعلق بربه تبارك وتعالى، قال الله تبارك وتعالى: {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ} [القمر: 9 - 14]، فجَّرّ الله الماء من الأرض {وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا} [القمر: 12] صارت الأرض كلها عيوناً { فَالْتَقَى الْمَاءُ } [القمر: 12] التقى ماء السماء بماء الأرض {عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ } [القمر: 12] أي: قُدّر بأمر الله تبارك وتعالى، هنا الآن {إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا} [هود: 38] تصْنَعُ سفينة ففي البر! صرتَ نجاراً بعد أن كنتَ نبياً! هذا وقت السفينة {وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ} [القمر: 13] الدُّسُر: المسامير، ألواح ومسامير،  {وَحَمَلْنَاهُ} [القمر: 13] أي نوحاً عليه الصلاة والسلام ومن معه، {وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا } [القمر: 13، 14]، أي: برعايتنا، وعنايتنا، وحظنا، ورحمتنا، حَفِظَها الله تبارك وتعالى، {وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا } [القمر: 13، 14] هذا الجزاء يا نوح لما كفروك وعادوك وآذوك، انظر الآن كيف دمرهم الله تبارك وتعالى.

يقول الله ـ جل وعلا ـ: {وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ} [هود: 42]قد لا يستطيع الإنسان أن يتصور هذا الأمر ، ولكن يكفينا أن نصدق قول الله تبارك وتعالى: { وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا} [هود: 42]ينادي ابنه { يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا}حتى تنجو، فقال: {سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ} [هود: 43]يقول لابنه: {يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ} [هود: 42] أولئك كافرون سيهلكهم الله، وهذه شفقة في قلب نوح على ابنه، شَفَقةُ الأب على ابنه، ولذلك الله تبارك وتعالى وصى الإنسان بوالديه، فقال: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا } [الإسراء: 23] لكن لم يوصِ الأب أبداً، ولم يوصِ الأم بالولد، لأن هذه الشفقة مغروسة في قلوبهم، في قلوب الآباء والأمهات، { وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ} [هود: 42] ،{ قال سَآوِي إِلَى جَبَلٍ }، يظن أن الأمر تنفع معه الحيلة، بل هو كما في حال المؤمنين يوم القيامة عندما يمشون على الصراط، أتظنون أن الذي يمشي على الحبل في الدنيا هو الذي سيمشي على الصراط!! بل التثبيت من الله تراك وتعالى، كذلك الأمر هنا ، أتظن أنه كلما صعد الإنسان إلى أعلى نجا؟! لا، وإنما من أراد الله لهم النجاة ينجون، ولذلك لما قال: {قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ } [هود: 43] جاء الرد من أبيه: { قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ } [هود: 43] لا جبل، ولا غير جبل، { قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ } [هود: 43] وهم الذين ركبوا في السفينة ، قال الله تبارك وتعالى: {وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ} [هود: 43] الأمر إذاً لحظات، اركب .. سآوي.. لا عاصم .. حال بينهما الموج.. ذلك أن السماء قد انفتحت كالقرب، والأرض تفجرت كالعيون، والتقى ماء السماء مع ماء الأرض حتى علا أعلى شاهق في الأرض، { وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ } [هود: 43]، وأنجى الله نوحاً ومن معه.

وذكر أهل العلم أن أولاد نوح أربعة: حام ، وسام، ويافث، ويام.

حام من نسله القبط، والبربر، والسودان، وهم السود بشكل عام.

وأما العرب، والفرس، والروم؛ فهم من نسل سام.

وأما الترك ، والصقالبة، ويأجوج ومأجوج من نسل يافث، والذي غرق هو يام، وبسميه أهل الكتاب كنعان.

ونجى الله تبارك وتعالى نوحاً والذين معه، الذين يربطهم معه نسب الدين، وأما نسب الولادة؛ فإن الله أهلك ابنه كنعان أو يام.

بعد أن أغرق الله جميع الكافرين، قال: {وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ} [هود: 44] أديتِ ما عليكِ ، فهي جند من جنود الله تبارك وتعالى: {وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ} [المدثر: 31]، {وَ يَا سَمَاءُ أَقْلِعِي} [هود: 44] ، السماء، المقصود به المطر، توقف المطر، الأرض ابتلعت ما عليها ، {وَغِيضَ الْمَاءُ} [هود: 44]غِيضَ : يعني نَقَصَ، {وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ } [هود: 44]، هنا توقفت السفينة على البر مرة أخرى، والجودي على المشهور: جبل في الموصل، وقيل : الجودي هو اسم جنس يطلق على أي جبل، فيقال: جودي كذا، وجودي كذا، وجودي كذا.

قال الله تبارك وتعالى: {وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } [هود: 44].

هكذا لحظات وانتهى كل شيء كأنه حلم ، موج، وعذاب، ولا أحد إلا نوح عليه الصلاة والسلام ومن معه في السفينة والأرض يباب (1)،كل من عليها هلك، كل من على وجه الأرض ، ولذلك قيل لنوح: إنه آدم الثاني أو آدم الأصغر.

قال الله تبارك وتعالى: { مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصَارًا } [نوح: 25].

وذُكرت هنا قصة إسرائيلية، وقد ذكرنا أنه لا بأس أن نروي القصص الإسرائيلية:

ذكر أن امرأة من قوم نوح لما بدأت السماء تمطر والأرض تنبع صعدت بوليدِ لها رضيع إلى أحد الجبال خوفاً من الماء، فجاءها الماء، فصعدت ، فجاءها الماء، فصعدت، فجاءها الماء فصعدت، حتى وصلتْ إلى قمة الجبل، فجاءها الماء ، فرفعت ولدها، فغطاها الماء، حتى وصل إلى عنقها، فرفعت ولدها إلى فوق، فغطاها الماء كما غطى غيرهما، وقد قيل: لو رحم الله أحداً من قوم نوح لرحم أم الصبي، ولكنه أهلك الجميع سبحانه وتعالى ولا يعني هذا أن الصبي في النار، وإنما إذا جاء العذاب عمَّ الجميع، ثم يبعث كل على نيته (2).

يقول الله تبارك وتعالى بعد أن انتهى الأمر: {وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ} [هود: 45]لأن الله قال: {قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ} [هود: 40]، فقال نوح { فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ} [هود: 45]يعني أنك أخبرتني أنك تُنْجِيني وأهلي وأنت أحكم الحاكمين، ما الذي حصب؟ لِمَ لَمْ ينجُ؟ ولكن هذا من أدب نوح مع ربه تبارك وتعالى أن تكلم بهذه الطريقة، فقال له الله  {يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} [هود: 46]  أنه عمل غير صالح. ما معنى إنه عمل غير صالح؟ قال: بعض أهل العلم من أهل التفسير لها معنيان:

الأول: إنه عَمَلٌ غيرُ صالح؛ أي:هذا العمل منك يا نوح غير صالح أن تسألني ما ليس لك به علم، يعني: دعاؤك هذا عملٌ غير صالح، ولذلك جاء بعده الـتأنيب في قوله:{ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} [هود: 46].

الثاني:  إنه عَمَلٌ غيرُ صالح؛ أي:ركوب الكاف  معك، أنت لا يركب معك إلا المؤمن، وهذا كافر كيف يركب معك؟ إنه عمل غير صالح منا إذا أركبنا الكافر معنا.

وهناك قراءة أخرى:" إنه عَمِلً غير صالح" يعني: إن ابنك عَمِلَ عَمَلاً غير صالح، فلا ينجو معك، وهي قراءة  سبعية صحيحة.

 

(1) اليباب: الخراب،" المعجم الوجيز".

(2) وذلك لما أخرجه البخاري (2118) ، ومسلم (2884) بهذا المعنى.

 

فصل - من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه.

وهنا في غرق ولد نوح وغرق امرأته كذلك ـ كما سيأتي ـ يتبين أن الأسباب كلَّها تنقطع يوم القيامة إلا ما كان متصلاً بالله وحده على أيدي رسله، وذلك أن الاتصال بين الناس مع الأنبياء فوق اتصال النبوة والأبوة والزوجية ،يل هذا هو أشد اتصال بين الناس، أشد الناس الذين تتصل بهم في هذه الدنيا وتشفق عليهم؛ إما أن يكون اتصال أبوة " أب أو أم" ، أو اتصال بنوة : " ابن أو بنت" أو اتصال زواج، ولكن هذا الاتصال إن لم يكن معه اتصال عقدي؛ فغنه لا ينفع ، ولذلك لم يغنِ نوحٌ عن ابنه وزوجته، ولم يغنِ إبراهيم عن أبيه، ولوط كذلك عن زوجته، قال الله تبارك وتعالى: { لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } [الممتحنة: 3].

 

فصل - خيانة دين لا خيانة فراش:

قال الله تبارك وتعالى:  {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ} [التحريم: 10] هنا: الخيانة لا شكّ أنها خيانة الدين، وليست خيانة الفراش بأي حال من الأحوال، وذلك لأسباب كثيرة منها:

أولاًـ أنه لو كان من امرأة نوح وامرأة لوط زنا؛ لكان قومهما عيراهما بهذا، كما كان يُعَيِّر نوح قالوا: {وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ} [الأعراف: 66]، وغير ذلك من الاتهامات التي اتهموا فيها نوحاً، ولو كانت امرأته كذلك لقالوا: فراشك غير طاهر، فلما لم يُتهم بهذا عُلِمً أن الخيانة لم تكن خيانة الفراش.

ثانياً: قال الله تبارك وتعالى {وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ } [هود: 42]، وقال: { إِلَّا آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ } [القمر: 34]، وذلك أن بعضهم قال: إن ابن نوح هذا الذي لم ينجُ كان ابن زنا، وهذا كذب، بل الله سماه ابناً له، فقال: {وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ } [هود: 42]، فنسبه إليه، وقال عن لوط: { آلَ لُوطٍ} [الحجر: 59] فنسبهم إلى لوط صلوات الله وسلامه عليه.

ثالثاً: قال الله تبارك وتعالى:{الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ}[النور: 26] ، ونوح طيب فله الطيبات، ولكنها خبيثة في الدين، في العقيدة، فأما الخيانة في العرض فالله نزه أنبياءه عن ذلك.

رابعاً: لو كانت الخيانة بالزنا لما قال الله: {وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ } [التحريم: 10]؛ لأن الزنا لا يخرج الإنسان من الملة، وإنما الذي أخرجها من الملة خيانةُ الدين، فلما خانت نوحاً عليه الصلاة والسلام في دينه؛ حكم الله عليها بدخولها النار.

خامساً: قال الله تبارك وتعالى: {اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ} [الأنعام: 124]، فلا يمكن أبداً أن يختار نساءً لأنبيائه أمثال هؤلاء، ولذلك نصَّ أهل العلم : أن من اتهم امرأة نبي بالزنا؛ فهو كافر خارج عن ملة الإسلام.

 

فصل -  أمة محمد ﷺ تشهد لنوح عليه السلام:

وبعد هذه الدعوة الطويلة من نوح عليه الصلاة والسلام { أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا} [العنكبوت: 14].

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ :" يجيء نوح وأمته، فيقول الله تعالى: هل بلّغْت؟ فيقول: أي رب ، فيقول لأمته: هل بلغكم؟ فيقولون: لا ما جاءنا من نبي". تصوروا تسعمئة وخمسون سنة، وبعد هذا كلّه تأتي أمة نوح يوم القيامة تقول:" ما جاءنا من نبي"، ما بغنا، فيقول الله لنوح: " من بشهد لك؟" أنت تقول: بلغت، وهم ينكرون، من يشهد لك يا نوح فيقول: "محمد ﷺ وأمته" يقول النبي ﷺ : "فنشهد أنه قد بلغ"، وهو قوله جل ذكره: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ} [البقرة: 143] والوسط العدل (1)".

فتشهد هذه الأمة، تشهد ماذا؟ تشهد بأن الله صادق، تشهد بأن النبي صادق، تشهد بأن ما جاء في كتاب الله حق، فتشهد أن نوحاً قد بلغ.

ومنه قصة خزيمة بن ثابت رضي الله عنه لما شهد أن النبي ﷺ لما ابتاع من الأعرابي الفرس، قال الأعرابي: هلم شهيداً، فقال خزيمة: أنا اشهد أنك قد بايعته، فأقبل النبي ﷺ على خزيمة ، فقال: " بم تشهدا؟"، فقال: بتصديقك يا رسول الله، فجعل رسول الله ﷺ شهادة خزيمة بشهادة رجلين (2).

 (1) أخرجه البخاري (3339).

(2) أخرجه أبو داود (3607)، والنسائي(4647) وصححه الألباني في" إرواء الغليل" ( 1286).

 

فصل - تنبيهان:

الأول: لا يُعرف بالتحديد القطعي مكان الأحداث التي وقعت لنوح مع قومه، فكلُّ من قال بالتحديد فهو رجم غيب.

الثاني: وكذلك لا يُعرف الزمان الذي كان فيه نوح عليه الصلاة والسلام، ولكنا نعلم علم اليقين أن هذه القصة قد وقعت، والتحديد ليس له أثر في العبرة المطلوبة من القصة، فيكفي أن نعلم أنها وقعت على الأرض قبل أن نولد، وأننا مكلفون بما كُلِّفُوا به من عبادة الله تبارك وتعالى وحده لا شريك له، وموعودون كما وُعِدوا فمن أطاع دخل الجنة، ومن عصى دخل النار.

 

فصل - الدروس والعبر المستفادة من قصة نوح عليه السلام:

أولاً: عقاب قوم نوح فيه دليل على أن الجزاء قد يكون أحياناً في الدنيا ، وقد يكون في الآخرة.

ثانياً: إنّ جميع الرسل من نوح إلى محمد عليهم السلام، متفقون في الدعوة إلى التوحيد الخالص، كلهم يدعون إلى عبادة الله تبارك وتعالى وحده لا شريك له.

ثالثاً: من آداب الدعوة ما قام به نوح أنه دعاهم ليلاً ونهاراً، وسراً وجهاراً، وصبر على هذا صبراً عظيماً.

رابعاً: ينبغي ذكر الله دائماً والاستعانة به {وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا} [هود: 41].

 

فصل - وقفة:

يُروى أن نوحاً بعد هذا العمر الطويل المديد سُئل، فقيل له: كيف رأيت الدنيا؟ قال: رأيتها كبيتِ  له بابان، دخلت من أحدهما وخرجت من الآخر.

 

فصل - مصير الآلهة التي كانت تعبد زمن نوح عليه السلام:

قال الله تعالى حكاية عن قوم نوح : {وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا} [نوح: 23]هذه الآلهة بعد هلاك قوم نوح، ومضي السنيين، جاء عمرو بن لُحَي الخزاعي إلى مكة، وكانت خزاعة تحكم مكة قبل قريش، فأتى بها عمرو بن لُحَي الخزاعي الذي أخبر عنه النبي ﷺ أنه أول من جلب الأصنام إلى مكة.

فأما "ود": فكان لبني عذرة في دومة الجندل وهدمه خالد بن الوليد، وعمرو بن عبد ودّ العامري، نسبة لهذا الصنم " عبدُ ودِّ" أي: عبد الصنم ودّ.

و"سواع": كان لِمُضًر، وعبدته هذيل.

و"يغوث": لمذحج، قبيلة من قبائل العرب.

و" يعوق" : لهمدان، قبيلة في اليمن .

و"نسر": لحِمْيَر، وكانوا في سبأ يتوارثون عبادة الأصنام كابراً عن كابر، أو قولوا: صاغراً عن صاغر.

 

 

مقالات ذات صلة :