• 21 نيسان 2017
  • 1,793

سلسلة من نحب - صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم - (33) سيدنا أبو هريرة الدوسي رضي الله عنه :

(حفظ أبو هريرة لأمّة الإسلام ما يزيد عن ألف وستمائة حديثٍ من أحاديث رسول الله)[المؤرّخون]

لا ريب في أنك تعرف هذا النجم المتألّق من صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم .

و هل في أمة الإسلام أحد لا يعرف أبا هريرة ؟

لقد كان الناس يدعونه في الجاهليّة (عبد شمسٍ) فلما أكرمه الله بالإسلام و شرّفه بلقاء النبي عليه الصلاة و السلام قال له : (ما أسمك؟)

فقال : عبد شمس

فقال عليه الصلاة و السلام : (بل عبد الرحمن)

فقال : نعم عبد الرحمن ، بأبي أنت و أمي(1) يا رسول الله .

أما تكنيته بأبي هريرة فسببها أنه كانت له في طفولته هرة صغيرة يلهب بها ، فجعل لداته(2) ينادونه : أبا هرير .

و شاع ذلك وذاع حتى غلب على اسمه

فلما اتصلت أسبابه بأسباب رسول الله صلوات الله و سلامه عليه جعل يناديه كثيراً "بأبي هرّ" إيناساً له و تحبّباً ، فصار يؤثر "أبا هرّ" على " أبي هريرة و يقول :

ناداني بها حبيبي رسول الله

و الهرّ ذكر ، و الهريرة أنثى ، و الذكر خير من الأنثى . . .

أسلم أبو هريرة على يد الطفيل بن عمرو الدوسي (3) ، و ظل في أرض قومه دوسٍ إلى ما بعد الهجرة ست سنين حيث وفد مع جموع من قومه على رسول الله صلى الله عليه و سلم بالمدينة .

و قد انقطع الفتى الدوسيّ لخدمة رسول الله صلى الله عليه و سلم و صحبته ، فأتخذ المسجد مقاماً ’ و النبي معلماً و إماماً ، إذ لم يكن له في حياة النبي زوج ولا و لد ، و إنما كانت له أمّ عجوز أصرت على الشرك فكان لا يفتأ (1) يدعوها إلى الإسلام إشفاقاً عليها وبّراً بها ، فننفر منه و نصده .

فيتكرها و الحزن عليها يفري فؤاده فرياً .

وفي ذات يوم دعاها إلى الأيمان بالله  و رسوله فقالت في النبي عليه الصلاة و السلام قولاً أحزنه و أمضّه (2)

فمضى إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو يبكي .

فقال له النبي عليه الصلاة و السلام : (ما يبكيك يا أبا هريرة ؟!) .

فقال : إني كنت لا أفتر عن دعوة أمي إلى الإسلام فتأبى عليّ .

و قد دعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره .

فادع الله جلّ و عز! أن يميل قلب أم أبي هريرة للإسلام .

فدعا لها النبي صلوات الله و سلامه عليه .

قال أبو هريرة : فمضيت إلى البيت ، فإذا الباب قد ردّ ، و سمعت خضخضة الماء فلمّا هممت بالدخول قالت أمي :

مكانك يا أبا هريرة . . .

ثم لبست ثوبها و قالت : أدخل ، فدخلت قالت : أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمداً عبد و رسوله .

فعدت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و أنا أبكي من الفرح كما بكيت قبل ساعةٍ من الحزن و قلت:

أبشر يا رسول الله . . . فقد استجاب الله دعوتك و هدى أم أبي هريرة إلى الإسلام . . .

و قد أحب أبو هريرة الرسول صلات الله و سلامه عليه حبّاً خالط لحمه و دمه . . .

فكان لا يشبع من النظر إليه و يقول :

ما رأيت شيئاً أملح و لا أصبح(1) من رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى لكأنّ الشمس تجري في وجهه . . .

و كان يحمد الله - تبارك وتعالى -  على أن منّ عليه بصحبة نبيّه و اتّباع دينه فيقول :

الحمد لله الذي هدى أبا هريرة للإسلام . . .

الحمد لله الذي علّم أبا هريرة القرآن . . .

الحمد لله الذي من على أبي هريرة بصحبة محمدٍ صلى الله عليه و سلم . . .

و كما أولع أبو هريرة برسول الله صلوات الله و سلامه عليه ، فقد أولع بالعلم و جعله ديدنه(2) و غاية ما يتمناه .

حدّث زيد بن ثابت(3) قال : بينما أنا و أبو هريرة و صاحب لي في المسجد ندعو الله تعالى و نذكره إذ طلع علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و أقبل نحونا حتى جلس بيننا ، فسكتنا ، فقال :

(عودوا إلى ما كنتم فيه) .

فدعوت الله أنا و صاحبي -قبل أبي هريرة- وجعل الرسول يؤمن على دعائنا . . .

ثم دعا أبو هريرة فقال : اللهمّ إني أسألك ما سألك صاحباي . . .

و أسألك علماً لا ينسى . . .

فقال عليه الصلاة و السلام : (أمين) .

فقلنا : و نحن نسأل الله علماً لا ينسى .

فقال : (سبقكم بها الغلام الدّوسي) .

وكما أحبّ أبو هريرة العلم لنفسه فقد أحبه لغيره . . .

و من ذلك أنه مر ذات يوم بسوق المدينة فهاله انشغال الناس بالدّنيا ، و استغراقهم في البيع و الشراء و الأخذ و العطاء ، فوقف عليهم و قال :

ما أعجزكم يا أهل المدينة ! !

فقالوا : وما رأيت من عجزنا يا أبا هريرة ؟!

فقال : ميراث رسول الله صلى الله عليه و سلم يقسّم و أنتم ها هنا . . . !

ألا تذهبون و تأخذون نصيبكم ! !

قالوا : و أين هو يا أبا هريرة ؟!

قال : في المسجد .

فخرجوا سراعاً ، و وقف أبو هريرة لهم حتى رجعوا ، فلمّا رأوه قالوا :

يا أبا هريرة لقد أتينا المسجد فدخلنا فيه فلم نر شيئاً يقسم .

فقال لهم : أوما رأيتم في المسجد أحداً ؟!

قالوا : بلى . . . رأينا قوماً يصلّون ، و قوماً يقرؤون القرآن ، و قوماً يتذاكرون في الحلال و الحرام . . .

فقال : و يحكم . . . ذلك ميراث محمد صلى الله عليه و سلم .

و قد عانى أبو هريرة بسبب انصرافه للعلم ، و انقطاعه لمجالس رسول الله ما لم يعانه أحد من الجوع و خشونة العيش .

روى غن نفسه قال : أنّه كان يشتدّ بي الجوع حتى إنّي كنت أسأل الرجل من أصحاب رسول الله عن الآية من القرآن - و أنا أعملها – كي يصحبني معه إلى بيته فيطعمني . . .

و قد اشتدّ بي الجوع ذات يوم حتّى شددت على بطني حجراً ، فقعدت في طريق الصحابة ، فمر بي أبو بكرٍ فسألته عن أيةٍ في كتاب الله و ما سألته إلا ليدعوني ، فما دعاني .

ثم مرّ بي عمر بن الخطّاب فسألته عن أيةٍ ، فلم يدعني أيضاً حتى مر بي رسول الله صلى الله عليه و سلم فعرف ما بي من الجوع فقال :

( أبو هريرة ؟! )

قلت: لبيك يا رسول الله و تبعته ، فدخلت معه البيت فوجدت قدحاً فيه لبن فقال لأهله :

( من أين لكم هذا ؟! )

قالوا : أرسل به فلان أليك .

فقال : (يا أبا هريرة انطلق إلى أهل الصفّة (1) ، فادعهم) .

فساءني إرساله إياي لدعوتهم ، وقلت في نفسي :

ما يفعل هذا اللبن مع أهل الصفة ؟!

و كنت أرجو أن أنال منه شربة أتقوّى بها ، ثم أذهب إليهم ، فأتيت أهل الصفة و دعوتهم ، فأقبلوا ، فلما جلسوا عند رسول الله قال :

(خذ يا أبا هريرة فأعطهم) ، فجلعت أعطي الرجل فيشرب حتى يروى إلى أن شربوا جميعاً ، فناولت القد لرسول الله صلى الله عليه و سلم ، فرفع رأسه إلي مبتسماً وقال :

(بقيت أنا و أنت)

قلت : صدقت يا رسول الله .

قال : (فاشرب) فشربت .

ثم قال : (اشرب) فشربت . . .

وما زال يقول : اشرب ، فأشرب حتى قلت :

والذي بعثك بالحق لا أجد له مساغاً(2) . . .

فأخذ الإناء و شرب من الفضلة . . .

لم يمض زمن طويل على ذلك حتى فاضت الخيرات على المسلمين و تدفّقت عليهم غنائم الفتح ، فصار لأبي هريرة مال ، ومنزل و متاع ، و زوج و ولد . . .

غير أن ذلك كلّه لم يغير من نفسه الكريمة شيئاً ، و لم ينسه أيام الخالية ، فكثيراً ما كان يقول :

نشأت يتيماً ، و هاجرت مسكيناً ، و كنت أجيراً لبسرة بنت غزوان بطعام بطني ، فكنت أخدم القوم أذا نزلوا ، و أحدو(1) لهم أذا ركبوا ، فزوّجنيها الله(2) . . .

فالحمد لله الذي جعل الدين قواماً (3) و صيّر أبا هريرة إماماً(4)

و قد ولي أبو هريرة المدينة المنورة من قبل معاوية بن أبي سفيان أكثر من مرة ’ فلم تبدّل الولاية من سماحة طبعه ، و خفّة ظلّه (5) شيئاً . . .

فقد مرّ بأحد طرق المدينة - و هو والٍ عليها - وكان يحمل الحطب على ظهره لأهل بيته ، فمر بثعلبة بن مالك ، فقال له :

أوسع الطريق للأمير يا بن مالكٍ ، فقال له :

يرحمك الله أما يكفيك هذا المجال كله ؟! فقال له :

أوسع الطريق للأمير ، و للحزمة التي على ظهره .

و قد جمع أبو هريرة إلى وفرة علمه و سماح نفسه التقى و الورع ، فكان يصوم النهار ، و يقوم ثلث الليل ، ثم يوقظ زوجته فتقوم ثلثه الثاني ثم توقظ هذه ابنتها فتقوم ثلثها الأخير . . .

فكانت العبادة لا تنقطع في بيته طوال الليل . . .

و قد كانت لأبي هريرة جاريةٌ زنجية(6) فأساءت إليه ، و غمت أهله ، فرفع السوط عليها ليضربها به ، ثم توقف ، وقال : لولا القصاص يوم القيامة لأوجعتك كما أذيتنا ، و لكن سأبيعك ممن يوقيني ثمنك و أنا أحوج ما أكون إليه . . . اذهبي فأنت حرّة لله عزّ و جلّ . . .

و كانت ابنته تقول له : يا أبت إنّ البنات يعيّرنني ، فيقلن : لم لا يحلّيك أبوك بالذهب ؟!

فيقول : يا بنية ’ قولي لهنّ : إن أبي يخشى عليّ حرّ اللّهب (7) .

و لم يكن امتناع أبي هريرة عن تحلية ابنته ضنّاً(1) بالمال حرصاً عليه ، إذ كان جواداً سخيّ اليد في سبيل الله .

فقد بعث إليه مروان بن الحكم مائة دينارٍ ذهباً ، فلمّا كان الغد أرسل أليه يقول :

إن خادمي غلط فأعطاك الدنانير ، و أنا لم أردك بها ، و إنما أردت غيرك ، فسقط (2) في يد أبي هريرة و قال :

أخرجتها في سبيل الله و لم يبت عندي منها دينارٌ ، فإذا خرج عطائي (3) فخذها منه .

و أنما فعل ذلك مروان ليختبره فلمّا تحرى الأمر وجده صحيحاً

و قد ظلّ أو هريرة - ما امتدت به الحياة – برّاً بأمه ، فكان كلما أراد الخروج من البيت وقف على باب حجرتها و قال :

السلام عليك يا أمتاه و رحمة الله و بركاته .

فتقول : و عليك السلام يا بني و رحمة الله و بركاته .

فيقول : رحمك الله كما ربيتني صغيراً .

فتقول : و رحمك الله كما بررتني كبيراً .

ثم أذا عاد إلى بيته فعل مثل ذلك

وقد كان أبو هريرة يحرص أشدّ الحرص على دعوة الناس إلى بر آبائهم ، وصلة أرحامهم .

فقد رأى ذات يوم رجلين أحدهما أسنّ(4) من الأخر يمشيان معاً ، فقال لأصغرهما :

ما يكون هذا الرجل منك ؟

قال : أبي .

فقال له : لا تسمه باسمه . . .

ولا تمش أمامه . . .

و لا تجلس قبله . . .

ولما مرض أبو هريرة مرض الموت بكى . . .

فقيل له : ما يبكيك يا أبا هريرة ؟!

فقال : أما إنّي لا أبكي على دنياكم هذه . . .

ولكنني أبكي لبعد السفر و قلة الزاد . . .

لقد وقفت في نهاية طريق يفضي(1) بي إلى الجنة أو النار . . .

ولا أدري . . . في أيهما أكون !!

و قد عاده مروان بن الحكم فقال له : شفاك الله يا أبا هريرة .

فقال : اللهم أني أحب لقاءك فأحب لقائي و عجل لي فيه . . .

فما كاد يغادر مروان داره حتى فارق الحياة . . .

رحم الله أبا هريرة رحمة واسعة ، فقد حفظ للمسلمين ما يزيد عن ألفٍ و ستمائةٍ و تسعةٍ من أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم .

و جزاه عن الإسلام و المسلمين خيراً (*) .

 

(*) للاستزادة من أخبار أبي هريرة

1- الإصابة (طبعة دار السعادة) : 199-207

2- الاستيعاب (طبعة حيدر أباد الدكن) 697-698

3- أسد الغابة : 5، 315-317

4- تهذيب التهذيب : 12، 262 – 267

5- تقريب التهذيب : 2 – 484

6- الجمع بين رجال الصحيحين : 2، 600-601

7- تجريد أسماء الصحابة : 2، 223

8- حلية الأولياء : 1، 376-385

9- صفة الصفوة : 1 ، 285-289

10- تذكرة الحفاظ / 1، 28-31

11- المعارف لابن قتيبة : 120 - 121

12 – طبقات الشعراني : 32 - 33

13- معرفة القراء الكبار : 40 – 41

14 – شذرات الذهب : 1، 63-64

15- الطبقات الكبرى : 2، 362 – 364

16 – تاريخ الإسلام للذهبي : 2، 333 – 339

17- البداية و النهاية : 103 - 115

18- أبو هريرة من سلسلة أعلام العرب لمحمد عجاج الخطيب

 

(1) بأبي أنت و أمي : أي أفديك بأبي و أمي .

(2) لداته : المماثلون له في السن ،  وسموا كذلك لأنهم ولدوا في زمن واحد .

(3) انظر في سيرته في ص 15 .

(1) لا يفتأ : لا يزال

(2) أمضه : أوجعه

(1) أملح : أجمل، و أصبح : أكثر صباحه و إشراقاً

(2)ديدنه : دأبه و عادته

(3) أنظر سيرته في ص254

(1) أهل الصفة : ضيوف الله من فقراء المسلمين ممن لا أهل لهم ولا ولد ولا مال فكانوا يجلسون على صفة في مسجد رسول الله فسموا بأهل الصفة .

(2) لا أجد له مساغاً : لا أستطيع ابتلاعه

(1) أحدو لهم : أسوق إبلهم

(2) فزوّجنيها الله : إشارة إلى زواجه من بسرة التي كان يخدم عندها

(3) قوام الأمر : نظامه و عماده .

(4) إشارة إلى ولايته على المدينة من قبل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما

(5) خفة ظله : كناية عن عذوبة روحه

(6) زنجية : من بلاد الزنج ، و هم قوم من السودان

(7) حر اللهب : أي حر لهب جهنم

(1) ضناً بالمال : بخلاً بالمال

(2) سقط في يد أبي هريرة : تحير و ندم

(3) عطائي : حقي من بيت المال

(4) أسنّ : أكبر سناً

(1) يفضي بي : ينتهي بي .

 

مقالات ذات صلة :