• 8 تموز 2017
  • 2,670

سلسلة من نحب - الرسل والأنبياء - (13) سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام :

 

المقدمة :

هو أعظم أنبياء بني إسرائيل، كليم الله، أحد أولي العزم من الرسل، النبي الرسول الكريم الذي ما ذُكر نبي في القرآن بعد رسول الله ﷺ  أكثر من ذكره، حتى ورد ذكره في كتاب الله تبارك وتعالى ستاً وثلاثين مرة بعد المئة.

هو: موسى بن عمران من نسل يعقوب عليه الصلاة والسلام.

ذكره الله تبارك وتعالى كثيراً في كتابه العزيز، وجاء التفصيل في ذكره في أربع سور: في سورة البقرة، والأعراف، وطه، والقصص، وذُكِر في سور أخرى كثيرة.

أمته التي أرسل فيها هي أعظم الأمم بعد أمة نبينا محمد ﷺ، وهي أفضل الأمم في زمانها كما قال الله تبارك وتعالى: {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ} [البقرة: 47] أي: في زمانهم. وأمة نبينا محمد ﷺ خيرٌ منهم، كما قال الله تبارك وتعالى:{كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آل عمران: 110]، كتابه التوراة التي خطها الله تعالى بيده.

 

فصل - السبب في كثرة ذكر موسى عليه السلام:

تكرر اسمه كثيراً في كتاب الله تبارك وتعالى مما يدلُّ على أن الله يريد منا أن نتدبر أحواله، وما لاقى من المشاقِّ، والتعب، والأذى، والفتنة، حتى قال الله تبارك وتعالى له: {وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا} [طه: 40]، فَفُتِنَ موسى عليه السلام كثيراً كما سيأتي ذلك مفصلاً في حديثنا عنه صلوات الله وسلامه عليه.

وأُرسلَ موسى إلى أعتى ملوك الأرض في زمانه، ولعله كذلك أعتى ملوك الأرض بعد زمانه، أُرسل موسى - صلوات الله وسلامه عليه - في بني إسرائيل، وبنو إسرائيل أمَّةٌ سكنتْ مصرَ، ومكَّن الله لها في الأرض،

نسلُ يعقوب عليه الصلاة والسلام، فيعقوب هو إسرائيل.

بنو إسرائيل تسلط عليها فرعون الطاغية المتجبر أعتى ملوك الأرض، وأقدمهم عرشاً، وأثبتهم مُلْكاً، وأعرقهم مدينة، وأشدهم تعبداٌ للناس واستكباراً في الأرض، ادّعى الربوبية، وادّعى الألوهية، قال جلّ وعلا عنه: {فَحَشَرَ فَنَادَىٰ (23) فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ (24)}[النازعات: 23،24]، وقال كذلك: {يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي} [القصص: 38]، واستهزأ برسول الله موسى ﷺ، وادّعى أنه خيرٌ منه، فقال: {أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ} [الزخرف: 52]، وهكذا{فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ} [الزخرف: 54].

مَرَّ بنا في قصة يوسف  عليه السلامأنه استقرّ هو وأبوه وإخوته في مصر، وكان ملوك مصر يعرفون ليوسف قدره، ومكانته، وفضله، وذلك أنه بفضل الله تبارك وتعالى أوَّلَ رؤيا الملك، وكان في تأوليه لتلك الرؤيا أن عمّ الخير على مصر دون سائر البلاد، وتميزت عن غيرها، وقد فرح به الملك كثيراً، حتى جعل يوسف عزيزاً على مصر - أي: وزيراً مقرباً -، وراحت سنون، وجاءت سنون أخرى حتى جاء فرعون آخر لمصر، وذلك أن كل ملك لمصر يقال له: "فرعون"، حتى جاء فرعون الذي يقال له: الوليد بن مصعب، وهو فرعون موسى عليه السلام، نَسي فضل يوسف ، ولم يعرف لبني إسرائيل قدراً، وبلغه أن رجلاً من بني إسرائيل سيكون على يديه ذهاب مُلْكه، وذلك في رؤيا رآها أزعجته.

قال سعيد بن جبير: سألت عبد الله بن عباس عن قول الله عز وجل لموسى ﷺ {وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا} [طه: 40] فسألته عن الفتون ما هو؟ فقال لي: استأنَفَ النهارُ يا ابن جبير - يعني: نحن الآن في وسط النهار - فإن لها حديثاً طويلاً فاتركني، يقول: فلما أصبحت غدوت على ابن عباس لأتنجز منه ما وعدني من حديث الفتون، فقال ابن عباس: تذاكر فرعونُ وجلساؤه ما كان الله عز وجل وعد إبراهيم أن يجعل في ذريته أنبياء وملوكاً، فقال بعضهم: إن بني إسرائيل ينتظرون ذلك، وما يشكون فيه، وكانوا يظنون أنه يوسف بن يعقوب عليه السلام فلما هلك، قالوا: ليس هكذا كان وعد إبراهيم، فقال فرعون: فكيف ترون؟ فأتَمِروا(1) ، فأتَمَروا وجمعوا أمرهم على أن يبعث رجالاً معهم الشِفار - أي: السكاكين - يطوفون في بني إسرائيل، فلا يجدون مولوداً ذكراً إلاّ ذبحوه، خوفاً من أن تصدق مقولة إبراهيم صلوات الله وسلامه عليه، ففعلوا ذلك فلمّا رأوا أن الكبار من بني إسرائيل يموتون بآجالهم والصغار يُذبحون قالوا: تُوشِكون أن تُفنوا بني إسرائيل، فتصيروا أن تباشروا من الأعمال والخدمة التي كانوا يكفونكم، فاقتلوا عاماً كل مولود ذكر، ودعوا عاماً فلا تقتلوا منهم أحداً.

هكذا أمر فرعون بعد أن أشار عليه حاشيته بقتل الذكور فقتلوهم، ثمّ بعد ذلك صاروا يقتلون عاماً، ويتركون عاماً آخر، خوفاً من فناء بني إسرائيل الذين كانوا معبدين لخدمة القبط، فترك عاماً وقتل عاماً، قال سبحانه وتعالى: {نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4)} [القصص: 4:3] وكان لا يذبح الإناث، لأنه لا خوف من النساء في ذلك الزمان.

 

(1) أي: اعقدوا مؤتمراً.

 

فصل - ميلاد موسى عليه السلام وخوف أمه عليه:

ولد موسى صلوات الله وسلامه عليه في العام الذي يُذبح فيه الأولاد الذكور، وولد هارون قبله في العام الذي ما كان يذبح فيه فرعون، فلما حملتْ أم موسى بموسى صلوات الله وسلامه عليه، خافت عليه، لأنه العام الذي يقتل فيه فرعون كل مولود ذكر، فماذا تصنع أم موسى؟ وكان الله تبارك وتعالى قد أخفى حملها، فلم تعلم القابلات(1)، لم يشْعُرْنَ بحملها، فلما وضعته خافتْ عليه خوفاً شديداً، ماذا تصنع به؟

قال الله تبارك وتعالى لموسى عليه السلام: {وَلَقَد مَنَنّا عَلَيكَ مَرَّةً أُخرى ﴿٣٧﴾ إِذ أَوحَينا إِلى أُمِّكَ ما يوحى ﴿٣٨﴾ أَنِ اقذِفيهِ فِي التّابوتِ فَاقذِفيهِ فِي اليَمِّ فَليُلقِهِ اليَمُّ بِالسّاحِلِ يَأخُذهُ عَدُوٌّ لي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلقَيتُ عَلَيكَ مَحَبَّةً مِنّي وَلِتُصنَعَ عَلى عَيني ﴿٣٩﴾} [طه: 39:37] أمْرٌ من الباري - جلّ وعلا - لأم موسى: اجعلي موسى في تابوت، واجعلي التابوت الذي هو الصندوق في النهر - نهر النيل {وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ} [القصص: 7]، فصنعت ما أمرها الله به، وذكر بعض أهل التفسير أنها كانت وضعته في التابوت، وربطت في التابوت حبلاً، فإذا جاء أتباع فرعون يسألون عن الأولاد، تركت التابوت يسير، والحبل مربوط، فإذا ذهبوا جرّت الحبل، وأخرجت موسى من التابوت، فذكروا أنهم جاؤوها يوماً، فوضعته في التابوت، ونسيت أن تربط الحبل، فلما رجعت إليه وإذا قد سار به الماء.

يقول الله تبارك وتعالى: {يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ}[طه: 39]، وقال في آية أخرى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ } [القصص: 7] أي: إذا وُلِدَ {فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ} [القصص: 7] يعني: من قتل فرعون له {فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ} [القصص: 7]، وهذا أمر عجيب، بدَل أن يقول لها: فإذا خفت عليه فأخفيه، يقول لها: {فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ} [القصص: 7]، ابتلاءٌ من الله تبارك وتعالى لأم موسى صلوات الله وسلامه عليه {فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ} [القصص: 7].

ثم قال تبارك وتعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى} [القصص: 7] هذا الوحي وحي إلهام، وليس هو الوحي الذي يأتي الرسل، وهو مثل قوله تعالى:{وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ} [النحل: 68].

ألهم الله تبارك وتعالى أمّ موسى أن تفعل هذا الأمر، لا أن الملك نزَل إليها وكلّمها.

وفي هذه الآية - كما يقول أهل العلم - أمران، ونهيان، وبشارتان في سطر واحد:

فالأمران في قوله: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ} [القصص: 7]..

والنهيان في قوله: {وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي} [القصص: 7].

والبشارتان في قوله: {إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ} [القصص: 7]، وهذه هي بلاغة الكتاب العزيز، بلاغة القرآن الكريم.

 

(1) أي: النساء اللاتي ينظرنَ في الحُمَّل من النساء.

 

فصل - موسى عليه السلام يُربى في بيت عدوه:

يقول الله جلَّ وعلا: {فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ} [القصص: 8] قَدَّرَ الله ألا يلتقطه أحد غير آل فرعون {وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ} [القصص: 9] وكانت امرأة صالحة، وهي: آسية بنت مزاحم، وذلك بمجرد أن رأته امرأة فرعون ألقى الله - جلّ وعلا - محبةَ موسى في قلبها، فأحبته حباً شديداً بمجرد أن رأته، فقالت: {قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا} [القصص: 9] ، وقد ذُكر أن فرعون لم يكن له أولاد، فقالت: {عسى أن ينفعنا} [القصص: 9] أي: هذا الغلام إذا كَبُرَ {أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا} [القصص: 9] يقول الله تبارك وتعالى: {وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ} [القصص: 9] لا يشعرون أن ذهاب ملك فرعون سيكون على يد هذا الولد.

يقول ابن عباس: والذي أحلف به لو قال فرعون: نعم قرةُ عينٍ لي ولكِ، لكان في هذا هدايته، قلت: ولكن كما قيل: القدر موكل بالمنطق، وذلك أنها لما قالت: {قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ} [القصص: 9] قال: أما لكِ فنعم، وأما لي فلا، وكان كما قال، فكان قرة عين لآسية امرأةِ فرعون فكان دخولها الجنة بسببه، وكان هلاكاً ودماراً على فرعون، حتى دخل النار، لأنه قال: "لا" فلم يكن قرة عين له، بل كان عذاباً على فرعون وهو كما قيل:

وإذا العناية لاحظتك عيونها             نم فالمخاوف كلهن أمان

إذا كان الله تبارك وتعالى هو الذي يرعاه {وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي} [طه: 39] من الذي يستطيع أن يؤذيه؟ لا أحد أبداً، إذا كان الله هو الذي يرعاه سبحانه وتعالى.

 

فصل - إذا أراد الله عز وجل أمراً كان ولا بد:

فرعون يقتل كل ولد يولد، خوفاً من هذا الغلام الذي يكون على يديه ذهاب مُلْكِه، ثمّ يبين الله تبارك وتعالى له أنه إذا أراد شيئاً أمضاه، فكأنه قال لفرعون: أنت لا ترد أمري أبداً، أتدري - يا فرعون - أنّ هذا الغلام الذي سيكون ذهاب مُلْكِك على يديه أنت الذي ستربيه، وأنت الذي تطعمه وتسقيه، ينشأ في بيتك، ويأكل من طعامك، ويشرب من شرابك، ويكون ذهاب مُلْكِك على يديه، مَنْ أنت حتى تمنع أمر الله سبحانه وتعالى؟ وكان الأمر كما أراد الله سبحانه وتعالى.

قال الله تبارك وتعالى: {إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ} [القصص: 7] بشارة، اطمئني سيرجع إليك موسى، فلا تخافي، ولا تحزني، وحقَّقَ الله لها البشارة الأولى: قال - جلّ وعلا - بعد أن أخذَ آلُ فرعون موسى عليه السلام: {وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا} [القصص: 10] يقول أهل العلم: فارغاً من كل شيء إلا من ذكر موسى عليه السلام، لا تفكر في شيء إلاّ موسى أين ذهب؟ أخذه اليم إلى أين؟ حيّ؟ ميت؟ هل أخذه أحد؟ هل غرق في البحر؟ ما تدري {وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا} [القصص: 10] أي: فلما ربط الله على قلبها لم تُبْدِ بِهِ، وذلك أنها لو أبدتْ به لقالت من وجد غلاماً في اليم؟ كادتْ أن تتكلم، كادتْ أن تصيح: ولدي أين ذهب؟ من أخذه {لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا} [القصص: 10] ربط الله على قلبها، سَكَّنَها، وهدأها سبحانه وتعالى لتكون من المؤمنين، عند ذلك {وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ} [القصص: 11] وتتبعي واسألي بين الناس، أنا ما أستطيع أخشى أنني لو خرجت أصيح بين الناس ولا أتحمل، فذهبت أخته تَقُصُّهُ تبحث عنه، قال سبحانه وتعالى: {فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ } [القصص: 11] يعني: عن بُعْدٍ رأته، رأت موسى عليه السلام {وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ} [القصص: 11] أي: لم تشعرهم أنها تنظر إليه أو تبحث عنه كأنها لا تعرفه، المهم عرفتْ من حديث الناس أن فرعون وزوجته وجدا غلاماً، في اليم فعرفتْ أنه موسى ﷺ.

 

فصل - موسى  عليه السلام يرجع إلى أمه:

قال تبارك وتعالى: {وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ} [القصص: 12]، قدّرَ الله سبحانه وتعالى لموسى صلوات الله وسلامه عليه أموراً يريدها أن تَقَعَ، وأن تَقَعَ كما يريد الله عز وجل، وهي:

أولاً: يُولد في السنة التي يُقْتَل فيها الغلمان.

ثانياً: أن يكون في التابوت، في اليم.

ثالثاً: قَدَّرَ لفرعون وزوجه أن يأخذا موسى.

رابعاً: حرَّم عليه المراضع ليرده إلى أمه.

تقدير عظيم من الله سبحانه وتعالى، قال: {وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ} [القصص: 12] لا يقبل ثدياً، كلما جاؤوا بمرضعة رفضها، فلا يقبل مرضعة، فقالت أخته: {هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ} [القصص: 12]، قالوا لها: وما يدريك أنهم له ناصحون؟ شكّوا في أمرها، قالت: لشفقتهم عليه، ورغبتهم في قضاء حاجة الملك، ورجاء المنفعة، ولذلك أتوقع هذا.

يقول الله تبارك وتعالى: {فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ} [القصص: 13] فأخذته إلى أمه، ولِمَ؟{كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّـهِ حَقٌّ} [القصص: 13] وذلك لما أوحى الله إليها: {إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ} [القصص: 7]، {وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّـهِ حَقٌّ} [القصص: 13] لكن ما المشكلة؟ {وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} [القصص: 13]، فإن الله إذا أراد أمراً هيأ الأسباب، وأزال الموانع، فيقع ما يريده الله جلّ وعلا.

وقوله سبحانه وتعالى: {إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ} [القصص: 7] قلت: إنها بشارة من الله - جلّ وعلا - لأم موسى، وكان كما بشرها الله سبحانه وتعالى أتاها ابنها إلى بيتها، ولكن بدون خوف، ولو ظل عندها في بيتها لكانت ترضعه، وتجعله في التابوت سنين عدداً، لكن هنا يأتيها معززاً مكرماً من بيت فرعون، وذلك أنهم أتوا بها إلى بيت فرعون، فأرضعته، فقبل ثديها، فقالت لها امرأة فرعون: تبقين عندي، هذا سكنكِ، حتى ترضعي الغلام، فماذا قالت لها أم موسى؟ قالت: لا، أرجع إلى بيتي.

قالت: أعطيك من المال ما تشائين.

قالت: لا ، أبقوا ولدكم، وأنا أرجع إلى بيتي. الآن أصبح عندها ثقة تامة بالله تبارك وتعالى، تعرف أنه سيرد إليها بعد ذلك.

فقالت: إذاً تأخذينه معكِ، وتأخذين عليه أجرة، فهي ترضع ولدها بأمان، وتأخذ عليه أجرة، بل ويقال: "هذه أم موسى"، وكانت تخاف أن يقال: "أم موسى"، فأنتِ شرعاً أمه حقيقة، وأمه من الرضاعة أمامهم.

وهو كما قال الله تبارك وتعالى: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} [البقرة: 216] كرهت أن تضعه في التابوت، وكرهت ولادة موسى، والآن هو خير لكِ، سيأتيك الخير من حيث لا تشعرين، بل أي شرٍّ أعظم على أم موسى من أن يمسك آلُ فرعونَ موسى؟ وهي ما ألقته في اليم إلا خوفاً من جنود فرعون، فَقَدَّرَ الله عز وجل أن يُربى في بيت فرعون، أنتِ تخافين عليه من جنود فرعون، وأنا أربيه لك في بيت فرعون، فأخذه ورباه في بيته.

 

فصل - موسى  عليه السلام يرجع إلى قصر فرعون:

بعد ذلك تمر مرحلة طويلة من حياة موسى، لا ندري ماذا حدث فيها من يوم أرضعته أم موسى حتى بلغ سِنّ الفطام، وطلبته امرأة فرعون، ورجع إليها مرة ثانية.

قال ابن عباس (: قالت امرأة فرعون لأم موسى: ائتيني بولدي، أريد أن يزورني، فواعدتها يوماً أن يأتيها، وقالت امرأة فرعون لخزانها وخدمها: لا يبقين أحدٌ منكم إلاّ استقبل ابني اليوم بهدية وكرامة، فاليوم سيرجع البيت بعد سنتين من الفراق، وعلى كل واحد أن يأتيه بهدية لأرى ذلك فيه، وأنا باعثة أميناً يُِحصي كل ما يصنع كل إنسان منكم، فلم تزل الهدايا والكرامة والنِحَل تستقبله من حين خرج من بيت أمه إلى حين دخل على امرأة فرعون، فلما دخل عليها نحلته، وأكرمته، وفرحتْ به، وأهدتْ لأمه كذلك لحسن أثرها عليه، لأنها أرضعته، ثمْ قالت: لآتين فرعون فليكرمنه ولينحلنه، فلما دخلتْ به على فرعون جعله فرعون في حجره، فأخذ موسى لحية فرعون فجرها إلى الأرض، فقال الغواة الذين يجلسون مع فرعون لفرعون: ألا ترى ما وعد الله نبيه إبراهيم؟ إنه زعم أنه يعلوك ويصرعك، فلعله هذا الغلام، وعندها أرسل إلى الذباحين ليذبحوه، يقول ابن عباس: وذلك من الفُتون {وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا} [طه: 40]، فجاءت امرأة فرعون تسعى إلى فرعون، فقالت: ما بدالك في هذا الغلام الذي وهبته لي؟

قال: إنه يزعم أنه سيصرعني. قالت: اجعل بينك وبينه أمراً يعرف فيه الحق، ائتِ بجمرتين ولؤلؤتين، فقربهنَّ إليه، فإذا أخذ باللؤلؤ واجتنب الجمرتين، عرفت أنه يعقل - وكان عمر موسى سنتين -، وإن تناول الجمرتين ولم يرِد اللؤلؤتين، علمت أن أحداً لا يؤثر الجمرتين على اللؤلؤتين وهو يعقل، فقرِّبْ ذلك إليه، فتناول موسى الجمرتين. قال: فنزعهما منه مخافة أن يحرق يديه. فقالت المرأة: ألا ترى؟ لا يعقل الغلام. قال: فصرفه الله عنه بعد أن كان همّ به.

من السنتين إلى أن بلغ موسى صلوات الله وسلامه عليه أشُدَّهُ، والله أعلم كيف كانت حياته، ولكن يكفي أنه تربى في بيت فرعون كما قال له فرعون بعد ذلك: {أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ } [الشعراء: 18].

 

فصل - قتل القبطي:

وتمُرُّ هذه المرحلة من حياة موسى صلوات الله وسلامه عليه سريعة.

قال الله تعالى: {وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ} [القصص: 14]، وذلك أن بني إسرائيل كانوا قد عزّوا في زمن موسى بعد أنْ كانوا مهانين يُؤذون، ويُضْرَبُون، ويُقْتَلون، لأنهم يقولون نحن أخوال موسى بن فرعون، وما علموا أن موسى من بني إسرائيل أصلاً، لكنّهم يفتخرون أن امرأة من بني إسرائيل أرضعتْ ابنَ فرعون، فيقولون: نحن أخوال موسى من الرضاعة، وكان موسى يدافع عنهم، وذلك أنه يدافع عن الحق صلوات الله وسلامه عليه، وقد كانوا مظلومين، وكانت له مكانة ابن فرعون في ذلك الوقت.

يقول الله تبارك وتعالى: {وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ} [القصص: 15]، دخل وقت الراحة، إما في الظهيرة، وإما بعد العشاء، فوجد رجلين يقتتلان: أحدهما من شيعته - أي: من بني إسرائيل - {وَهَـذَا مِنْ عَدُوِّهِ} [القصص: 15] أي: من القبط {فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ} [القصص: 15] لأن في الأصل أن القبط كانوا هم الظلمة الذين يؤذون بني إسرائيل: يقتلونهم، ويأخذون أموالهم، ويسخرونهم، ويضربونهم.

قال الله جلّ وعلا: {فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ} [القصص: 15] يعني: ضربه بمَجْمَع يده. وقيل: لَكَمَهُ، فقضى عليه، وكان موسى قوياً صلوات الله وسلامه عليه، فما كان يقصد أن يقتله، ولكن قدَّر الله تبارك وتعالى أن مات ذلك الرجل من تلك الضربة، قال موسى عليه السلام: {هَـذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ} [القصص: 15] ما قصدتُّ قتله، قصدت ضربه.

وهنا قال موسى: {رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي } [القصص: 16] لأنه قتله بدون قصد {فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [القصص: 16]، وكان موسى هنا قبل البعثة، فأي دين كان عليه موسى؟ دين إبراهيم، دين يعقوب، دين يوسف، دين بني إسرائيل، ثمّ قال موسى عليه الصلاة والسلام {رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ} [القصص: 17] لن أستخدم هذه القوة لكي أكون عوناً للمجرمين.

قال الله تبارك وتعالى: {فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ} [القصص: 18] يخاف أن ينكشف أمره وأنه قتل ذلك القبطي، وذلك صار حديثَ المدينة، من الذي قتله؟ وما اطلع على هذا إلا ثلاثة فقط، الله جلّ وعلا، وموسى عليه السلام، والإسرائيلي الذى كان معه، فلا أحدٌ يدري من الذي قتل هذا القبطي. {فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ} [القصص: 18] يقول لموسى: انصرني على هذا القبطي يا موسى، فاستغاث به اليوم أيضاً، ولأنه كانت له مشاجرة مع قبطي آخر، قال له موسى: {إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ} [القصص: 18]، كل يوم مشاجرة؟ أمس قُتِلَ الرجل بسببك، واليوم أيضاً مشاجرة؟ {إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ ﴿١٨﴾ فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا} [القصص: 19:18] أراد أيضاً أن يضرب القبطي، لأن القبط - كما قلنا - كانوا يؤذون بني إسرائيل أذية ما بعدها أذية كما قال الله عز وجل: {يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ} [البقرة: 49].

قال القبطي: {يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ} [القصص: 19] نحن قلنا: لم يعلم إلا ثلاثة، ولا يدري القبطي أن موسى قتل نفساً بالأمس.

قال أهل العلم: إنما الذي قال هذه هو الإسرائيلي، وذلك أن موسى لما غضب عليه وقال له: {إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ} [القصص: 18] وجاءه مغضباً ظنَّ الإسرائيلي أن موسى سيضربه هو، لأنه هدده بقوله: {إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ} [القصص: 18]، فخاف أن يقتله موسى، أو أن يضربه صلوات الله وسلامه عليه، فقال: {أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ} [القصص: 19]، فسمع القبطي، وهنا قال: إذاً موسى هو الذي قَتَل القبطي، فهرب القبطي، وصار يصيح: موسى القاتل، موسى القاتل، وذهب إلى فرعون يخبره أن موسى هو القاتل، الإسرائيلي الذي دافع عنه موسى هو الذي فضحه، وقال: {إِن تُرِيدُ إِلَّا أَن تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ} [القصص: 19].

عندها خاف موسى أكثر، مِنْ قبل خاف أن يُعْرف، والآن عُرِف أن موسى هو القاتل، يقول الله تبارك وتعالى: {وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى} [القصص: 20] أي: يمشي مشياً سريعاً أو يركب، المهم جاء سريعاً، وهذا الرجل ظاهره أنه من آل فرعون، فكما أنّ آسيةَ امرأةٌ صالحة، كذلك لا يخلو هذا المجتمع القبطي الكبير من أن يكون فيه أناس صالحون، فجاء الرجل إلى موسى صلوات الله وسلامه عليه، قال: {إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ} [القصص: 20] الذى عليه أكثر أهل التفسير: أن هذا الرجل من أشراف آل فرعون، ومن كبارهم، وكيف عُرِفَ هذا؟ قالوا:

أولاً: قوله تعالى: {رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ } [القصص: 20] فقيل: الأشراف يسكنون الأطراف، ولا يسكنون وسط البلد، وإنما يسكنون الأماكن البعيدة حتى يأخذوا مساحات كبيرة وذلك بعيداً عن الناس وإيذائهم.

ثانيا: قوله: {إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ} [القصص: 20] الملأ كبار القوم، إذاً ما يدريه إلاّ أنه كان حاضراً معهم، ولكنه يكتم إيمانه {فَاخْرُجْ} [القصص: 20] أي: من البلد إِنِي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ} [القصص: 20].

قال الله جلّ وعلا: {فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } [القصص: 21] عندها خرج موسى صلوات الله وسلامه عليه من مصر إلى مدين.

 

فصل - موسى في مدين:

يقول الله تبارك وتعالى: {وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ} [القصص: 22] إذاً بَيَّن الله تبارك وتعالى أن موسى صلوات الله وسلامه عليه توجه إلى مدين، ومدين بلدة في الأردن، وقيل: تُنسب إلى مديان من أولاد إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - غير إسحاق وإسماعيل، والعلم عند الله - جلّ وعلا -، قال: {عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ} [القصص: 22] أخذ منها بعض أهل العلم أنه ما كان يقصد مدين، وإنما كان يقصد الهروب من مصر، وسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفّقه إلى بلد طيب، فوفّقه الله إلى مدين.

قال الله جلّ وعلا: {وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ} [القصص: 23]،

وماء مدين بئر يسقي منه أهل مدين وجد عليه أمة - أي: جماعة - من الناس يسقون، ووجد امرأتين تذودان، أي: تمنعان غنمهما من الدخول مع غنم الناس، {قَالَ مَا خَطْبُكُمَا} [القصص: 23] لأن الأمر لفت نظره، أمر غريب هما جاءتا لتسقيا الغنم، وهنا تمنعان الغنم من أن تسقي أو تشرب الماء {قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ} [القصص: 23] أي: نحن ممنوعتان من السقي، ونحن نَمْنع غنمنا، لأنها بهائم لا تفهم، حتى يسقي الرعاة جميعاً، ويذهبون ثمّ نأتي نحن ونسقي لضعفنا، وقبل أن يسألهما موسى - صلوات الله وسلامه عليه - ما مِنْ رجلٍ يأتي ليسقي لكما؟ ما مِنْ أخٍ؟ ما مِنْ زوجٍ؟ قالتا: {وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ} [القصص: 23] يعني: قبل أن تسأل: السبب الذي من أجله نحن نسقي الغنم، {فَسَقَى لَهُمَا} [القصص: 24] أي: دخل بين الناس، وسقى لهما مع الرعاء صلوات الله وسلامه عليه، حيث أخذته الغَيْرة والحمية لهاتين المرأتين، ورأى أنَّ هؤلاء القوم فيهم غلظة، وسوء أدبٍ مع هؤلاء النساء الضعيفات، فلذلك سقى لهما صلوات الله وسلامه عليه، وذلك أنّ أول من يسقي عادة: الأقوياء، فيأخذون الأمر بالقوة، ولذلك يقول عمرو بن كلثوم:

ونشرب إن وردنا الماء صفواً           ويشرب غيرنا كدراً وطيناً

يعني: نحن إذا وردنا الماء، ما مِنْ أحدٍ يتجرأ أن يشرب قبلنا لقوتنا، فدائماً الأقوياء يأخذون أطيب الماء وأما غيرهم فيأخذون حثالة الماء بعد أن يكون قد اختلط بالطين.

يقول الله سبحانه وتعالى: {فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ} [القصص: 24] أي: بحث عن ظل يجلس فيه، {فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ} [القصص: 24] يشكو إلى الله فقره، ولكن بأدب، أنت يا رب أعطيتني خيراً عظيماً، ومع ذلك أحتاج إلى زيادة فضلٍ، ولذلك الإنسان المؤمن دائما لا ينسى فضل الله عليه، وإذا أراد أن يسأل الله سبحانه وتعالى، فإنه يُستحب له كذلك أن يذكر فضل الله عليه.

قال الله جلّ وعلا: {فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ} [القصص: 25] مباشرة استجاب الله سبحانه وتعالى له، و (الفاء) هنا تفيد التعقيب، أي: مباشرة، {قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا} [القصص: 25] ولم يأته الأب، لأنه لو كان يستطيع أن يأتيه، لجاء وسقى الغنم  {إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ} [القصص: 25] لِمَ؟ {لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا} [القصص: 25]، فذهب موسى عليه السلام إلى أبيهما ودخل عليه يقول الله جلّ وعلا: {فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ} [القصص: 25] يعني: أخبره بقصته، وكيف أنه خرج من مصر، وكيف أنّ فرعون يذبح أبناءها، ويستحيي نساءها، وأنه خرج خائفاً، وكيف ألقته أمه في اليم، وتربى في بيت فرعون وقتل الرجل، وهكذا ذكر قصته لشعيب عليه السلام أو للرجل الذي جلس عنده الذي هو أبو المرأتين {وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ} [القصص: 25] قال له الرجل: {لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [القصص: 25].

 

فصل - زواج موسى عليه السلام:

قال الله تبارك وتعالى: {قَالَتْ إِحْدَاهُمَا} [القصص: 26] لما رأتْ هذا المنظر، وهذا الكلام من موسى، ومن أبيها، قالت: {يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ} [القصص: 26] هو غريب محتاج إلينا، ونحن محتاجون إليه {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} [القصص: 26] يعني: لو بحثتَ عن شخص تستأجره لما وجدت مثله، فهو قوي دخل بين الرجال وسقى لنا، وأمين حيث إنه لما سقى لنا تركنا، ولم يكلمنا، ولم يطلب أجراً.

وقيل: إنه لما ذهب مع المرأة إلى أبيها قال لها: كوني خلفي حتى لا أراكِ، وذلك أن الريح كانت تحرك ثيابها، فوجدت فيه الأمانة، فقالت: {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} [القصص: 26] واقتنع الأب بكلام ابنته، فقال له: {قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ} [القصص: 27] تكون أجيراً، وهذا يكون مهراً، فليس شرطاً أن يكون المهر مالاً، ولذلك النبي عليه السلام زَوَّجَ امرأةً لرجل بما معه من القرآن، على أن يعلمها إياه(1)، قال: {عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ} [القصص: 27] وجزاك الله خيراً، قال: {وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ } [القصص: 27] فليس المقصود أن أشقَّ عليك، ولكن - أيضاً - لا يمكن أن يكون زواج بدون مهر، فقال: {سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} [القصص: 27]، قال له موسى: {ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّـهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ} [القصص: 28] وتم الاتفاق بين موسى عليه السلام والرجل.

وقول البنت: {يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ} [القصص: 26] قال عنه ابن مسعود رضى الله عنه: أفرس الناس ثلاثة: صاحب يوسف، لما قال لامرأته: {أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ} [يوسف: 21] وصاحبة موسى لما قالت: {يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} [القصص: 26]، وأبو بكر لما استخلف عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

قوله: {أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ} [القصص: 28] يقول سعيد بن جبير: سألني يهودي من أهل الحيرة أيّ الأجلين قضى موسى؟ جلس موسى عند الرجل ثمان سنوات أو عشر سنوات؟ فقال سعيد بن جبير: لا أدري حتى أقدم على حبر العرب فأسأله، ثمّ آتيك بالجواب، قال: فقدمت فسألتُ ابن عباس، فقال: قضى أكثرهما وأطيبهما إن رسول الله إذا قال فعل(2).

 

(1) أخرجه البخاري (5029)، ومسلم (1425).

(2) أخرجه البخاري (2684).

 

فصل - المعروف لا يضيع:

قال الله تبارك وتعالى: {فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ} [القصص: 24] يقول الحافظ ابن كثير رحمه الله: "جلس إلى الظل، وهو صفوة الله من خلقه ، وقد ذُكِرَ أن بطنه لصق بظهره من الجوع، وكان لا يجد إلاّ ورق الشجر ليأكله، وبعض البقول"(1).

ولما صنع موسى عليه السلام هذا الجميل في المرأتين، كان الجزاء من الله عز وجل سريعاً، فبمجرد أن جلس إلى الظل جاءته إحداهما: {إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا} [القصص: 25]، وهو كما قال الله عز وجل: {هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ} [الرحمن: 60].

 

(1) "تفسير ابن كثير" (6/ 227).

 

فصل - من هذا الرجل؟ :

تُرى من ذلك الرجل؟ أعني الشيخ الكبير والد المرأتين، هناك أقوال كثيرة لأهل العلم، أشهرها قولان:

القول الأول: إنه شعيب النبي.

القول الثاني: إنه رجل صالح من ذرية شعيب عليه السلام.

أما من قال: إنه شعيب النبي، فلأن شعيباً عُمِّر كثيراً، والمثل السائر: "عسى عُمْرُك عُمُر شعيب النبي"، ويرون أن عُمُرَ شعيب طويل جداً مع أنه لا دليل على هذا، وأكثر من جاء في طول عمره نوح عليه السلام جلس في قومه ألفَ سنة إلاّ خمسين عاماً، وإنما أخذ الناس هذا القول - يعني بطول عمر شعيب عليه السلام - بسبب أنهم ظنوا أن هذا الرجل هو شعيب، لأن شعيبا عليه السلام قريب من زمن لوط عليه الصلاة والسلام، ولوط ابن أخي إبراهيم، وإبراهيم ذريته إسحاق، ثمّ يعقوب، ثمّ أبناء يعقوب،    والذين قالوا هو شعيب النبي عليه السلام استدلوا بأمور:

حتى جاء موسى عليه السلام، فبينه وبين يعقوب ثمانية أو تسعة آباء، يعني: بين موسى وشعيب عليه السلام.

الأول: قوله لموسه عليه السلام : {لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [القصص: 25].

الثاني: أنه وصف نفسه بالصلاح: {سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} [القصص: 27].

الثالث: اسم المدينة التي ذهب إليها موسى عليه السلام مدين، وهي مدينة شعيب النبي عليه السلام، كما قال تعالى: {أَلَا بُعْدًا لِمَدْيَن كَمَا بَعِدَتْ ثَمُود} [هود: 95].

الرابع: لجوء موسى عليه السلام إليه.

وقال الفريق الآخر: هو رجل صالح من ذرية شعيب عليه السلام، وكذلك استدلوا بأمور:

الأول: إهلاك الله عز وجل الكفار من قوم شعيب عليه السلام، وما بقي إلاّ شعيب عليه السلام ومن آمن معه، قال تعالى: {نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ} [هود: 94]، فيُسْتبعد جداً أن قوم شعيب عليه السلام يرون هذه الآية على صدق نبيهم، ثمّ لا يكرمون بناتِه، فيسقون أنعامهم، ويتركون بناتِ نبيهم لا يسقين.

الثاني: البعد الزمني بين شعيب وموسى عليهما السلام، فقد قال شعيب عليه السلام لقومه: {وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مّنكُم بِبَعِيدٍ } [هود: 89]، وبين موسى ولوط عليهما السلام مئات السنين، فيُسْتبعد أن يكون شعيب عليه السلام قد عاش كل هذه المدة.

الثالث: لو كان هذا الرجل الصالح هو شعيباً النبي لنُصّ على اسمه، وقالت المرأة لموسى عليه السلام: إن أبي هو شعيب النبي، أو لما جاءه موسى عليه السلام كان يخبره بذلك، وكذلك لما جاءت المرأة إلى نبي الله موسى عليه السلام قالت: {إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا} [القصص: 25] ولم تقل: إن رسول الله يدعوك، حتى يعرف موسى عليه السلام مع مَنْ يتكلم.

واختار ابن جرير الطبري رَحِمَهُ اللهُ قولاً ثالثاً، فقال: "وهذا مما لا يُدرك علمه إلا بخبر، ولا خبر بذلك تجب حجته، فلا قول في ذلك أولى بالصواب مما قاله الله جل ثناؤه: {وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ} [القصص: 23].. {قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ} [القصص: 26].

فلا نقول هو شعيب ولا نقول ليس شعيباً، بل نقول: علمه عند ربي، والله أعلم.

 

فصل - جواز خطبة الرجل لابنته:

قول الرجل لموسى عليه السلام: {أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ} [القصص: 27] فيه أن للرجل أن يخطب لابنته، ولهذا قالوا في المثل: (اخطب لابنتك ولا تخطب لابنك)، وذلك أن الابن قد يستطيع أن يدبّر حاله، والآن أصبح عند الناس أن من العيب أن يخطب الرجل لابنته، وإنما ينتظر الخطاب يأتون لابنته، ولا بأس أبداً أن تذهب إلى رجل صالح وتدعوه إلى الزواج من ابنتك، ولذلك عمر رضي الله عنه لما تأيمت حفصة رضى الله عنها بعد موت زوجها، ذهب إلى عثمان رضي الله عنه ، فقال له: إن حفصة تأيمت فهل لك في الزواج منها؟ فقال: أفكر الليلة. جاءه عثمان فقال: أرى ألا أتزوجها، يقول عمر: فجئت إلى أبي بكر، فقلت له: إن حفصة تأيمت، فهل لك أن تتزوجها؟ يقول عمر: فسكتَ أبو بكر، فلم يردَّ عليّ، ثمّ خطبها رسول الله ﷺ، فجاء أبو بكر إلى عمر، فقال له: لعله كان في نفسك شيء، فقال له: إيه والله، فقال: والله ما منعني إلاّ أني سمعت رسول الله ﷺ يذكرها، فما كنت لأُفشي سر رسول الله ﷺ(1).

وفي ذلك يقول الله تبارك وتعالى: {وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا} [الأحزاب: 50] فوهبت امرأة نفسها للنبي ﷺ ليس أبوها، بل هي التي وهبتْ نفسها للنبي ﷺ، ولكنه لم يتزوجها، وإنما زوجها أحد أصحابه(2)، ولم ينكر عليها صلوات الله وسلامه عليه.

بعد ذلك مرّتْ السنون، وموسى صلوات الله وسلامه عليه في مدْين بقي فيها عشر سنوات، وقيل أكثر، حتى ذهب كثير من أهل العلم إلى أن موسى صلوات الله وسلامه عليه بقي في مدين عشرين سنة، لكن القرآن الكريم لم يذكر لنا ماذا وقع من موسى خلال هذه السنوات أبداً، كما هو الحال بالنسبة للسنوات التي قضاها في بيت فرعون إلى أن بلغ أشده.

والسبب في عدم ذكر عدد السنوات أن القرآن الكريم ليس كتاب تاريخ بحيث يذكر لك كل يوم ماذا صنع موسى، وإنما هو كتاب هداية يعطيك ما ينفعك ويذكر لك ما يقيك النار ويُدخلك الجنة.

 

(1) أخرجه البخاري (3704) من حديث عائشة رضى الله عنها.

(2) أخرجه البخاري (5029)، ومسلم (1425).

 

فصل - موسى عليه السلام يتوجه إلى مصر بعد قضاء الأجل:

قضى موسى الأجل، وأتمه على أكمل وجه، كما قال ابن عباس: إن رسول الله إذا قال فعل. وبعد ذلك توجه بأهله إلى مصر حيث أسرته هناك، وقومه، وبلده الذي نشأ فيه، وهو لا يعلم في ذهابه ذلك ما سيحدث له من الإكرام من رب العزة تبارك وتعالى.

خرج من قومه خائفاً يترقب، ومرّتْ عشرون سنة، أو قريباً من ذلك، وما علم صلوات الله وسلامه عليه أن الله - جلّ وعلا - سيناديه وسيكلمه ويناجيه، وذلك بالوادي المقدس، فسار بأهله ومعه قطيع من الغنم متجهاً إلى مصر.

أيضاً لم تذكر لنا الآيات هل كان معه أولاد أو لم يكن له أولاد خلال هذه الفترة التي تزوج فيها، والمشهور في كتب أهل الكتاب أنه كان له ولدان من هذه الزوجة، المهم خرج بأهله إلى مصر، وهم في الطريق أبصر ناراً من بعيد، فقال لأهله: {امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ} [القصص: 29]، قال أهل العلم: وهذا يدلّ على أربعة أمور:

الأول: أن موسى كان تائهاً في الطريق {لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ} [القصص: 29] يعني الطريق، وفي آية أخرى: {أَو أَجِدُ عَلَى النّارِ هُدًى} [طه: 10] يعني: مَنْ يهديني الطريق.

الثاني: ظلمة الليل الشديدة، ولذلك أراد جذوة من النار أو قبساً من نور يهتدي به صلوات الله وسلامه عليه.

الثالث: البرد كان شديداً لقوله: {لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ} [القصص: 29].

الرابع: أن أهل موسى لم يبصروا النار، لأن جميع الآثار ذكرت أن موسى هو الذي رأى النار، فقال لأهله: {إِنِّي آنَسْتُ نَارًا} [القصص: 29]، فذهب وحده، وليس فيه أن أهله كذلك رأوا هذه النار، وقد ذهب كثير من أهل العلم إلى أن هذه كرامة من الله لا يراها إلا الأنبياء.

 

فصل - بداية الوحي لموسى عليه السلام:

قصّ الله علينا قصته، فقال جلّ وعلا: {فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (29) فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (30) وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ (31) اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (32) قَالَ رَبِّ إِنِّي قَتَلْتُ مِنْهُمْ نَفْسًا فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ (33) وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (34) قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنْتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ} [القصص: 35:29] آياتٌ واضحةٌ تماماً تبين لنا ما حدث لموسى لما ذهب إلى تلك النار، وقال جلّ وعلا كذلك في سورة طه: {وَهَل أَتاكَ حَديثُ موسى ﴿٩﴾ إِذ رَأى نارًا فَقالَ لِأَهلِهِ امكُثوا إِنّي آنَستُ نارًا لَعَلّي آتيكُم مِنها بِقَبَسٍ أَو أَجِدُ عَلَى النّارِ هُدًى ﴿١٠﴾ فَلَمّا أَتاها نودِيَ يا موسى ﴿١١﴾ إِنّي أَنا رَبُّكَ فَاخلَع نَعلَيكَ إِنَّكَ بِالوادِ المُقَدَّسِ طُوًى ﴿١٢﴾ وَأَنَا اختَرتُكَ فَاستَمِع لِما يوحى ﴿١٣﴾ إِنَّني أَنَا اللَّـهُ لا إِلـهَ إِلّا أَنا فَاعبُدني وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكري ﴿١٤﴾ إِنَّ السّاعَةَ آتِيَةٌ أَكادُ أُخفيها لِتُجزى كُلُّ نَفسٍ بِما تَسعى ﴿١٥﴾ فَلا يَصُدَّنَّكَ عَنها مَن لا يُؤمِنُ بِها وَاتَّبَعَ هَواهُ فَتَردى ﴿١٦﴾ وَما تِلكَ بِيَمينِكَ يا موسى ﴿١٧﴾ قالَ هِيَ عَصايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيها وَأَهُشُّ بِها عَلى غَنَمي وَلِيَ فيها مَآرِبُ أُخرى ﴿١٨﴾ قالَ أَلقِها يا موسى ﴿١٩﴾ فَأَلقاها فَإِذا هِيَ حَيَّةٌ تَسعى ﴿٢٠﴾قالَ خُذها وَلا تَخَف سَنُعيدُها سيرَتَهَا الأولى ﴿٢١﴾ وَاضمُم يَدَكَ إِلى جَناحِكَ تَخرُج بَيضاءَ مِن غَيرِ سوءٍ آيَةً أُخرى﴿٢٢﴾ لِنُرِيَكَ مِن آياتِنَا الكُبرَى ﴿٢٣﴾ اذهَب إِلى فِرعَونَ إِنَّهُ طَغى ﴿٢٤﴾ قالَ رَبِّ اشرَح لي صَدري ﴿٢٥﴾ وَيَسِّر لي أَمري ﴿٢٦﴾ وَاحلُل عُقدَةً مِن لِساني ﴿٢٧﴾ يَفقَهوا قَولي﴿٢٨﴾ وَاجعَل لي وَزيرًا مِن أَهلي ﴿٢٩﴾ هارونَ أَخِي ﴿٣٠﴾اشدُد بِهِ أَزري ﴿٣١﴾ وَأَشرِكهُ في أَمري ﴿٣٢﴾ كَي نُسَبِّحَكَ كَثيرًا ﴿٣٣﴾ وَنَذكُرَكَ كَثيرًا ﴿٣٤﴾ إِنَّكَ كُنتَ بِنا بَصيرًا ﴿٣٥﴾ قالَ قَد أوتيتَ سُؤلَكَ يا موسى ﴿٣٦﴾} [طه: 36:9] هذه منّة أخرى مني لك، سأشد عضدك بأخيك، وفي هذه الآيات أمور، منها:

الأول: إثبات صفة الكلام لله سبحانه وتعالى، وأنه كَلَّمَ موسى، ولذلك يقال لموسى: (كليم الله)، والله - جلّ وعلا - يتكلم متى شاء، كيف شاء بما شاء سبحانه وتعالى، وأما قول البعض أن الذي كلَّم موسى الشجرة، أو خلق الله كلاماً في الشجرة، أو أن مَلَكَاً هو الذي كلم موسى، فكُلّ هذا باطل مِنْ القول وزورٌ، فلا يُعقل أنْ يُكَلِّمَ أحدٌ غيرُ الله موسى، ويقول له: {إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [النور: 9]، أو يقول له: {إِنَّني أَنَا اللَّـهُ لا إِلـهَ إِلّا أَنا فَاعبُدني} [طه: 14] أبداً لا يمكن إلا أن يكون القائل هو الله سبحانه وتعالى.

ولما سمِعَ موسى عليه السلام ذلك النداء أنِسَ به، واطمئنتْ نفسه، وذهبتْ وحشته عليه السلام، وقد قال موسى لأهله لما رأى تلك النار: {سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ} [النمل: 7]، وقال: لعلي أجدُ عندها هدى، فلما أتاها علي- ورجع إلى أهله أتاهم بخبر، ولكن أي خبر؟ وأتاهم بهدى، ولكنْ أي هدى؟ وأتاهم بقبس، ولكن أي قبس؟ إنه قبسُ النبوة والرسالة التي مَنَّ الله تبارك وتعالى بها على موسى عليه السلام.

لما أتى موسى - صلوات الله وسلامه عليه - تلك النار، رأى منظراً عظيماً، وشيئاً مهولاً، رأى ناراً تضطرم في شجرة، والنار تزداد توقداً، والشجرة تزداد اخضراراً، وهذا أمر عجيب، فالنار لا تأكل الشجرة! وهذا الأمر بهر موسى - صلوات الله وسلامه عليه - لما رآه، ولذلك يقول ابن عباس الحَبْر رضى الله عنهما: لم تكن ناراً، وإنما كانت نوراً يتوهج. نور يتوهج كالنار، ولذلك لم تحترق تلك الشجرة.

الثاني: قول الله تبارك وتعالى لموسى عن العصا: {وَأَلْقِ عَصَاكَ ۚ } [النمل: 10] فلما ألقاها، فإذا هي تسعى كأنها جانّ، والجانّ هي الحيةُ العظيمةُ السريعةُ الحركة، أمْرٌ مخيف لما رآه موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، ذُهِلَ من النار ووضْعِها، وذُهِلَ من الصوت، وهو لا يراه، وذُهِلَ من العصا لمّا ألقاها فإذا هي تسعى كأنها جانّ، ذَهِلَ - صلوات الله وسلامه عليه - في هذه الليلة المظلمة، عندها قال الله جلّ وعلا: {وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ ۖ} [القصص: 32] ضع يدك على قلبك يذهب كل شيء مِنْ الرهبة والخوف، وهكذا المؤمن إذا أنسَ بالله ولجأ إليه فإنه يُذهب عنه كل شيء يرهبه، ولا شك أن هذا أمرٌ عظيمٌ وخارقٌ للعادة، وقاطع بأن الذي يكلمه هو الذي يقول للشيء كن فيكون، وهو الفعال لما يريد.

قال الله تبارك وتعالى: {وَما تِلكَ بِيَمينِكَ يا موسى ﴿١٧﴾ قالَ هِيَ عَصايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيها وَأَهُشُّ بِها عَلى غَنَمي وَلِيَ فيها مَآرِبُ أُخرى} [طه: 18:17] ما المآرب الأخرى؟ يقال: إن الحجاج بن يوسف الثقفي لقي أعرابياً فقال له: من أين أقبلت يا أعرابي؟ قال مِنْ البادية: قال: وماذا في يدك؟ قال: عصاي أركزها لصلاتي، وأعُدُّها لعَدَاتي، وأسوق بها دابتي، وأقوى بها في سفري، وأعتمد بها في مشيي، لتتسع خطوتي، وأثب على النهر، وتؤمنني من العَسَرِ، وأُلقي عليها كسائي، فيقيني الحر، ويدفئني من القَرِّ(1)، وتُدْني إليّ ما بَعُد عني، وأقرع بها الأبواب، وأتقي بها عقْرَ الكلاب، وتنوب عني الرمح في الطعن، وعن السيف عند منازلة الأقران، ورثتها عن أبي، وسأورِّثُها ابني، وأهشُّ بها على غنمي، وليَ فيا مآربُ أخرى.

ويقولون: العصى لمن عصى.

وجاء في التوراة الموجودة حالياً مثل هذه الأخبار وقريبة منها، لأن التوراة - كما قلنا - وإن كانت محرفة إلاّ أن فيها - ولا شك - شيئاً من الحق، وافق ما في كتاب الله تبارك وتعالى، وفيها:

"وأما موسى، فكان يرعى الغنم لثيرون، وثيرون هو الرجل الصالح أبو البنتين كاهن مديان يرعى الغنم إلى وراء البرية، وجاء إلى جبل الله، وظهر له ملاك الربِّ بلهيب نار في وسط عُلّيقَة(1) فنظر فإذا العُلَّيقَة تتوقد بالنار، والعُلَّيقَة لم تكن تحترق، فقال موسى: أميل الآن لأنظر لهذا المنظر العظيم، لماذا لا تحترق العُلَّيقَة؟ فلما رأى الربُّ أنه مال لينظر، ناداه الله من وسط العُلَّيقَة، وقال: موسى، موسى، فقال: ها أنا ذا فقال: لا تقرب إلى هاهنا اخلع حذاءك من رجلك، لأن الموضع الذي أنت فيه واقف عليه أرض مقدسة، وقال له الرب: ما هذه في يدك؟ قال: عصى. قال: اطرحها على الأرض، فصارت حية، فهرب موسى منها، ثمّ قال الرب: مُدَّ يدك، وأمسك بذنبها، فمد يده، وأمسك بها، فصارت عصى في يده، ثمّ قال له الرب: أدْخِل يدك في عِبك - أي: في جيبك -، ثمّ أخرجها، وإذا يده برصاء مثل الثلج" اهـ.

وهذه الأخبار أكثرها يوافق ما في كتاب الله جلّ وعلا إلاّ قوله: "برصاء" هي لم تكن برصاء، وإنما كانت بيضاء تتلألأ مثل القمر، وذلك أن موسى عليه السلام كان آدَمَ - يعني: أسمر اللون -، والله تبارك وتعالى قال: {وَاضمُم يَدَكَ إِلى جَناحِكَ تَخرُج بَيضاءَ مِن غَيرِ سوءٍ } [طه: 22] ليس برصاً، ولا بهقاً، وإنما هو نور، ولذلك قال أهل العلم: كانت مثل القمر تتلألأ.

والسبب من ذكر هذه التفاصيل في كتاب الله عز وجل:

وصف الله - جلّ وعلا - مجيء موسى إلى الوادي المقدس طوى، وذكر ما ناجى به موسى عليه السلام في كثير من المواضع في كتاب الله، ليُثَبِّتَ بذلك قلبَ النبي محمدٍ ﷺ ليكون آية بينة، وهي أن محمداً رسول الله حقاً، وذلك أنه لم يكن مع موسى، ولا أحد من قومه، ولا كان يعرف عن موسى شيئاً، خاصة تلك الأخبار الدقيقة التي قلنا: إنها موجودة في التوراة، وكيف أنَّ أهل التوراة يسمعون كلام النبي عن موسى، وهم يقرؤون ذلك في التوراة، وهو نبي أُميٌّ في أمة أُمية، فكيف عرف ذلك؟ إنه الوحي من الله عز وجل، ولذلك يقول الله لمحمد ﷺ: {وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَىٰ مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ (44) وَ لَٰكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ۚ وَمَا كُنتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (45) وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَٰكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (46)} [القصص: 46:44]، فالله يبيّن أن جميع هذه الأخبار التي جاء بها النبي محمد ﷺ إنما هي من عند الله جلّ وعلا.

بقيت أمور، وهي قول الله تبارك وتعالى لموسى: {أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا} [النمل: 8] فمن كان في النار؟ ومن كان حولها؟ الصحيح في هذه المسألة {أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا } [النمل: 8] أي: الذين حضروا عند النار في ذلك الوقت، وهم موسى والملائكة الذين أرسلهم الله جلّ وعلا، وإن كانوا لم يُذكروا نصاً في كتاب الله سبحانه وتعالى، أما الله جلّ وعلا فكلَّ موسى وهو مستوٍ على عرشه فوق سماواته جلّ وعلا، لأن الله لا يكون داخل النار، ولا داخل النور سبحانه وتعالى، لأن الله - جلّ وعلا - غير متصل بخلقه سبحانه وتعالى، بل منفصل عنهم فوق سماواته سبحانه وتعالى، ولكن إنما يذكر الله - جلّ وعلا - موسى عندما حضر والملائكة الذين حضروا تلك القصة، أو ذلك الحال الذي كان لموسى مع ربه - جلّ وعلا -، فَبُورِك موسى وبُورِك الملائكة، وبُوركت النار، وبُورِكت البقعة التي فيها تلك النار، {نُودِيَ مِن شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ} [القصص: 30] بقعة مباركة، ورجل مبارك، وملائكة مباركون، وشجرة مباركة {أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا} [النمل: 8].

 

(1) أي: البرد.

(1) يعني: شجرة عُلَّيقَة، وقيل: شجرة عوسج، وقيل: غيرها من الأشجار.

 

فصل - أقسام البركة:

قال أهل العلم: البركة هي كثرة الخير، وتكون في أمور: في الأقوال، والأفعال، والأماكن، والأزمنة، وأمور أخرى:

فأما في الأقوال: فكتاب الله سبحانه وتعالى كتابٌ مباركٌ، والبركةُ فيه ظاهرة، فهو رحمةٌ، وهو شفاء، وهو شفاعة، وهو أجر، عندما تقرؤه تأتيك البركة من كل جهة.

وأما في الأفعال: كطلب العلم، فيبارك الله لك في وقتك، ويبارك الله لك في علمك، ويبارك الله لك في الأجر الذي تأخذه ، ويبارك الله لك فتعبد الله على بينة من أمرك.

وأما في الأماكن: فالمساجد مباركة، خاصةً المساجد الثلاثة، ومكّة مباركة، والمدينة مباركة، وهذا الوادي مبارك، والشام مباركة، فيجعل الله تبارك وتعالى البركة في هذه الأماكن سبحانه وتعالى.

وأما في الأزمان: فرمضان مبارك، وليلة القدر مباركة، قال الله تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ} [الدخان: 3]، وعشر ذي الحجة أيام مباركة.

وأما الأمور الأخرى: فماء زمزم مبارك(1)، وزيت الزيتون مبارك(2)، ولعق الأصابع بعد الأكل فيه البركة(3)، الخيل جعل الله فيها البركة(4).

وهناك أشخاص مباركون: فمحمد ﷺ مُبَاركٌ، وموسى عليه السلام مبارك، باركه الله: {أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا} [النمل:8]، وعيسى عليه السلام مبارك {وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا} [مريم: 31]، وهذه بركة يجعلها الله في أنبيائه ورسله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

أما ما لم ينصّ الله عليه، ولم ينص عليه الرسول ﷺ فكيف نعرف أنه مبارك؟ فلا يجوز أن يأتي الإنسان لشخص ويقول: هذا شخص مبارك، أو هذا زمان مبارك، أو هنا بركة، فهذا أمرٌ غيبي، ولكن قل: نسأل الله أن يجعلك مباركاً، ونسأل الله أن يجعل هذا المكان فيه بركة، أمّا أن تنصّ أن هذا فيه بركة فلا يجوز، ولهذا لما خرج من أسلم حديثاً من كفار مكة مع النبي ﷺ من مكة إلى حنين، قالوا: اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، لماذا يريدون ذات أنواط؟ قالوا: نتبرك بها، ونضع عليها الأسلحة، فننتصر كما كان يفعل أهل الجاهلية، فأنكر عليهم النبي ﷺ(1)، لذلك لا يجوز أن يعتقد الإنسان في شيء أنه بركة إلاّ ما جعل الله فيه تلك البركة.

 

(1) أخرج مسلم (2473) أن النبي ﷺ قال عن زمزم: "إنها مباركة إنها طعام طعم"، وفي رواية: "وشفاء سقم".

(2) قال الله تعالى: {يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ} [النور: 35]، وقال ﷺ: "كلوا الزيت وادهنوا به، فإنه من شجرة مباركة" أخرج الترمذي (1774) من حديث عمر رضي الله عنه.

(3) عن جابر رضي الله عنه. أنّ النبي ﷺ أمر بلعق الأصابع والصحفة، وقال: "إنكم لا تدرون في أيِّهِ البركة"، أخرجه مسلم (2033).

(4) قال النبي ﷺ: "البركة في نواصي الخيل" أخرجه البخاري (2851)، ومسلم (1872).

(1) أخرجه الترمذي (2180)، وصححه الشيخ الألباني في "مشكاة المصابيح" (5408).

 

فصل - موسى عليه السلام يبدأ في تبليغ رسالته:

أوحى الله عز وجل إلى موسى عليه السلام وبَيًن له أنه مبعوث من عنده، وأنه رسول وأراه الآيات الدالة على صدقه، والعصى التي ألقاها، ثمّ {فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى} [طه: 20]، ثمّ أخذها فإذا هي عصى، ثمّ أدخل يده، فإذا هي بيضاء، ووضع يده على صدره، فذهب الرهب عنه، وسمع كلام الرب وأنِسَ به صلوات الله وسلامه عليه، واطمأنتْ نفسه، أدرك أهمية المسألة، وضخامة الأمر والمهمة التي أوكلها الله إليه، فذكر لله سبحانه وتعالى أموراً يحذرها، ثمّ طلب أشياء من الله عز وجل.

فالأمور التي يحذرها: {قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ ﴿١٢﴾ وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنطَلِقُ لِسَانِي} [الشعراء: 13:12] وقال: {فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ} [الشعراء: 14].

والأمور التي يرجوها: {اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27)} [طه: 27:25]، وذلك أنهم قالوا: إن هارون كان أفصح من موسى، لأن موسى لم يعشْ مع بني إسرائيل ومع القبط كما عاش هارون، وذلك أنه عاش في أهل مدين قريباً من عشرين سنة، فهارون كان في بني إسرائيل ومع القبط، فكان أفْصَحَ من موسى صلوات الله وسلامه عليه، وقيل غير ذلك كما جاء عن مجاهد وغيره أن موسى صلوات الله وسلامه عليه كان قد اختبره فرعون لما كان صغيراً عندما أخذَ بلحية فرعون، فجرها إليه فغضب فرعون، أراد أن يفْتِكَ به ويقتله، فخافت آسية على موسى، وقالت: اختبره، ضع له جمرة وتمرة، فإن أخذ التمرة فدونك فاقتله، وإن أخذ الجمرة، فإنه لا يفقه، ولا يعي، ولا يدري ما يصنع، قال: نعم أفعل فوضعت لموسى تمرة وجمرة، فأوحى الله إليه أن يأخذ الجمرة، فأخذها ووضعها على لسانه، فكان في لسانه شيء من الثقل لأجل تلك ا لجمرة، ولذلك يقول عنه فرعون: {أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ} [الزخرف: 52] يعني: أن كلامه ليس فصيحاً.

وقال: {وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي} [طه: 29]، وأن يكون {هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32)} [طه: 32:30] يكون نبياً، ويكون لي {رِدْءًا يُصَدِّقنِي} [القصص: 34] إذا كذبوني.

قال الله جلّ وعلا: {قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَىٰ} [طه: 36]، فاستجاب الله لموسى، ووهب له أخاه هارون نبياً معه {سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ} [القصص: 35]، وقال: {إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَىٰ} [طه: 46]، {وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ} [القصص: 35].

فاتجه موسى عليه السلام إلى فرعون يدعوه إلى الله سبحانه وتعالى، ومعه هارون عليه السلام بعد أن جعله الله عز وجل نبياً مِنّة منه عليهما.

وقد سمعت عائشة رضى الله عنها رجلاً يقول لأناس يسألهم وهم سائرون إلى الحج قال: من هو الأخ الذي له مِنّة عظيمة على أخيه، ولم يكن لأحد مِنّة مثلها؟ فسكت الناس، ولم يعرفوا الجواب، فنادت عائشة - وهي في هودجها -، فقالت: هو موسى بن عمران حين شفع في أخيه هارون فأُوحي إليه فكان نبياً، ولهذا قال الله له: {وَوَهَبْنَا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا} [مريم: 53].

عندها اتجه موسى إلى مصر مطمئنَّ القلب، فقد كان رجلاً عادياً ثمّ صار نبياً رسولاً.

ذهب موسى إلى أخيه هارون، وأخبره البشارة، وهي أن الله سبحانه وتعالى اختاره نبياً معه، وأنهما مأموران بدعوة فرعون، قال الله جلّ وعلا: {اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي (42) اذْهَبَا إلى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ (43)} [طه: 43:42] تجبر وطغى، والطغيان هو مجاوزة الحد، ولذلك يقال: طغى الماء أي تجاوز حده: {إِنَّهُ طَغَىٰ (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ (44) قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَىٰ (45) قَالَ لَا تَخَافَا ۖ إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَىٰ (46) فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ ۖ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ ۖ وَالسَّلَامُ عَلَىٰ مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَىٰ (47) إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَىٰ مَن كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ (48)} [طه:48:43].

 

فصل - معية الله عز وجل لموسى وهارون عليهما السلام:

قال الله تبارك وتعالى: {لَا تَخَافَا ۖ إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَىٰ} [طه: 46] هذه هي المعية الخاصة، وذلك أن معية الله جلّ وعلا لعباده تنقسم إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: معيةٌ عامة يشترك فيها الإنس والجن، بل والبهائم، ويشترك فيها البرَّ والفاجر، ويشترك فيها المسلم والكافر، وهي المعية العلمية، وهي في قول الله تبارك وتعالى: {مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَىٰ ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَىٰ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ} [المجادلة: 7] وهذه معية لكل الخلق لا تميز لأحد فيها، ولا فضل لأحد فيها، وكما في قول الله تبارك وتعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [الحديد: 4].

القسم الثاني: معيةٌ خاصةٌ بأوصاف كما قال تعالى: {إِنَّ اللَّه مَعَ الَّذِينَ اِتَّقَوْا وَاَلَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [النحل: 128]، {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة: 153]، فكل تقي، وكل محسن، وكل صابر، فالله معه، فمن اتصف بهذه الصفات فالله معه، وهذه المعية فيها نصرة وتأييد ومحبة من الله سبحانه وتعالى.

القسم الثالث: المعية الخاصة بالأشخاص، كما في هذه الآية {إِنَّني مَعَكُما} [طه: 46] أي: يا موسى و يا هارون أنا معكما أنتما دون غيركما، وكما في قوله تعالى: {إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ } [التوبة: 40] أي: أنا وأنت فقط مع أن كفار قريش كانوا على باب الغار، لكن الله ليس معهم، وهذه معية خاصة بشخص معين، خَصّ الله بها موسى وهارون، وخَصّ الله بها محمداً وأبا بكر، وهي تستلزم النصرة، والمحبة، والتأييد، والتوفيق من الله تبارك وتعالى، وسيأتينا قول موسى عليه السلام حين تبعه فرعون يريد قتله ومَنْ معه: {كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء: 62] فما نسيها موسى صلوات الله وسلامه عليه، ولذلك بمجرد أن قال الله لموسى وهارون: {إنَّني مَعَكُمَا أَسْمَع وَأَرَى} [طه: 46] علما علم اليقين أن الله ناصرهما سبحانه وتعالى، ولذلك اتجها إلى فرعون دون خوف، ولا وَجَلٍ، ولا ترددٍ، مزودان بسلطان من الله سبحانه وتعالى كما قال الله جلّ وعلا: {وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا} [القصص: 35] فلا تنالهما يد طاغية أبداً، فرعون أو غير فرعون.

ثمّ جاءت البشارة من الله تبارك وتعالى: {بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ} [القصص: 35] ماذا تريدون إذاً ألا يكفيكم هذا؟ وتصوروا إذا قال الله شيئاً فمن ذا الذي يردُّ أمره؟ {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} [يس: 82]، ولذلك قال الله لموسى من قبل {فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَىٰ قَدَرٍ يَا مُوسَىٰ (40)وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي} [طه: 41:40]، أنت يا موسى منذ ولادتك وأنا أرعاك، وجعلت أمك تُلقيك في اليمّ، وربَّيتُك في بيت فرعون، وأراد قتلك، فحميتك، وقتلتَ نفساً فنجيتك، فلبثت سنين في أهل مدين {ثُمَّ جِئْتَ عَلَىٰ قَدَرٍ يَا مُوسَىٰ} [طه: 40]، ألا ترى أني اصطنعتك لنفسي!! فلا تخف يا موسى.

فالله سبحانه وتعالى كان حافظاً لموسى عليه السلام منذ صغره، وربّاه على عينه سبحانه وتعالى، ثمّ اصطفاه الله عز وجل برسالاته وبكلامه.

 

فصل - المواجهة بين موسى عليه السلام وفرعون:

ذهب موسى رابط الجأش قوياً، واثقاً بنصر الله له، فدخل على فرعون، ومعه أخوه هارون، فكانت المناظرة بينه وبين فرعون، قال موسى لفرعون: {إنَّا رَسُولُ رَب ِّ الْعَالَمِينَ} [الشعراء: 16]، قال فرعون: {وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ} [الشعراء: 23] يدّعي أنه لا يعرف رب العالمين!!

قال موسى: {رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ} [الشعراء: 24]، فالتفتَ فرعون إلى من عنده قائلاً: {أَلَا تَسْتَمِعُونَ} [الشعراء: 25]، فاستنكر فرعون ذلك فموسى يقول: {{رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا} [الشعراء: 24]، وفرعون يدّعي الربوبية، ألست ربكم؟ ألست إلهكم؟ كان يقول: {أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى} [النازعات: 24] {مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي} [القصص: 38] هذا كلام غريب أسمعه اليوم، يدعي أن هناك رباً غيري {أَلَا تَسْتَمِعُونَ} [الشعراء: 25]، فالتفت إليهم موسى صلوات الله وسلامه عليه، وقال لهم: {رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ} [الشعراء: 26]، وكأنه يقول لفرعون إن كنت رباً، فأين آباؤك؟ أربٌّ وله أب؟ كيف يكون هذا؟ بل هذا ربك وربُّ آبائك الأولين وربكم أنت أيها الجالسون عند فرعون {وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ} [الشعراء: 26] فماذا قال فرعون؟ قال: {إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ} [الشعراء: 27].

قال موسى {رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ} [الشعراء: 28]، فلم يجد جواباً إلاّ أن قال: {لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَـهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ} [الشعراء: 29] هذا هو الجواب: منطق استخدام القوة وإظهار العضلات منطق الغاب.

قال موسى: {أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ ﴿٣٠﴾ قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴿٣١﴾ فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ ﴿٣٢﴾ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ ﴿٣٣﴾} [الشعراء: 33:30]، وذلك أن موسى صلوات الله وسلامه عليه كان أسمر اللون، ليس بأسود، فأخرج يده، وإذا هي تتلألأ مثل القمر، لا برص فيها، بيضاء، وهنا قال فرعون: {إِنَّ هَـذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿٣٤﴾ يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ ﴿٣٥﴾} [الشعراء: 35:34] فرعون يستشير من عنده!! {فَمَاذَا تَأْمُرُونَ}[الشعراء: 35]؟

وفي موضع آخر يقول الله تبارك وتعالى عن فرعون أنه قال لموسى: {فَمَن رَبُّكُما يا موسى ﴿٤٩﴾ قالَ رَبُّنَا الَّذي أَعطى كُلَّ شَيءٍ خَلقَهُ ثُمَّ هَدى ﴿٥٠﴾ قالَ فَما بالُ القُرونِ الأولى﴿٥١﴾ قالَ عِلمُها عِندَ رَبّي في كِتابٍ لا يَضِلُّ رَبّي وَلا يَنسَى﴿٥٢﴾ الَّذي جَعَلَ لَكُمُ الأَرضَ مَهدًا وَسَلَكَ لَكُم فيها سُبُلًا وَأَنزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخرَجنا بِهِ أَزواجًا مِن نَباتٍ شَتّى﴿٥٣﴾ كُلوا وَارعَوا أَنعامَكُم إِنَّ في ذلِكَ لَآياتٍ لِأُولِي النُّهى﴿٥٤﴾ مِنها خَلَقناكُم وَفيها نُعيدُكُم وَمِنها نُخرِجُكُم تارَةً أُخرى ﴿٥٥﴾} [طه: 55:49].

وكان مما قال فرعون لموسى: {أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ ﴿١٨﴾ وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ﴿١٩﴾} [الشعراء: 19:18].

وهنا ذكر فرعون ثلاثة أمور:

الأمر الأول: ألم نربك فينا وليداً؟

الأمر الثاني: أنك لبثتَ فينا من عمرك سنين.

الأمر الثالث: أنك فعلت فعلتك، وأنت من الكافرين.

يريد بذلك أن له مِنّةً على موسى عليه السلام، ويُذكّره بقتله للقبطي دون سبب، وعندها قال موسى: {فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ} [الشعراء: 20]، ما كنت رسولاً، وهذا كما قال الله تبارك وتعالى لنبيه محمد ﷺ:{وَوَجَدَك ضَالًّا فَهَدَى} [الضحى: 7] أي: ضالاً عن الرسالة، ليس ضالاً بمعنى أنه كان كافراً، فلم يكن نبيٌ من الأنبياء كافراً، وإنما كان ضالاً عن الرسالة، لا يعرف رسالة مَنْ سبقه، {قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ} [الشعراء: 20] قبل أن أُبعث فعلت هذه {فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ} [الشعراء: 21] لأني كنت أعلم أنكم ظلمة، لأني ما قصدتُّ قتله، فكنتم ستظلمونني، ولذلك خِفْتُ منكم، ففررت وتركت مصر وأهلها.

ثم قال: {فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا} [الشعراء: 21] أي: بعد أن تركت مصر وهب لي ربي حكماً {وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ} [الشعراء: 21]، ثم قال له: {وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ} [الشعراء: 22].

وهنا لأهل العلم قولان: ما معنى قول موسى صلوات الله وسلامه عليه {وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ}[الشعراء: 22]؟ هل هو ينكر على فرعون أو يمتدحه بذلك الكلام؟ قولان:

القول الأول: لا فضل لك يا فرعون، فهذه النعمة التي تَمُنّها عليّ أنك ربيتني وليداً ولبثت في بيتك، السبب في هذا أنك كنت تقتل الأطفال، وما كان لنا من سبيل إلا أن ألقتني أمي في اليمّ، تَمُنّ عليّ أنك ربيتني؟ أنت السبب، لأنك كنت ستقتلني لولا إلقائي في اليمّ، فهذا يكون على سبيل الإنكار على فرعون.

القول الثاني: أن موسى بهذه الكلمات يتلطف مع فرعون، كأنه يقول له: ربيتني وليداً، ولبثت كثيراً مِنْ عمري عندكم، وفعلت فعلتي ولم تقتلوني، فأكمل معروفك وأرسل معي بني إسرائيل، وهذا مصداق قول الله تبارك وتعالى: {فَقولا لَهُ قَولًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَو يَخشى} [طه: 44].

قال موسى لفرعون: {إِنّي رَسولٌ مِن رَبِّ العالَمينَ﴿١٠٤﴾ حَقيقٌ عَلى أَن لا أَقولَ عَلَى اللَّـهِ إِلَّا الحَقَّ قَد جِئتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِن رَبِّكُم فَأَرسِل مَعِيَ بَني إِسرائيلَ ﴿١٠٥﴾ قالَ إِن كُنتَ جِئتَ بِآيَةٍ فَأتِ بِها إِن كُنتَ مِنَ الصّادِقينَ ﴿١٠٦﴾} [الأعراف: 106:104]، فألقى موسى عصاه صلوات الله وسلامه عليه، {فَإِذا هِيَ ثُعبانٌ مُبينٌ ﴿١٠٧﴾ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذا هِيَ بَيضاءُ لِلنّاظِرينَ ﴿١٠٨﴾} [الأعراف: 108:107].

والآن تتدخل حاشية فرعون - بطانة السوء - بعد أن قال فرعون: {إِنَّ هـذا لَساحِرٌ عَليمٌ ﴿١٠٩﴾ يُريدُ أَن يُخرِجَكُم مِن أَرضِكُم فَماذا تَأمُرونَ ﴿١١٠﴾} [الأعراف: 110:109].

قالت الحاشية: {أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿٣٦﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ ﴿٣٧﴾} [الشعراء: 37:36]، هذه الحاشية بدل أن تقول لفرعون لعله صادق، لعله رسول، قالت: {أَرْجِهْ وَأَخَاهُ} [الشعراء: 36] أمهلهما {وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿٣٦﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ ﴿٣٧﴾}[الشعراء: 37:36]، فالتفت إليهم موسى، وقال: {أَتَقولونَ لِلحَقِّ لَمّا جاءَكُم أَسِحرٌ هـذا وَلا يُفلِحُ السّاحِرونَ ﴿٧٧﴾} [يونس: 77]، وهنا تكلم فرعون، وتكلمت الحاشية معه، قالوا: {أَجِئتَنا لِتَلفِتَنا عَمّا وَجَدنا عَلَيهِ آباءَنا وَتَكونَ لَكُمَا الكِبرِياءُ فِي الأَرضِ وَما نَحنُ لَكُما بِمُؤمِنينَ ﴿٧٨﴾} [يونس: 78].

وبعد أن قامت الحجج على فرعون وظهر له أن موسى رضي الله عنه ليس بساحر، قال: {لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَـهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ ﴿٢٩﴾} [الشعراء: 29]، وأرسل فرعون في المدائن حاشرين حتى يأتوه بكل ساحر عليم ، وواعد موسى، وقال له: {فَاجعَل بَينَنا وَبَينَكَ مَوعِدًا لا نُخلِفُهُ نَحنُ وَلا أَنتَ مَكانًا سُوًى ﴿٥٨﴾} [طه: 58]، يعني: وسط، وسط المدينة لا جنوب، ولا

شمال، ولا شرق، ولا غرب، وهذا هو ما أراده موسى عليه السلام حتى يتيسر له أن يدعو الناس جميعاً، فوقع فرعون في ذلك، وأمر بجمع الناس، لأنه ظن أن الذي جاء به موسى سحر وغره أصحابه وحاشيته، وقالوا: نأتيك بكل ساحر عليم، ففرعون وجدها فرصة حتى يبطل ما جاء به موسى فقال لموسى: {فَاجعَل بَينَنا وَبَينَكَ مَوعِدًا لا نُخلِفُهُ نَحنُ وَلا أَنتَ مَكانًا سُوًى} [طه: 58] وسط يحضره الجميع لا يعجز عنه أحد، ولا يتركه أحد.

قال موسى: {مَوعِدُكُم يَومُ الزّينَةِ} [طه: 59] مكان وسط، ووقت وسط كما تريد، وليكن أيضاً في يوم الزينة، يوم العيد حيث جميع الناس يجتمعون، جميع الناس فارغون {مَوعِدُكُم يَومُ الزّينَةِ وَأَن يُحشَرَ النّاسُ ضُحًى} [طه: 59] أي: يكون هذا الوقت في الضحى وفي النور، يجتمع فيه جميع الناس، قال فرعون: نعم، وقال موسى: نعم.

 

فصل - المواجهة الكبرى:

وجاء فرعون بالسحرة، وأقل ما قيل في عدد السحرة أنهم سبعون، وأكثر ما قيل في عددهم أنهم ثمانون ألفاً، ولا يوجد أي شيء قطعي في هذه المسألة، الله سبحانه وتعالى ذكر السحرة، وذكر أنهم أتوا بكل ساحر عليم، لكن لم يذكر لنا الله سبحانه وتعالى عددَ السحرة أبداً، وروايات بني إسرائيل متضاربة، هناك رواية تقول: سبعون، وهناك رواية تقول: ألف، وهناك رواية تقول: اثنا عشر ألفاً، وهناك رواية تقول: ثمانون ألفاً، وهناك رواية تقول: ثلاثة آلاف، وهناك رواية تقول: تسعة آلاف: ثلاثة آلاف من بني إسرائيل، وثلاثة آلاف مِنْ القبط، وثلاثة آلاف من المجوس، ولكن لا يوجد شيء قطعي، والقطعي أنهم مجموعة من السحرة، والمهم أنهم أحسن السحرة عندهم، وليس فيهم حسن.

وأول ما جاء السحرة اتجه إليهم موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، وقال: {وَيلَكُم لا تَفتَروا عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا} [طه: 61] أنت تعلمون أن هذا سحر، أنتم تعلمون أنكم ضالون مضلون، {وَيلَكُم لا تَفتَروا عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا} [طه: 61]، فإن فعلتم {فَيُسحِتَكُم بِعَذابٍ} [طه: 61]، سحتُ الشيء استئصاله، {وَقَد خابَ مَنِ افتَرى ﴿٦١﴾فَتَنازَعوا أَمرَهُم بَينَهُم} [طه: 62:61] لما قال لهم هذا الكلام صار بينهم نزاع على ماذا؟ نزاع هل هذا ساحر أو رسول؟

قالوا: {وَأَسَرُّوا النَّجوى} [طه: 62] ما هي النجوى التي أسروها؟ علمُها عند ربي سبحانه وتعالى، لكن يقول أهل العلم: إنهم ربما أسرّوا أنه إن كان هذا الرجل صادقاً - يعنون موسى - وأنه نبي فسنتبعه، أو {وَأَسَرُّوا النَّجوى} [طه: 62] أنهم ترددوا، هل يُلقون أو لا يُلقون؟ حتى لا يفضحهم، وقيل: إن كان هذا نبياً، فإن الله سيظهره، وإلا ظهرنا عليه، والله أعلم ماذا أسروا، لكنهم تنازعوا كما قال الله تبارك وتعالى: {فَتَنازَعوا أَمرَهُم بَينَهُم وَأَسَرُّوا النَّجوى} [طه: 62].

ثُمَّ التفتوا إلى موسى، وقالوا: {إِمّا أَن تُلقِيَ وَإِمّا أَن نَكونَ أَوَّلَ مَن أَلقى} [طه: 65] يخيرونه كأنهم يثقون بأنفسهم، تريد أن تُلقي أم تريد أن نلقي نحن، لا يختلف عندنا الأمر، {قالَ بَل أَلقوا} [طه: 66] وهذا يبين أيضاً ثقته التامة بالله عز وجل، لأنه يعلم أن الله معه سبحانه وتعالى قال: {أَلْقُوا مَا أَنتُم مُّلْقُونَ} [الشعراء: 43]، {ما جِئتُم بِهِ السِّحرُ} [يونس: 81] أنتم تأتون بالسحر، وأنا آتي بالمعجزات، وآتي بآيات بينات {ما جِئتُم بِهِ السِّحرُ إِنَّ اللَّـهَ سَيُبطِلُهُ} [يونس: 81]، الله معي وأنتم مَنْ معكم؟ {إِنَّ اللَّـهَ لا يُصلِحُ عَمَلَ المُفسِدينَ ﴿٨١﴾ وَيُحِقُّ اللَّـهُ الحَقَّ بِكَلِماتِهِ وَلَو كَرِهَ المُجرِمونَ} [يونس: 82:81]، وفي آية أخرى: {إِمّا أَن تُلقِيَ وَإِمّا أَن نَكونَ نَحنُ المُلقينَ ﴿١١٥﴾ قالَ أَلقوا فَلَمّا أَلقَوا سَحَروا أَعيُنَ النّاسِ وَاستَرهَبوهُم وَجاءوا بِسِحرٍ عَظيمٍ ﴿١١٦﴾} [الأعراف: 116:115]، سحروا أعين الناس، واسترهبوهم، وخوفوهم، وكيف خوفوهم؟ إذا قلنا: إن عدد السحرة ثمانون ألفاً أو اثنا عشر ألفاً أو سبعمائة على أقل ما قيل في عد هؤلاء السحرة، تصوروا سبعمئة كلٌ يُلقي عصاه وحبله، فترى حيات تسعى، أصاب الناس رهبةٌ عظيمةٌ وخافوا خوفاً شديداً {سَحَروا أَعيُنَ النّاسِ} [الأعراف: 116] أي: أوهموهم أن هذه الحبال، وهذه العصي انقلبت إلى حيات، {وَاستَرهَبوهُم} [الأعراف: 116] خوفوهم بكثرة الحيات، {وَجاءوا بِسِحرٍ عَظيمٍ} [الأعراف: 116] بَيَّن الله أن السحر عظيم، ولكن الذي أبطله أعظم.

قال الله تبارك وتعالى عن فرعون لما أمره موسى -  صلوات الله وسلامه عليه - أن يجمع الناس في يوم الزينة: {فَتَوَلّى فِرعَونُ فَجَمَعَ كَيدَهُ ثُمَّ أَتى ﴿٦٠﴾ قالَ لَهُم موسى وَيلَكُم لا تَفتَروا عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا فَيُسحِتَكُم بِعَذابٍ وَقَد خابَ مَنِ افتَرى ﴿٦١﴾فَتَنازَعوا أَمرَهُم بَينَهُم وَأَسَرُّوا النَّجوى ﴿٦٢﴾ قالوا إِن هـذانِ لَساحِرانِ يُريدانِ أَن يُخرِجاكُم مِن أَرضِكُم بِسِحرِهِما وَيَذهَبا بِطَريقَتِكُمُ المُثلى ﴿٦٣﴾ فَأَجمِعوا كَيدَكُم ثُمَّ ائتوا صَفًّا} [طه: 64:60] اتّفِقوا على كلمة واحدة، لا تتفرقوا، اتركوا النزاع الآن، لا وقت للنزاع، {فَأَجمِعوا كَيدَكُم ثُمَّ ائتوا صَفًّا} [طه: 64] حتى يكون هذا أرهب لعدوكم، وأرهب للناس، كلكم تلقون في وقت واحد {وَقَد أَفلَحَ اليَومَ مَنِ استَعلى} [طه: 64] استعلوا بما عندكم، لماذا؟ لأن كل الناس يجتمعون الآن، {قالوا يا موسى إِمّا أَن تُلقِيَ وَإِمّا أَن نَكونَ أَوَّلَ مَن أَلقى ﴿٦٥﴾ قالَ بَل أَلقوا فَإِذا حِبالُهُم وَعِصِيُّهُم يُخَيَّلُ إِلَيهِ} [طه: 66:65] حتى موسى خُيِّل إليه أنها تسعى، {فَأَوجَسَ في نَفسِهِ خيفَةً موسى} [طه: 67] خيفة من ماذا؟

قالوا: أوجس في نفسه خيفة من أن يظهروا عليه.

وقالوا: أوجس في نفسه خيفة أن يتأثر الناس بهم.

وقالوا: أوجس في نفسه خيفة ألا ينتظر الناس ما يظهر الله على يديه.

وأظهر الأمرين الثاني، والثالث أما موسى عليه السلام فمطمئن بنصر الله له سبحانه وتعالى.

وجاء الجواب من الله: {قُلنا لا تَخَف إِنَّكَ أَنتَ الأَعلى} [طه: 68]، أنت أعلى منهم، لا يغرك كثرتهم، لا تغرك حبالهم، ولا عصيهم، ولا تخييلهم، ولا من يساندهم، أنت واحد، ولكنك الأعلى، {إِنَّكَ أَنتَ الأَعلى ﴿٦٨﴾ وَأَلقِ ما في يَمينِكَ تَلقَف ما صَنَعوا إِنَّما صَنَعوا كَيدُ ساحِرٍ} [طه: 69:68]، أنت معك معجزة، معك آية بينة، معك برهان، وهؤلاء معهم السحر، {إِنَّما صَنَعوا كَيدُ ساحِرٍ وَلا يُفلِحُ السّاحِرُ حَيثُ أَتى} [طه: 69].

وهذا في زمن موسى عليه السلام وفي زمننا وإلى يوم القيامة، الساحر لا يفلح، لأنه عدو لله، ومن عادى الله هل يفلح؟! {وَلا يُفلِحُ السّاحِرُ حَيثُ أَتى} [طه: 69].

قال الله تبارك وتعالى: {وَأَوحَينا إِلى موسى أَن أَلقِ عَصاكَ فَإِذا هِيَ تَلقَفُ ما يَأفِكونَ} [الأعراف: 117] كُلَّ الذي يأفكون، حية واحدة ابتلعت جميع العصي، وموسى عليه السلام انقلبتْ عصاه إلى ثعبان حقيقي،لأن الله هو الوحيد - سبحانه - الذي يغير الأشياء من حقيقة إلى حقيقة أخرى، لكن غير الله لا يملك ذلك، وإنما يملكون أن يسحروا أعينَ الناس، كما قال الله لموسى: {يُخَيَّلُ إِلَيهِ مِن سِحرِهِم أَنَّها تَسعى} [طه:66] إذاً حقيقتها أنها لا تسعى، وإنما يخيل إليهم {فَوَقَعَ الحَقُّ وَبَطَلَ ما كانوا يَعمَلونَ﴿١١٨﴾ فَغُلِبوا هُنالِكَ وَانقَلَبوا صاغِرينَ} [الأعراف: 119:118]، فكانت المفاجأة: {فَأُلقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا} [طه: 70] أكْفَر الناس بعد فرعون سجدوا لله قال الله سبحانه وتعالى: {فَأُلقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قالوا آمَنّا بِرَبِّ هارونَ وَموسى} [طه: 70] لأنهم علموا أن الذي جاء به موسى عليه السلام ليس بسحرٍ، فهم أصلاً تنازعوا بينهم، وأسروا النجوى - والله أعلم بما أسروا -، لكن لما رأوا الحق ورأوا عصا موسى أنها فعلاً انقلبت إلى ثعبان حقيقي ابتلع عصيَّهم، وابتلع حبالَهم، عرفوا أن موسى محقٌّ صلوات الله وسلامه عليه.

 

فصل - نقاش فرعون مع السحرة:

والآن تعالوا نقرأ النقاش الذي كان بين فرعون والسحرة لما أتى بهم فرعون، وقال لهم: إن موسى عنده عصا تنقلب إلى حية، ويدخل يده ويخرجها بيضاء، فماذا أنتم صانعون؟ قالوا: نظهر عليه ولكن {إِنَّ لَنا لَأَجرًا إِن كُنّا نَحنُ الغالِبينَ} [الأعراف: 113] قال: نعم، لأنه صُدِمَ بما أتى به موسى صلوات الله وسلامه عليه {قالَ نَعَم وَإِنَّكُم لَمِنَ المُقَرَّبينَ} [الأعراف: 114] أكدها بأربع تأكيدات:

الأول: أكدها بنعم.

الثاني: أكدها ب "إنّ".

الثالث: أكدها باللام.

الرابع: جعلهم من المقربين.

فلما ألقى موسى عليه السلام عصاه، وظهر الحق، وذلك أن الحق أبلج، والباطل لجلج، لا يبقى، فأدرَكوا حقيقة الأمر، وأدركوا أن الذي مع موسى نبوة وليست سحراً {فَأُلقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قالوا آمَنّا بِرَبِّ هارونَ وَموسى} [طه: 70]، فصُدِمَ فرعون وقال: سحرتي وعمدتي يؤمنون؟! {قالَ آمَنتُم لَهُ قَبلَ أَن آذَنَ لَكُم إِنَّهُ لَكَبيرُكُمُ الَّذي عَلَّمَكُمُ السِّحرَ} [طه: 71] قال: موسى هو الذي علَّمكم السحر، وهو يدري أن كلامه غير صحيح، لأنه قال قبل ذلك: {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ ﴿١٨﴾ وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ} [الشعراء: 19:18] إنه يدري أن موسى ولدته أمه، ثم أخذه وتربى في بيته سنين، ثم فَر والآن رجع، فمتى علمهم السحر؟! ومتى التقى بهم؟! ومتى رآهم؟! خاصةً إذا علِمنا أن السحرة هؤلاء جاؤوا من كل فجٍّ عميق، {وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿٣٦﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ} [الشعراء: 37:36] حُشِروا من كل مكان، من كل صوب، {فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ} [الشعراء: 53] كل واحد جاء من مدينة، فمتى التقى بهم موسى؟! ومتى علَّمهم السحر حتى يقول هذا الكلام؟! لكنه كلام المصاب، أُصِيب في مقتل فلم يدْرِ ماذا يقول، ولم يدْرِ ما الذي يخرج من رأسه، {فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيدِيَكُم وَأَرجُلَكُم مِن خِلافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُم في جُذوعِ النَّخلِ وَلَتَعلَمُنَّ أَيُّنا أَشَدُّ عَذابًا وَأَبقى} [طه: 71] كيف تؤمنون به قبل أن آذن لكم؟ فكان الجواب من السحرة: {إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ} [الشعراء: 50] افعل ما تشاء، {وَما تَنقِمُ مِنّا إِلّا أَن آمَنّا بِآياتِ رَبِّنا لَمّا جاءَتنا رَبَّنا أَفرِغ عَلَينا صَبرًا وَتَوَفَّنا مُسلِمينَ} [الأعراف: 126] وفي موضع آخر: {قالوا لَن نُؤثِرَكَ عَلى ما جاءَنا مِنَ البَيِّناتِ وَالَّذي فَطَرَنا فَاقضِ ما أَنتَ قاضٍ إِنَّما تَقضي هـذِهِ الحَياةَ الدُّنيا ﴿٧٢﴾ إِنّا آمَنّا بِرَبِّنا لِيَغفِرَ لَنا خَطايانا وَما أَكرَهتَنا عَلَيهِ مِنَ السِّحرِ وَاللَّـهُ خَيرٌ وَأَبقى} [طه: 73:72]، ثم قالوا: {إِنَّهُ مَن يَأتِ رَبَّهُ مُجرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لا يَموتُ فيها وَلا يَحيى ﴿٧٤﴾ وَمَن يَأتِهِ مُؤمِنًا قَد عَمِلَ الصّالِحاتِ فَأُولـئِكَ لَهُمُ الدَّرَجاتُ العُلى ﴿٧٥﴾ جَنّاتُ عَدنٍ تَجري مِن تَحتِهَا الأَنهارُ خالِدينَ فيها وَذلِكَ جَزاءُ مَن تَزَكّى } [طه: 76:74]، {إِنَّا نَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَن كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ} [الشعراء: 51].

فليس من السهل على إنسان كان يدعي الألوهية أن يذعن ويرضى ويسكت عن مثل هذا الوضع، فيصير عبداً كغيره من العبيد، بعد أن كان يقول: إن الناس كلهم عبيد لي، الآن أنا أصير عبداً لغيري، أصير عبداً لله؟! ما استطاع أن يتخلى عن جميع الامتيازات التي كان يستأثر بها من دون الناس.

وهل قتل السحرة أو لا؟ روايتان:

الرواية الأولى: أنه قتلهم وصاروا شهداء.

الرواية الثانية: أنه تركهم.

المهم أنه ترك موسى عليه السلام وظل موسى بعد ذلك يدعو في مصر، وهنا فرعون أحبَّ أن يلقي آخر حباله، فنادى هامان، فقال: {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ ﴿٣٦﴾ أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَـهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا} [غافر: 37:36] كاذباً في ماذا؟ يظنه كاذباً أن له إلهاً غيره، أو كاذباً أن الله في السماء، على كل حال الذي كان ينكره فرعون أن يكون إله غيره، ولذلك قال: {مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرِي} [القصص: 38]، وكان يقول: {أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى} [النازعات: 24]، ويقول لموسى: {لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَـهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ} [الشعراء: 29] إذاً هو كان يدعي الألوهية، ويدعي الربوبية، وهل بني له الصرح؟ وهل صعد على ذلك الصرح؟ لا يُعلم، الذي يُعلم أنه قال لهامان: ابن لي الصرح.

 

فصل - مؤمن آل فرعون:

قام رجل مؤمن من آل فرعون، فقال كلمة حق عند سلطان جائر، ولا شك أن فرعون كان جائراً، قال المؤمن: {يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ ﴿٣٨﴾ يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَـذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ ﴿٣٩﴾ مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴿٤٠﴾ و يَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ ﴿٤١﴾ تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّـهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ} [غافر: 42:38]، مقارنةٌ عظيمةٌ وعجيبةٌ، أدعوكم إلى النجاة وتدعونني إلى النار، أدعوكم إلى عبادة الله الذي يستحق أن يُعْبَد، وتدعونني لأن أشرك به، وأكفر به، أدعوكم إلى الجنة، وتدعونني إلى النار، ولذلك ختم بقوله: {لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّـهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ ﴿٤٣﴾ فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ } [غافر: 44:43] متى؟ يوم القيامة {وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ} [غافر: 44]، وهكذا يجب على المؤمن أن يدعو إلى الله تبارك وتعالى ويبين ما عنده.

أمّا فرعون فهل كان مصدقاً أنه إله وأنه رب؟ أو كانت مجرّد دعوى، هو ذاته لا يصدقها؟ الصحيح أنها مجرد دعوى، وفي قرارة نفسه لا يؤمن أنه إله، وقد أخبر الله تبارك وتعالى عما يجول في خاطر فرعون، وما يدور في نفسه، فقال: {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا} [النمل: 14] أي: أنفسهم من الداخل كانا يعتقدون عقيدة جازمة أن موسى صادق، وأنهم مبطلون، ولكنه العناد والكبر، ولذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية: جلّ المعاصي وجل الأسباب التي تُدخل الناس النار ترجع إلى العناد والكبر، وفرعون هذا جمع الأمرين: جمع العناد والكبر معاً، ولذلك لما أدركه الغرق - كما سيأتينا - قال: {آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلـهَ إِلَّا الَّذي آمَنَت بِهِ بَنو إِسرائيلَ وَأَنا مِنَ المُسلِمينَ} [يونس: 90]، إذاً هو في حقيقة نفسه كان يدرك وجود إلهٍ آخر غير ما يدعي هو من الزور والبطلان.

 

فصل - اجعلوا بيوتكم قبلة:

قال الله تبارك وتعالى: {وَأَوحَينا إِلى موسى وَأَخيهِ أَن تَبَوَّآ لِقَومِكُما بِمِصرَ بُيوتًا وَاجعَلوا بُيوتَكُم قِبلَةً وَأَقيمُوا الصَّلاةَ وَبَشِّرِ المُؤمِنينَ} [يونس: 87]، فأنت يا موسى ومعك أخوك هارون {تَبَوَّآ} [يونس: 87] أي: اختارا لقومكما بمصر بيوتاً، اسكنوا في مصر أنتما ومن آمن معكما من بني إسرائيل: {وَاجعَلوا بُيوتَكُم قِبلَةً} [يونس: 87]، استقبلوا القبلة في بيوتكم، ولم يقل لنا هنا ما هذه القبلة، هل هي بيت المقدس؟ أو أن القبلة مكة؟ ما ذكر لنا، ولكن ذكر: {وَاجعَلوا بُيوتَكُم قِبلَةً} [يونس: 87]، وأكثر أهل العلم على أن القبلة هي بيت المقدس.

وذهب بعض أهل العلم على أن القبلة هي الكعبة بيت إبراهيم الذي بناه، وهي قبلة جميع الأنبياء، وإنما استقبل النبي ﷺ بيت المقدس في أول الدعوة، لأن أهل الكتاب كانوا يستقبلون بيت المقدس وكان ﷺ يحب أن يوافقهم فيما ليس في كتاب الله تبارك وتعالى، حتى نزل قول الله تبارك وتعالى: {قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} [البقرة: 144] قالوا: ذلك أن المسجد الحرام هو قبلة جميع الأنبياء، وذلك مما حرفه بنو إسرائيل وجعلوا القبلة بيت المقدس دون الكعبة والله أعلم، لكنّ الشاهد من هذا أن موسى - صلوات الله وسلامه عليه - أمرَ بني إسرائيل ومن آمن معهم أن يتخذوا مكاناً في مصر، وأن يجعلوا بيوتهم قبلة، وأن يقيموا الصلاة، وهل هي صلاة مثل صلاتنا، مثلاً العصر أربع ركعات؟ الله أعلم، لكن يجب أن نعلم أنها كانت صلاة، وفيها ركوع  وسجود، ولكن الله أعلم بكيفية هذا الركوع، أو عدد الركعات، أو عدد الركوع، أو عدد السجود.

 

فصل - فرعون يهم بقتل موسى عليه السلام:

تأثر فرعون كثيراً بالذي حدث، وبالهزيمة التي وقعت عليه، فلم يجد بُدّاً من تهديد موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، فقال لمن معه - وكأنه يستشيرهم -: {ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى} [غافر: 26]، وكأن هناك من يمنعه، فقال: {ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ} [غافر: 26] هذا الكلام يقول عنه أهل العربية: هذا كلام يُضحك الثكلى، والثكلى هي: المصابة بموت أبيها أو أمها أو زوجها أو ولدها، وهذه لا تضحك، لأنها مهمومة ومحزونة، وأحياناً بعض الكلمات تُضحك الثكلى، لغرابتها.

ففرعون يقول: {ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى} [غافر: 26] لماذا تريد أن تقتله؟ قال: {إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ} [غافر: 26]، تصوروا موسى يُظهر في الأرض الفساد، وفرعون مصلح!! كما قال فرعون: {وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ} [غافر: 29]، وهذا يذكرنا بقول الشاعر:

برز الثعلب يوماً                    في ثياب الواعظينا

ومشى في الأرض يهدي             ويسب الماكرينا

ويقول:

اطلبوا الديك يؤذن          لصلاة الصبح فينا

مخطئ من ظن يوماً          أن للثعلب ديناً

وكذلك مخطئ من ظنّ يوماً أن لفرعون ديناً، وأنه يريد أن يصلح، وأنه يريد أن يهديهم سبيل الرشاد، وهل فرعون كان وحده أم كان معه من يدفعه دفعاً إلى هذه الأمور.

والجواب: كانت معه بطانة السوء كما قال الله تبارك وتعالى: {وَكَذلِكَ نُوَلّي بَعضَ الظّالِمينَ بَعضًا} [الأنعام: 129] بطانة سوء لرجل سيء، {وَقالَ المَلَأُ مِن قَومِ فِرعَونَ أَتَذَرُ موسى وَقَومَهُ لِيُفسِدوا فِي الأَرضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ} [الأعراف: 127]، كيف تقبل أنت يا فرعون هذا؟ وذلك عندما سكت عن موسى، هؤلاء هم الذين دفعوه إلى قوله: {سَنُقَتِّلُ أَبناءَهُم وَنَستَحيي نِساءَهُم وَإِنّا فَوقَهُم قاهِرونَ} [الأعراف: 127].

وبلغ هذا الكلام موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، أن فرعون يريد قتله، ويريد قتل من معه ممن آمن، فماذا قال لقومه؟ قال: {استَعينوا بِاللَّـهِ وَاصبِروا إِنَّ الأَرضَ لِلَّـهِ يورِثُها مَن يَشاءُ مِن عِبادِهِ وَالعاقِبَةُ لِلمُتَّقينَ} [الأعراف: 128] وكذلك محمد ﷺ لما جاءه قومه يشتكون إليه أذى قريش قال: اصبروا وذكر لهم الحديث المشهور: "إن الرجل فيمن كان قبلكم كان يؤتى بالمنشار، فينشر نصفين من مفرق رأسه إلى أخمص قدميه، لا يرده ذلك عن دينه أبداً، ولكنكم قوم تستعجلون"(1)، إذاً بماذا أمرهم موسى؟ أمرهم بالصبر، فالإنسان يصبر على أمر الله تبارك وتعالى وقَدَرِه.

ثم قال لهم موسى: {عَسى رَبُّكُم أَن يُهلِكَ عَدُوَّكُم وَيَستَخلِفَكُم فِي الأَرضِ فَيَنظُرَ كَيفَ تَعمَلونَ} [الأعراف: 129].

 

(1) أخرجه البخاري (3612).

 

فصل - موسى عليه السلام يدعو على فرعون ومَنْ ناصره:

بعد أن هدّأ موسى - صلوات الله وسلامه عليه - من روعهم، وطمْأنَهُم، التفت إلى ربه يدعوه، فقال: {رَبَّنا إِنَّكَ آتَيتَ فِرعَونَ وَمَلَأَهُ زينَةً وَأَموالًا فِي الحَياةِ الدُّنيا رَبَّنا لِيُضِلّوا عَن سَبيلِكَ رَبَّنَا اطمِس عَلى أَموالِهِم وَاشدُد عَلى قُلوبِهِم فَلا يُؤمِنوا حَتّى يَرَوُا العَذابَ الأَليمَ} [يونس: 88]، دعا عليهم موسى - صلوات الله وسلامه عليه - فقد آذوه، وآذوا المؤمنين، آذوهم قبل ولادة موسى بذبح الأبناء والاستعباد، وآذوهم بعد بعثة موسى - صلوات الله وسلمه عليه - أيضاً بالتقتيل، ولذلك دعا موسى عليه السلام على فرعون، وأمَّن هارون بقوله: آمين، قال الله تبارك وتعالى: {قالَ قَد أُجيبَت دَعوَتُكُما فَاستَقيما وَلا تَتَّبِعانِّ سَبيلَ الَّذينَ لا يَعلَمونَ} [يونس: 89]، والآن فرعون قرر القتل لموسى - صلوات الله وسلامه عليه -، ولا بد في كل مجتمع مهما كان سيئاً أن يخرج فيه بعض الصالحين، فهذا رجلٌ مؤمنٌ من آل فرعون لم يعجبه هذا الوضع، وهؤلاء الملأ كلهم يشيرون بقتله، وهذا الرجل من آل فرعون من النُخبة، ومن الصفوة عندهم ومن المقربين مخالف لهم {وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ} [غافر: 28] ولكنه ماذا ،{يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّـهُ} [غافر: 28]، يعني ما جريمته؟ فقط أنه قال: ربي الله، وهذه قالها أبو بكر لما خنق عقبة بن أبي معيط رسولَ الله ﷺ وكاد يقتله، فجاء أبو بكر، ودفعه عن رسول الله ﷺ ، وقال: أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله(1)؟!

وكذلك هنا يقول هذا المؤمن من آل فرعون الذي يكتم إيمانه: {أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّـهُ وَقَدْ جَاءَكُم بِالْبَيِّنَاتِ} [غافر: 28] ليس مدعياً، وإنما جاءكم ببينات، {وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ} [غافر: 28]، قال أهل العلم: إن أبا بكر أفضل منه؛ لأنه ما كان يكتم إيمانه، ولكنه كان يظهره، أما مؤمن آل فرعون فهو يكتم إيمانه، ولذلك ابتدأ بقوله: {وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا} [غافر: 28] أنه نبي ومرسل من عند الله،{يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ} [غافر: 28] يصبكم خير من هذا الرجل {إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ} [غافر: 28] وإن كان موسى مسرفاً على نفسه بدعوى الباطل، وكان كذاباً ،فإن الله لا يهديه، وأنتم ترون خلاف ذلك، الله هدى موسى ونصره عليكم، وأظهر الآيات التي عنده على السحر الذي عندكم، فالتفت فرعون إلى الملأ، ثم قال: {مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ} [غافر: 29].

وهل هذا الرجل هو الذي حذر موسى وأمره أن يخرج من مصر لأن الملأ يأتمرون به؟ قد يكون هو، وقد يكون آخر، والله أعلم.

المهم أن فرعون لما سمع كلام هذا الرجل وخشي أن يؤثر كلامه في الناس قال: {مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ} [غافر: 29] أي: في قتل موسى عليه السلام ، فردَّ عليه المؤمن، فقال: {يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم مِّثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ ﴿٣٠﴾ مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّـهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ ﴿٣١﴾ و يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ ﴿٣٢﴾ يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُم مِّنَ اللَّـهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَن يُضْلِلِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ﴿٣٣﴾ وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّـهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّـهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ} [غافر: 34:30] كلام موزون قاله هذا الرجل لقومه، يحذرهم في صنيعهم، ويحذرهم من ضلالهم، وهَدَأ فرعون، وما قتل موسى بعد هذا الحوار وسماعه هذا الكلام.

 

(1) أخرجه البخاري (3402) من حديث عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما.

 

فصل - نزول صنوف من العذاب على آل فرعون:

وعاش موسى عليه السلام في مصر فترة، ولكن فرعون ظلَّ يُقَتِّل أبناءهم ويؤذيهم، فسلط الله تبارك وتعالى على آل فرعون آيات، سلَّط عليهم الجدب، والقحط، ونقص الثمرات لعلهم يرجعون عن غيهم، قال الله تبارك وتعالى: {وَلَقَد أَخَذنا آلَ فِرعَونَ بِالسِّنينَ وَنَقصٍ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُم يَذَّكَّرونَ ﴿١٣٠﴾ فَإِذا جاءَتهُمُ الحَسَنَةُ قالوا لَنا هـذِهِ وَإِن تُصِبهُم سَيِّئَةٌ} [الأعراف: 131:130] أي: من الابتلاءات التي يبتليهم الله بها {يَطَّيَّروا بِموسى وَمَن مَعَهُ أَلا إِنَّما طائِرُهُم عِندَ اللَّـهِ وَلـكِنَّ أَكثَرَهُم لا يَعلَمونَ ﴿١٣١﴾ وَقالوا مَهما تَأتِنا بِهِ مِن آيَةٍ لِتَسحَرَنا بِها فَما نَحنُ لَكَ بِمُؤمِنينَ} [الأعراف: 132:131] فأغلقوا الباب أمام موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، لن نؤمن مهما تأتنا بآية لتسحرنا بها، فهم مصرون على ما هم عليه من الباطل، يقول الله تبارك وتعالى: {فَأَرسَلنا عَلَيهِمُ الطّوفانَ وَالجَرادَ وَالقُمَّلَ وَالضَّفادِعَ وَالدَّمَ آياتٍ مُفَصَّلاتٍ} [الأعراف: 133] وهذه الابتلاءات، هي:

الطوفان: الماء خرج من النيل، فأغرق مزارعهم وبيوتهم.

الجراد: أرسل عليهم الجراد، فكان يأكل جميع محاصيلهم، ويدخل عليهم في بيوتهم حتى تأذوا منه أذية عظيمة.

القُمَّل: هو النمل الصغير الأصفر، وقيل: هو ما نسميه نحنه بالقَمل نوع من الحشرات، وقيل: غير ذلك، فصار في كل مكان حتى تأذوا منه.

الضفادع: تنام معهم على فرشهم في بيوتهم، فيفتحون القِدر تخرج لهم الضفادع، ويفتحون الدرج والخِزانة يجدون الضفادع.

الدم: يفتحون الماء ينزل لهم الدم، وكان الدم في ثيابهم، وفي فرشهم، وفي مياههم، وفي النهر، كل شيء انقلب إلى دم، يقول الله تبارك وتعالى: {آياتٍ مُفَصَّلاتٍ} [الأعراف: 133] واحدة تلو الأخرى، وكلما جاءتهم آية ذهبوا إلى موسى: ادعُ الله أن يُذهب هذه ونتوب ونستغفر، فيدعو الله، فتذهب، فيعودون لما كانوا عليه، ثم تأتيهم الثانية، فيذهبون إلى موسى، وهكذا حتى جاءتهم تلك الآيات من الله جميعاً، يقول الله تبارك وتعالى:{فَاستَكبَروا وَكانوا قَومًا مُجرِمينَ ﴿١٣٣﴾ وَلَمّا وَقَعَ عَلَيهِمُ الرِّجزُ} [الأعراف: 134:133] أي: العذاب {قالوا يا موسَى ادعُ لَنا رَبَّكَ بِما عَهِدَ عِندَكَ لَئِن كَشَفتَ عَنَّا الرِّجزَ} [الأعراف: 134] أي: واحدة من التي ذكرنا {لَنُؤمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرسِلَنَّ مَعَكَ بَني إِسرائيلَ ﴿١٣٤﴾ فَلَمّا كَشَفنا عَنهُمُ الرِّجزَ إِلى أَجَلٍ هُم بالِغوهُ إِذا هُم يَنكُثونَ} [الأعراف: 135:134].

قال الله تبارك وتعالى: {وَلَقَد آتَينا موسى تِسعَ آياتٍ بَيِّناتٍ} [الإسراء: 101] اختلف أهل العلم في تحديدها:

فقال بعضهم: هي سنوات القحط التي أصابتهم، ونقص الأموال، ونقص الأنفس، ونقص الثمرات، والطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم، هذه التسع آيات البينات.

وقال بعضهم: منها فلق البحر، وانبجاس الحجر إلى اثنتي عشرة عيناً.

وقال آخرون: العصا واليد، يعني: الذي يضيف العصا واليد ينقص اثنتين من فوق، والذي يضيف انبجاس الحجر وفلق البحر، ينقص اثنتين، إما نقص الثمرات ونقص الأنفس وهكذا، والظاهر أن انبجاس الماء من الحجر وفلق البحر جاءا بعد ذلك.

المهم أن موسى جاءهم بتسع آيات بينات صلوات الله وسلامه عليه.

 

فصل - موسى عليه السلام يقرر الخروج من مصر:

وظل موسى يدعو إلى الله تبارك وتعالى في مصر إلى أن جاء اليوم الذي قرر فيه موسى أن يخرج من مصر، أو أن فرعون قرَّر أن يقتل موسى، المهم أن موسى خرج بمن معه - صلوات الله وسلامه عليه -، ولحق بهم فرعون يريد قتلهم أو ردهم إلى بلاده، وكانوا قد وصلوا إلى البحر، وفرعون خلفهم، وتفاقم الأمرُ، واشتد الخطب، واقتربَ فرعون وجنوده حتى صار قاب قوسين أو أدنى منه، وزاغتِ الأبصار، وبلغت القلوب الحناجر، وظنوا بموسى الظنون، أنت قلت: سننجوا وستورثنا الأرض.. الآن سيهلكنا فرعون ومن معه، {إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} [الشعراء: 61] انتهى الأمر، فقال موسى ذلك الرجل الواثق بربه وبوعده سبحانه وتعالى: {كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء: 62] أطلقها صلوات الله وسلامه عليه مدوية صكَّتِ الآذان هم يقولون: {إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} [الشعراء: 61] وموسى الثابت الواثق أمامه البحر وفرعون خلفه ويقول: {كَلَّا}[الشعراء: 62]، لن يحدث شيء مِنْ هذا، لن تُدركوا، كيف؟! هل سنطير؟! سنختفي؟! تنشق الأرض وتبتلعنا؟! ماذا سنفعل؟ وليس هو الذي يفعل، بل الذي يفعل هو الله سبحانه وتعالى: {كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء: 62]، فموسى عليه السلام لم ينسَ قول الله تبارك وتعالى: {إِنَّني مَعَكُما أَسمَعُ وَأَرى} [طه: 46]، ولذلك باطمئنان تام وهو لا يدري كيف سيحدث الأمر؟ لكن يعلم ويدرك علماَ يقينياً ثابتاً جازماً أن فرعون لن يصل إليهم {فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ} [القصص: 35].

 

فصل - انفلاق البحر لموسى عليه السلام :

بعد ذلك جاءت البشرى من الله تبارك وتعالى مباشرة {أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ} [الشعراء: 63] فمن كان يتصور أن يحدث مثل ذلك؟ ما تصوره أحد، يأتي إلى البحر، هذا البحر العظيم، فيقول تعالى: {اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ } [الشعراء: 63] فضرب البحر بعصاه {فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ} [الشعراء: 63] طود مِنْ هاهنا، وطود مِنْ هاهنا، أرض يابسة وسط البحر.

يقول الله تبارك وتعالى في آية أخرى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ ﴿٥٢﴾ فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿٥٣﴾ إِنَّ هَـؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ} [الشعراء: 54:52].

أي: موسى ومَنْ كان معه، فما كان معه إلا نفر قليل هم الذين آمنوا بموسى صلوات الله وسلامه عليه {وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ ﴿٥٥﴾ وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ} [الشعراء: 56:55].

يقول الله تبارك وتعالى: {فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ﴿٥٧﴾ وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ ﴿٥٨﴾ كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ} [الشعراء: 59:57] أي: مِنْ بعدهم {فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ} [الشعراء: 60] أي: وقت الشروق وجهة المشرق {فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ ﴿٦١﴾ قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ﴿٦٢﴾ فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ ﴿٦٣﴾ وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ ﴿٦٤﴾ وَأَنجَيْنَا مُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ ﴿٦٥﴾ ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ} [الشعراء: 66:61] كان موسى - صلوات الله وسلامه عليه - كما يذكرون هرب إلى ساحل البحر الأحمر، وكان إهلاك فرعون في العاشر من محرم، ولذلك لما وصل النبي ﷺ إلى المدينة وجد اليهود يصومون العاشر مِنْ المحرم، فقال لهم: "ما هذا اليوم الذي تصومونه؟" قالوا: هذا اليوم الذي نجى الله فيه موسى من فرعون، قال: "نحن أحق بموسى منكم" فأمر بصيامه صلوات الله وسلامه عليه(1).

انفلق البحر فلقتين، وبينهما أرض يابسة، وعبر موسى عليه السلام ومَنْ معه، فأتبعه فرعون، فأراد موسى أن يضرب البحر حتى لا يدخل فرعون فيه، فقال الله له: اتركه أنت تريد شيئاً، ونحن نريد شيئاً آخر يا موسى، {وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا} [الدخان: 24] اتركه هادئاً لا تضربه، ولا تأته {وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ} [الدخان: 24]، فلما تجاوز موسى البحر، قال الله عز وجل: الآن اضربه، فلما ضربه كان فرعون وقومه في الوسط، فغرق فرعون ومَنْ معه كما قال الله تبارك وتعالى: {وَجاوَزنا بِبَني إِسرائيلَ البَحرَ فَأَتبَعَهُم فِرعَونُ وَجُنودُهُ بَغيًا وَعَدوًا حَتّى إِذا أَدرَكَهُ الغَرَقُ} [يونس: 90] الآن رأى فرعون الماء يأتيه من كل صوب، وأدرك أنه سيغرق، فماذا قال؟ {قالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلـهَ إِلَّا الَّذي آمَنَت بِهِ بَنو إِسرائيلَ وَأَنا مِنَ المُسلِمينَ} [يونس: 90] يقول: أنا الآن أسلمت، فجاءه الجواب من الله - جلّ وعلا -: {آلآنَ} [يونس: 91] ؟! الآن تسلم؟ أين أنت قبل قليل؟ أين أنت لما جاءك موسى بالبينات؟ الآن؟ لما رأيت الموت؟ الآن لما أدركك الغرق؟ {آلآنَ وَقَد عَصَيتَ قَبلُ وَكُنتَ مِنَ المُفسِدينَ﴿٩١﴾ فَاليَومَ نُنَجّيكَ بِبَدَنِكَ} [يونس: 92:91] فقط لماذا؟ {لِتَكونَ لِمَن خَلفَكَ آيَةً } [يونس: 92]لا لأجلك أنت، ولكن لأجل غيرك، لأنهم كانوا يقولون عنه: إنه إله، فإذا غرق يقولون: لم يغرق، واختفى فهو إله، وسيأتي بعد ذلك، ولكن الله سبحانه قال: {نُنَجّيكَ بِبَدَنِكَ} [يونس: 92] نخرجك جثةً ببدنك حتى يعلم الناس جميعاً أنك لست بإله، ولكنك مجرد عبد، شئتَ أم أبيتَ، {لِتَكونَ لِمَن خَلفَكَ آيَةً } [يونس: 92] علامة حتى لا يدعي أحد بعدك الإلهية، أنت يا منْ كنتَ تدعي الإلهية نخرجك جثة نتنة منتفخة من الماء ليراك الناس وليعرفوا قدرك، وليعرفوا قدرهم عندما يتعاملون مع الله سبحانه وتعالى.

 

(1) أخرجه البخاري (2004)، ومسلم (1130).

 

فصل - هل فرعون مؤمن؟

هناك من يقول فرعون آمن قبل أن يموت لما قال: {آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلـهَ إِلَّا الَّذي آمَنَت بِهِ بَنو إِسرائيلَ وَأَنا مِنَ المُسلِمينَ} [يونس: 90] وقُبِلَت توبته، والصحيح أنه لم تقبل توبته، لأن الله قال له: {آلآنَ} [يونس: 91]؟! ولذلك قال الله تبارك وتعالى: {هَل يَنظُرونَ إِلّا أَن تَأتِيَهُمُ المَلائِكَةُ أَو يَأتِيَ رَبُّكَ أَو يَأتِيَ بَعضُ آياتِ رَبِّكَ يَومَ يَأتي بَعضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفسًا إيمانُها لَم تَكُن آمَنَت مِن قَبلُ أَو كَسَبَت في إيمانِها} [الأنعام: 158]، وقال الله تبارك وتعالى: {إِنَّ الَّذينَ حَقَّت عَلَيهِم كَلِمَتُ رَبِّكَ لا يُؤمِنونَ ﴿٩٦﴾ وَلَو جاءَتهُم كُلُّ آيَةٍ حَتّى يَرَوُا العَذابَ الأَليمَ} [يونس: 97:96]، وقال: {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حتى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ} [النساء: 18].

وقال النبي ﷺ: "تقبل توبة العبد ما لم يُغَرْغِر"(1)، فإذا غرغر رأى شيئاً لا يراه الآخرون، ولذلك لم تقبلْ توبة فرعون، لأنه رأى شيئاً لم يرَه غيره، رأى الموت بأمِّ عينه، وهذه سنة الله سبحانه وتعالى مع الظالمين: "إن الله يملي للظالم، فإذا أخذه لم يفلته"(2) وفرعون حشر {فَحَشَرَ فَنَادَى ﴿٢٣﴾ فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى} [النازعات: 24:23]، وقال: {أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَـذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي} [الزخرف: 51]، فأمهله الله سبحانه وتعالى حتى جاء اليوم الذي أخذه فيه كما قال الله جلّ وعلا: {وَلا تَحسَبَنَّ اللَّـهَ غافِلًا عَمّا يَعمَلُ الظّالِمونَ إِنَّما يُؤَخِّرُهُم لِيَومٍ تَشخَصُ فيهِ الأَبصارُ ﴿٤٢﴾ مُهطِعينَ مُقنِعي رُءوسِهِم لا يَرتَدُّ إِلَيهِم طَرفُهُم وَأَفئِدَتُهُم هَواءٌ} [إبراهيم: 43:42].

ونجى الله تبارك وتعالى موسى عليه السلام، لأنه كان مع الله، ومن كان مع الله كان الله معه.

وقد ذكر الله تبارك وتعالى إهلاك فرعون في أكثر من موضع، منها قوله تبارك وتعالى: {فَانتَقَمنا مِنهُم فَأَغرَقناهُم فِي اليَمِّ بِأَنَّهُم كَذَّبوا بِآياتِنا وَكانوا عَنها غافِلينَ} [الأعراف: 136]، وقال جلّ ذكره: {وَجاوَزنا بِبَني إِسرائيلَ البَحرَ فَأَتبَعَهُم فِرعَونُ وَجُنودُهُ بَغيًا وَعَدوًا حَتّى إِذا أَدرَكَهُ الغَرَقُ} [يونس: 90]، وقال: {فَأَرادَ أَن يَستَفِزَّهُم مِنَ الأَرضِ فَأَغرَقناهُ وَمَن مَعَهُ} [الإسراء: 103]، وقال: {فَأَتبَعَهُم فِرعَونُ بِجُنودِهِ فَغَشِيَهُم مِنَ اليَمِّ ما غَشِيَهُم ﴿٧٨﴾ وَأَضَلَّ فِرعَونُ قَومَهُ وَما هَدى} [طه: 79:78]، وقال: {فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٥٥﴾ فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلًا لِّلْآخِرِينَ} [الزخرف: 65:55]، وقال: {فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ} [الذاريات: 40]، هذا حاله مع موسى عليه السلام.

أما حال فرعون في الآخرة، فقال الله تبارك وتعالى: {يَقدُمُ قَومَهُ يَومَ القِيامَةِ فَأَورَدَهُمُ النّارَ وَبِئسَ الوِردُ المَورودُ﴿٩٨﴾ وَأُتبِعوا في هـذِهِ لَعنَةً وَيَومَ القِيامَةِ بِئسَ الرِّفدُ المَرفودُ} [هود: 99:98]، وقال: {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ ﴿٤١﴾ وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ} [القصص: 42:41]، وقال: {وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ ﴿٤٥﴾ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ} [غافر: 46:45]، هذا حال فرعون مع موسى صلوات الله وسلامه عليه.

 

(1) أخرجه الترمذي (3537)، وابن ماجه (4253)، وحسنه الشيخ الألباني في "صحيح الترغيب" (3143).

(2) أخرجه البخاري (4686)، ومسلم (2583).

 

فصل - اجعل لنا آلهة:

وتجاوز موسى عليه السلام ومن معه البحر بعد أن خرجوا من مصر ووقعت أحداث كثيرة قال الله تبارك وتعالى: {وَجاوَزنا بِبَني إِسرائيلَ البَحرَ فَأَتَوا عَلى قَومٍ يَعكُفونَ عَلى أَصنامٍ لَهُم} [الأعراف: 138] مرّوا على قوم من عبدة الأصنام بعد أن جاوزوا البحر، {قالوا يا موسَى اجعَل لَنا إِلـهًا كَما لَهُم آلِهَةٌ} [الأعراف: 138] هذا أول السيل، وأول السيل قطرة، ولكنها قطرة قبيحة، {اجعَل لَنا إِلـهًا كَما لَهُم آلِهَةٌ} [الأعراف: 138] أو ليس لكم إله؟! أليس إلهكم الله - جل وعلا - الذي نجاكم الآن من فرعون، {اجعَل لَنا إِلـهًا كَما لَهُم آلِهَةٌ قالَ إِنَّكُم قَومٌ تَجهَلونَ ﴿١٣٨﴾ إِنَّ هـؤُلاءِ} [الأعراف: 139:138] يعني: عبدة الأصنام الذين مررتم عليهم {إِنَّ هـؤُلاءِ مُتَبَّرٌ ما هُم فيهِ وَباطِلٌ ما كانوا يَعمَلونَ ﴿١٣٩﴾ قالَ أَغَيرَ اللَّـهِ أَبغيكُم إِلـهًا وَهُوَ فَضَّلَكُم عَلَى العالَمينَ} [الأعراف: 140:139] وهذه هي أول قضية.

قال أبو واقد الليثي خرجنا مع رسول الله ﷺ قبل حنين، والذين خرجوا مع النبي ﷺ ينقسمون إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: المهاجرون والأنصار: وهم الذين خرجوا مع النبي ﷺ من المدينة إلى مكة، ففتحها الله لهم.

القسم الثاني: وهم أهل مكة الذين أسلموا بعد الفتح.

القسم الثالث: وهم قوم من قبائل عربية أخرى جاؤوا ووافقوا النبي ﷺ في مكة بعد أن خرج من مكة إلى حنين ومعه عشرة آلاف، يقول أبو واقد الليثي: وكنا حديثي عهد بجاهلية، أي: الذين معهم ليس من المهاجرين والأنصار ولكن من آخرين من أهل مكة، الذين أسلموا الآن، أو غيرهم من الذين جاؤوا من خارج مكة وكانوا حديثي عهد بجاهلية ما عرفوا الإسلام حق المعرفة، يقول: فمررنا بسدرة، قلنا: يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما للكفار ذات أنواط، فالكفار لعدم تعلقهم بالله ولتعلقهم بالترهات والتوهمات كانوا يعتقدون في شجرة سدرة ذات أنواط - أي لها فروع - يأتون إليها فيعلقون عليها الأسلحة قبل القتال اعتقاداً منهم أنهم إذا علقوا الأسلحة على هذه الشجرة فترة من الزمن ثم أخذوها، فإنهم ينتصرون ولا بد، وسبب نصرهم ماذا؟ أنهم علقوا الأسلحة على هذه الشجرة، فقالوا للنبي ﷺ: لماذا لا نفعل ذلك فننتصر؟ فلنعلق أسلحتنا على هذه الشجرة، فقال لهم النبي ﷺ: "الله أكبر، هذا كما قالت بنو إسرائيل لموسى {اجعَل لَنا إِلـهًا كَما لَهُم آلِهَةٌ} [الأعراف: 138] ثم قال لهم: {إِنَّكُم قَومٌ تَجهَلونَ} [الأعراف: 138](1).

إذاً أول قضية قالها بنو إسرائيل لموسى: {اجعَل لَنا إِلـهًا} [الأعراف: 138] متى؟ بعد نجاتهم من فرعون مباشرة قبل استقرارهم، وعنَّفَهم موسى عليه السلام، فسكتوا، ولكن ما في قلوبهم إلى الآن يرتج عليهم كما يرتج المرجل(2) .

يقول الله تبارك وتعالى: {وَواعَدنا موسى ثَلاثينَ لَيلَةً وَأَتمَمناها بِعَشرٍ فَتَمَّ ميقاتُ رَبِّهِ أَربَعينَ لَيلَةً} [الأعراف: 142]، ذهب موسى ليبتعد عن بني إسرائيل ليناجي ربه جلّ وعلا، وكان قد صام ثلاثين يوماً ثم بعد ذلك أفطر حتى تذهب رائحة الفم مما يخرج من المعدة بسبب طول الصيام، فلما جاء لميقات ربه تبارك وتعالى، قال الله له: لماذا أفطرت يا موسى؟ قال: حتى تتغير رائحة فمي، قال: أو ما علمت أن رائحة فم الصائم أفضل عندي من ريح المسك؟ ارجع صم عشرة أيام ثم تعال، فرجع موسى وصام عشرة أيام، وهي مصداق قول الله تبارك وتعالى: {وَأَتمَمناها بِعَشرٍ فَتَمَّ ميقاتُ رَبِّهِ أَربَعينَ لَيلَةً} [الأعراف: 142]، ولما أراد أن يخرج ترك أخاه هارون عليه السلام في بني إسرائيل، وقال له: {اخلُفني في قَومي} [الأعراف: 142]، وذلك أن موسى عليه السلام هو صاحب الرسالة، وأما هارون عليه السلام فهو تابع له، وإن كان نبياً كريماً مع موسى صلوات الله وسلامه عليه، ولكن موسى هو الأصل، وهو من أولي العزم من الرسل، {اخلُفني في قَومي وَأَصلِح وَلا تَتَّبِع سَبيلَ المُفسِدينَ} [الأعراف: 142] وهذا ليس بعيب أن يقول الرجل لرجل صالح: "أصلح"، كما قال الله لنبيه محمد ﷺ: {اتَّقِ اللَّـهَ} [الأحزاب: 1]، وليس في هذا منقصة لهارون لأن {الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ} [الذاريات: 55].

 

(1) أخرجه أحمد (5/218)، والترمذي (2180)، والنسائي في "السنن الكبرى" (11185)، وصححه الشيخ الألباني في "مشكاة المصابيح" (5408).

(2) أي: من إصرارهم على عدم الاستقامة على الحق.

 

فصل - مجيء موسى عليه السلام لميقات ربه سبحانه:

قال الله تبارك وتعالى: {وَلَمّا جاءَ موسى لِميقاتِنا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قالَ رَبِّ أَرِني أَنظُر إِلَيكَ} [الأعراف: 143] يقول أهل العلم: لما سمع لذة الخطاب اشتقا إلى رفع الحجاب، أي: لما سمع كلام الله اشتاقت نفسه لرؤيته - جلّ وعلا -، وذلك أن أعظم نعيم يُعطاه المؤمنون في الجنة رؤية الله تبارك وتعالى، فموسى اشتاق إلى رؤية الله، فقال: {رَبِّ أَرِني أَنظُر إِلَيكَ قالَ لَن تَراني} [الأعراف: 143] لا تستطيع أن تراني، وذلك أن الله تبارك وتعالى أعطاه قوة بقدر، وهذه القوة لا يستطيع من خلالها أن يتحمل رؤية الله جلّ وعلا، وذلك أن الله جلّ وعلا كما أخبر عنه نبيه ﷺ:

"حجابه النور، لو كشفه لأحرقتْ سبحاتُ وجهه ما انتهى إليه بصره"(1)، فالله عز وجل رحمةً بموسى قال: {لَن تَراني} [الأعراف: 143] أنا منعتك رحمة بك، قال الله جلّ وعلا: {وَلـكِنِ انظُر إِلَى الجَبَلِ فَإِنِ استَقَرَّ مَكانَهُ فَسَوفَ تَراني فَلَمّا تَجَلّى رَبُّهُ لِلجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا} [الأعراف: 143]، جبل من حجارة يصير دكاً لماذا؟! لأن الله جلّ وعلا تجلى له، لم يتحمل، فكيف بك أنت أيها الإنسان الضعيف كيف تتحمل ذلك؟

قال تعالى: {وَخَرَّ موسى صَعِقًا} [الأعراف: 143] سجد لله عز وجل، وقيل: أُغمي عليه، صُعِق لما رأى الجبل اندك بهذه السرعة، يقول الله تبارك وتعالى: {فَلَمّا أَفاقَ قالَ سُبحانَكَ تُبتُ إِلَيكَ} [الأعراف: 143] مِنْ أني سألتك هذا في هذه الدنيا.

 

(1) مسلم (179).

 

فصل - رؤية الله سبحانه وتعالى في الآخرة:

ورؤية الله تبارك وتعالى ممكنة في الآخرة، وذلك أن الله - جلّ وعلا - جعل من ثواب المؤمنين في الجنة أنهم ينظرون إلى الله جلّ وعلا، بل هي أعظم نعمة، ولذلك قال الله تبارك وتعالى في وصف المؤمنين في الجنة {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ} [القيامة: 22] من النضرة والبهاء والنور {إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ} [القيامة: 23]أي: تنظر إلى الله سبحانه وتعالى، وقال جلّ وعلا: {عَلَى الْأَرَائِكِ يَنظُرُونَ} [المطففين: 23] أي: ينظرون إلى نعم الله تبارك وتعالى، وأعظم نعم الله النظر إلى وجهه سبحانه وتعالى، ولذلك كان النبي ﷺ يسأل الله لذة النظر إلى وجهه الكريم سبحانه وتعالى، بل إن الله - جلّ وعلا - جعل من عقوبة الكفار أنهم لا يرون الله عز وجل: {كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ} [المطففين: 15]، قال الإمام الشافعي رَحِمه الله: لما حَجَب الكفار، فإنه لن يحجب المؤمنين.

وقال سبحانه وتعالى: {لِلَّذينَ أَحسَنُوا الحُسنى وَزِيادَةٌ} [يونس: 26] والحسنى: الجنة وكل حسنٍ فيها، والزيادة كما قال النبي ﷺ: "الزيادة النظر إلى وجه الله تبارك وتعالى"(1)، وقال النبي ﷺ عن رب العزة سبحانه وتعالى: "حجابه النور، لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما ينتهي إليه بصره"، والله سبحانه وتعالى إذا كان يوم القيامة كشف الحجاب للمؤمنين، فيرون وجهه تبارك وتعالى، وقال النبي ﷺ: "إنكم سترون ربكم لا تضامون في رؤيته كما ترون القمر ليلة البدر"(2).

والقمر ليلة البدر لا يحتاج الإنسان أن يدافع الناس حتى يراه، فالكل يراه، والكل في مكانه، فيقول النبي ﷺ كما أنكم ترون القمر دون مزاحمة من أحد كذلك سترون ربكم، بل إذا كان الجبل الذي هو جماد مكّنه الله - جلّ وعلا - من رؤيته، فعباده المؤمنون أولى أن يُمَكِّنَهم الله من رؤيته جلّ وعلا.

 

(1) أخرجه مسلم (181).

(2) أخرجه البخاري (554)، ومسلم (633).

 

فصل - رجوع موسى عليه السلام إلى قومه:

خرج موسى إلى ميقات ربه ثم رجع بعدها إلى قومه فماذا رأى؟ يقول الله جلّ وعلا: {وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ ﴿٥١﴾ ثُمَّ عَفَوْنَا عَنكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿٥٢﴾ وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴿٥٣﴾ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُم بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} [البقرة: 54:51] وقال سبحانه وتعالى: {وَاتَّخَذَ قَومُ موسى مِن بَعدِهِ مِن حُلِيِّهِم عِجلًا جَسَدًا لَهُ خُوارٌ أَلَم يَرَوا أَنَّهُ لا يُكَلِّمُهُم وَلا يَهديهِم سَبيلًا اتَّخَذوهُ وَكانوا ظالِمينَ ﴿١٤٨﴾ وَلَمّا سُقِطَ في أَيديهِم وَرَأَوا أَنَّهُم قَد ضَلّوا قالوا لَئِن لَم يَرحَمنا رَبُّنا وَيَغفِر لَنا لَنَكونَنَّ مِنَ الخاسِرينَ} [الأعراف: 149:148]، وقال الله - جلّ وعلا -: {وَما أَعجَلَكَ عَن قَومِكَ يا موسى ﴿٨٣﴾ قالَ هُم أُولاءِ عَلى أَثَري وَعَجِلتُ إِلَيكَ رَبِّ لِتَرضى ﴿٨٤﴾ قالَ فَإِنّا قَد فَتَنّا قَومَكَ مِن بَعدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السّامِرِيُّ ﴿٨٥﴾ فَرَجَعَ موسى إِلى قَومِهِ غَضبانَ أَسِفًا قالَ يا قَومِ أَلَم يَعِدكُم رَبُّكُم وَعدًا حَسَنًا أَفَطالَ عَلَيكُمُ العَهدُ أَم أَرَدتُم أَن يَحِلَّ عَلَيكُم غَضَبٌ مِن رَبِّكُم فَأَخلَفتُم مَوعِدي ﴿٨٦﴾ قالوا ما أَخلَفنا مَوعِدَكَ بِمَلكِنا وَلـكِنّا حُمِّلنا أَوزارًا مِن زينَةِ القَومِ فَقَذَفناها فَكَذلِكَ أَلقَى السّامِرِيُّ ﴿٨٧﴾ فَأَخرَجَ لَهُم عِجلًا جَسَدًا لَهُ خُوارٌ فَقالوا هـذا إِلـهُكُم وَإِلـهُ موسى فَنَسِيَ ﴿٨٨﴾ أَفَلا يَرَونَ أَلّا يَرجِعُ إِلَيهِم قَولًا وَلا يَملِكُ لَهُم ضَرًّا وَلا نَفعًا} [طه: 89:83].

وقال الله جلّ وعلا: {وَلَمّا رَجَعَ موسى إِلى قَومِهِ غَضبانَ أَسِفًا قالَ بِئسَما خَلَفتُموني مِن بَعدي أَعَجِلتُم أَمرَ رَبِّكُم وَأَلقَى الأَلواحَ وَأَخَذَ بِرَأسِ أَخيهِ يَجُرُّهُ إِلَيهِ قالَ ابنَ أُمَّ إِنَّ القَومَ استَضعَفوني وَكادوا يَقتُلونَني فَلا تُشمِت بِيَ الأَعداءَ وَلا تَجعَلني مَعَ القَومِ الظّالِمينَ} [الأعراف: 150].

وقال الله جلّ وعلا: {وَلَقَد قالَ لَهُم هارونُ مِن قَبلُ يا قَومِ إِنَّما فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحمـنُ فَاتَّبِعوني وَأَطيعوا أَمري ﴿٩٠﴾ قالوا لَن نَبرَحَ عَلَيهِ عاكِفينَ حَتّى يَرجِعَ إِلَينا موسى ﴿٩١﴾ قالَ يا هارونُ ما مَنَعَكَ إِذ رَأَيتَهُم ضَلّوا ﴿٩٢﴾ أَلّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيتَ أَمري ﴿٩٣﴾ قالَ يَا ابنَ أُمَّ لا تَأخُذ بِلِحيَتي وَلا بِرَأسي إِنّي خَشيتُ أَن تَقولَ فَرَّقتَ بَينَ بَني إِسرائيلَ وَلَم تَرقُب قَولي ﴿٩٤﴾ قالَ فَما خَطبُكَ يا سامِرِيُّ ﴿٩٥﴾ قالَ بَصُرتُ بِما لَم يَبصُروا بِهِ فَقَبَضتُ قَبضَةً مِن أَثَرِ الرَّسولِ فَنَبَذتُها وَكَذلِكَ سَوَّلَت لي نَفسي ﴿٩٦﴾ قالَ فَاذهَب فَإِنَّ لَكَ فِي الحَياةِ أَن تَقولَ لا مِساسَ وَإِنَّ لَكَ مَوعِدًا لَن تُخلَفَهُ وَانظُر إِلى إِلـهِكَ الَّذي ظَلتَ عَلَيهِ عاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي اليَمِّ نَسفًا} [طه: 97:90].

فهذه الآيات ذُكرت في قصة موسى مع قومه وعبادتهم للعجل، وهذا من فساد رأيهم، وعطب فكرهم.

 

فصل - عبادة العجل:

خرج موسى لميقات ربه وترك هارون عند قومه، فماذا فعلوا؟

جاءهم السامري، وهو رجل ليس من بني إسرائيل، وإنما التحق بهم، والذي حصل أنهم لما هربوا من فرعون كان بعض الناس قد سرق ذهباً من الأقباط، لأنهم قالوا: طالما سنخرج نسرق ذهباً فسرقوه، ثم لما تجاوز موسى وقومه البحر، وإذا هذا الذهب معهم، وهو معنى قولهم لموسى: {قالوا ما أَخلَفنا مَوعِدَكَ بِمَلكِنا وَلـكِنّا حُمِّلنا أَوزارًا مِن زينَةِ القَومِ} [طه: 87] هو الذهب الذي سرقوه، وقد أمرهم موسى عليه السلام بإلقائه في اليم، لأنه لا يحل لهم، وقال: كيف تستحلونه؟ فألقوا الذهب، فقام السامري، وجمع الذهب كله، وهذا يدل على أن الذهب كان كثيراً، فصهره ثم صنع منه عجلاً، وهذا العجل صنعه بطريقة بحيث يدخل الهواء من دبره، فيخرج صوت من فم هذا العجل، فتعجبوا، وقالوا: ما هذا؟ عجيب هذا العجل! فقال لهم السامري: هذا إله موسى الذي ذهب ليلتقي به، وقال: هذا إله موسى خاصة أن موسى قال لهم: ثلاثون يوماً أذهب وآتي، فتأخر موسى عشرة أيام، وبعد أن تجاوز موسى الثلاثين أخرج السامري العجل، فقالوا ما هذا العجل؟ قال: ضاع موسى نسي إلهه، وسيأتي موسى ويقول لكم: هذا إلهي. قال هارون اتقوا الله ليس هذا إله موسى، هذا عجل، هذا صنم، فلم يلتفتوا إلى هارون، ولذلك قال: {إِنَّ القَومَ استَضعَفوني وَكادوا يَقتُلونَني} [الأعراف: 150]، فما كانوا يخافون من هارون، لأنه هين لَيِّن، ويخافون من موسى كثيراً، لأنه كان شديداً عليهم، واستمروا على عبادة ذلك العجل عشرة أيام، والله - جلّ وعلا - قال لموسى: إن قومك اتخذوا العجل من بعدك، والآن ارجع إليهم تجدهم يعبدون العجل {قالَ فَإِنّا قَد فَتَنّا قَومَكَ مِن بَعدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السّامِرِيُّ} [طه: 85]، فرجع موسى إلى قومه غاضباً {غَضبانَ أَسِفًا} [طه: 86] والأسف هو أشدُّ الغضب يقول سبحانه: {فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ} [الزخرف: 55] وآسفونا أغضبونا، ولما دخل عليهم، وجدهم يعبدون العجل، فألقى الألواح التي فيها كلام الله، ولكن بدون شعور، وذلك مما رآه من فعل بني إسرائيل مع العجل، فالتفت فوجد هارون مع القوم، والعجل يُعبد، فقال: أين أنت يا هارون من هذا؟ {وَأَخَذَ بِرَأسِ أَخيهِ يَجُرُّهُ إِلَيهِ} [الأعراف: 150] من الغضب كيف عُبِدَ العجل؟ {قالَ ابنَ أُمَّ} [الأعراف: 150] يا أخي {إِنَّ القَومَ استَضعَفوني وَكادوا يَقتُلونَني فَلا تُشمِت بِيَ الأَعداءَ} [الأعراف: 150]، وقال: {لا تَأخُذ بِلِحيَتي وَلا بِرَأسي إِنّي خَشيتُ أَن تَقولَ فَرَّقتَ بَينَ بَني إِسرائيلَ وَلَم تَرقُب قَولي} [طه: 94]، خشيت أن تقول لِمَ لَمْ تنتظرني؟ فانتظرتك حتى تأتي، فعذر أخاه، وذهب إلى قومه، فقال لهم: لماذا عبدتم العجل؟ أعجلتم العذاب؟ أتريدون أن يُنزل الله عليكم العذاب؟ {قالَ يا قَومِ أَلَم يَعِدكُم رَبُّكُم وَعدًا حَسَنًا أَفَطالَ عَلَيكُمُ العَهدُ أَم أَرَدتُم أَن يَحِلَّ عَلَيكُم غَضَبٌ مِن رَبِّكُم فَأَخلَفتُم مَوعِدي ﴿٨٦﴾ قالوا ما أَخلَفنا مَوعِدَكَ بِمَلكِنا} [طه: 87:86] نحن ألقينا الزينة التي سرقناها كما أُمرنا، ثم بعد ذلك وجدنا هذا العجل، وقالوا: إنك نسيت ربك، وهذا ربك تركته، فعبدناه على هذا الأساس، والسامري هو الذي صنع لنا هذا العجل.

ولننظر كيف كانوا مع هارون فقد استضعفوه وكادوا أن يقتلوه، والآن مع موسى هم يخافونه، وقالوا: إنه السامري، فجاء بالسامري فقال: ما أمرك؟ {قالَ بَصُرتُ بِما لَم يَبصُروا بِهِ فَقَبَضتُ قَبضَةً مِن أَثَرِ الرَّسولِ فَنَبَذتُها وَكَذلِكَ سَوَّلَت لي نَفسي} [طه: 96] أي: رأيت أشياء ما رآها الناس، وما هذه الأشياء؟ قال أهل العلم: كان جبريل على فرس لما أغرق الله عز وجل فرعونَ وقومهَ في البحر، وموسى عليه السلام لما جاء ليضرب بعصاه في البحر بعد أن عبروا قال له جبريل: دعهم يتقدمون لهم شأن آخر، فلما نجى الله عز وجل موسى ومن معه، وكان معهم جبريل، وهنا السامري انتبه أن هذا ليس إنساناً عادياً رغم أن جبريل كان بصورة بشر، فقال: هذا يأمر موسى ويطيعه موسى مَنْ هذا؟ فلما وضعت فرس جبريل حافرها على الأرض جاء وأخذ أثراً من هذا المكان وجعله في العجل فظهر له الصوت، ولذلك قال: {بَصُرتُ بِما لَم يَبصُروا بِهِ} [طه: 96] وهو جبريل وفرسه {فَقَبَضتُ قَبضَةً مِن أَثَرِ الرَّسولِ} [طه: 96] وهو جبريل وأثر قدم فرسه {فَنَبَذتُها} [طه: 96] أي: في جسد العجل، فكان الصوت {وَكَذلِكَ سَوَّلَت لي نَفسي} [طه: 96].

فعرف الآن موسى عليه السلام قصة العجل، إذاً هذا الصوت الذي يخرج من العجل بسبب ما أخذه من أثر فرس جبريل عليه السلام، فقال له موسى: أنت الآن لك عقوبة خاصة {وَإِنَّ لَكَ مَوعِدًا لَن تُخلَفَهُ} [طه: 97] سيكون لك موعد وعذاب عند الله جلّ وعلا، وهذا العجل الذي تزعم أنه إله سأحرقه حتى يعلم الجميع أنه ليس بإله {لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي اليَمِّ نَسفًا} [طه: 97]، ثم أحرق العجل، ثم نسفه في اليم - صلوات الله وسلامه عليه -، وانتهى أمر العجل، وتابوا، ورجعوا، وكما أن المعوج لا يستقيم، كذلك هؤلاء القوم فيهم اعوجاج شديد.

 

فصل - بنو إسرائيل يُؤْمَرون بقتل أنفسهم:

قالوا تبنا يا موسى قال: {فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ} [البقرة: 54] هذه التوبة عند الله تبارك وتعالى، فجاءتهم ظلمة، فصار بعضهم يقتل بعضاً، حتى قيل: إنه قُتِلَ منهم قريب من سبعين ألفاً، ورفعت الظلمة، وقالوا: يا موسى هل تاب الله علينا؟ قال تاب الله عليكم، ولكن الآن سأختار منكم جماعة: {وَاختارَ موسى قَومَهُ سَبعينَ رَجُلًا لِميقاتِنا} [الأعراف: 155]، أخذ موسى سبعين رجلاً مِنْ خيرة بني إسرائيل، وذهب بهم وقال: انتظروا هنا حتى أناجي ربي، قالوا: أسمعنا كلام ربك، لا بد أن نسمع معك، فقال: تعالوا معي، فاقترب موسى، ثم كلم الله موسى، فسمعوا الكلام، فقالوا: يا موسى مَنْ هذا الذي كلمك؟ قال: ربي، قالوا: {يَا مُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّـهَ جَهْرَةً} [البقرة: 55] وهؤلاء أحسن الناس في بني إسرائيل، قال الله تبارك وتعالى: {وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّـهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ} [البقرة: 55]، فلما رأى موسى السبعين هلكوا، وهم أحسن الناس في بني إسرائيل، قال: يا رب ماذا أقول عندما أرجع لبني إسرائيل؟ أقول لهم: إن الله أهلك السبعين؟ اللهم أحيهم واقبل توبتهم، وبدأ يدعو الله تبارك وتعالى ويستجير به سبحانه وتعالى، فاستجاب الله لموسى وأحياهم {ثُمَّ بَعَثْنَاكُم مِّن بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة: 56]، فأحياهم الله تبارك وتعالى مرة ثانية.

الله سبحانه وتعالى ذكر الإحياء خمس مرات في سورة البقرة في هذا الموضع، والثانية في قصة البقرة: {فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّـهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [البقرة: 73] التي ستأتينا، والثالثة الجماعة من بني إسرائيل {الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّـهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ} [البقرة: 243] والرابعة طيور إبراهيم صلوات الله وسلامه عليه قال: {رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الموتى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بلى ولكن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ على كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [البقرة: 260]، والخامسة قصة صاحب الحمار لما أماته الله عز وجلّ وحماره، ثم أحياه أمام عينيه {أَوْ كَالَّذِي مَرَّ على قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ على عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِي هذه اللَّـهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّـهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إلى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّـهَ على كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [البقرة: 259]، وهذه كانت الأولى في بني إسرائيل.

 

فصل - بنو إسرائيل والتيه:

التيه فترة من الزمن أخبر الله تبارك وتعالى بها عن بني إسرائيل، وذلك لما أمرهم موسى أن يدخلوا بيت المقدس، فرفضوا ذلك، وقالوا له: {فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا } [المائدة: 24] ضرب الله عليهم التيه يمشون لا يدرون اين هم لمدة أربعين سنة، فجاعوا، فرزقهم الله المنَّ والسّلْوى.

والمنُّ: حبات بيضاء من السماء يأكلها الشخص، فيجد فيها لذة.

والسّلْوى: العسل، وقيل: السلوى هو: بعض الطيور كالسمان بدون تعب وهم جلوس يأتيهم المنّ والسّلْوى، فماذا قالوا: {وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ} [البقرة: 61] مَللنا من المنّ والسّلْوى، إذاً ماذا تريدون؟ {فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا} [البقرة: 61] هم عندهم المنّ والسَّلْوى ويريدون البصل، والبقل، والعدس، والثوم، والقثاء، فقال موسى: {أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ} [البقرة: 61] وليس مصرَ الدولة المعروفة وإنما مصر من الأمصار يعني: هذه الأطعمة التي تريدون موجودة في كل مكان، {وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ} [البقرة: 61] وهذا لتَعَنُّتِهم وعنادِهم، وكذلك لما صنعوا بموسى، يقول الله تبارك وتعالى: {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُوا قَالُوا سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا} [البقرة: 93]، فهذه أمة غريبة للغاية، الآن جاءهم، وقال: خذوا التوراة. قالوا: لا نأخذ التوراة، فنتق الله عليهم ا لجبل - أي رفعه -، وصار معلقاً في الهواء. قالوا: سمعنا وعصينا!! قال: أُنزل عليكم الجبل؟ قالوا: الآن سمعنا وأطعنا.

 

فصل - قصة البقرة:

ثم حدث في بني إسرائيل أن وجدوا قتيلاً، ولم يدروا من الذي قتله، فأمسكوا بشخصٍ ظنوه هو القاتل، فقال قائل منهم: هل تعرفون أن هذا هو القاتل لتتهموه؟ عندكم موسى اذهبوا إليه هو نبي وسيعلم، وهنا إما أنهم سألوا موسى على سبيل الصدق أو أنهم سألوه على سبيل الاستهزاء والسخرية؟ فجاؤوا إلى موسى، وقالوا: يا موسى قُتِلَ لنا قتيل فمن الذي قتله؟ وموسى لا يعلم الغيب صلوات الله وسلامه عليه، فالذي يعلم الغيب هو الله سبحانه وتعالى قالوا: {ادْعُ لَنَا رَبَّكَ} [البقرة: 68] يخبرنا مَن الذي قتل قتيلنا؟ {قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّـهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تَذْبَحُوا بَقَرَةً} [البقرة: 67] قالوا: نقول لك قتل قتيلنا، وتقول اذبحوا بقرة!! {أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا} [البقرة: 67] أتسخر منا؟

فقال: {أَعُوذُ بِاللَّـهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} [البقرة: 67] قال: أرأيتم مني هذا، كم سنة عشتُ معكم، فهل مرة سخرت منكم؟ هل وقع مني هذا لكم من قبل؟ فقال لهم: اذبحوا بقرة، ولماذا بقرة؟ لماذا لم يكن حملاً أو شاة أو أسداً أو نمراً لماذا بقرة؟ لأنهم عبدوا العجل، فحتى يخرج حب العجل من قلوبهم.

قال الله تبارك وتعالى حكاية عنهم: {قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَّا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ} [البقرة: 68] لا هي كبيرة، ولا صغيرة، فهي وسط {فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ ﴿٦٨﴾ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ ﴿٦٩﴾ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ} [البقرة: 70:68] قالوها: زِدْنا مِنْ صفاتها، هذا لا يكفي، فقال: {إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَّا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَّا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ} [البقرة: 71]، الآن نبحث عنها.

قال لهم: {إِنَّ اللَّـهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تَذْبَحُوا بَقَرَةً} [البقرة: 67] فلو ذبحوا أي بقرة لكانوا قد نفذوا الأمر، ولكنهم تعَنَّتوا، أي بقرة تُذبح؟ قال لهم: لا فارض، ولا بكر، شدّدوا على أنفسهم وتعنتوا، فقالوا: ما لونها؟ قال: صفراء، ولكن فاقع لونها تسر الناظرين، فوجدوا مجموعة قليلة من الأبقار تنطبق عليها هذه الصفات، فقالوا بعد ذلك: أخبرنا أيضاً عن صفات هذه البقرة.

قال: {لَّا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ} [البقرة: 71] ليست مذللة، ولا تحرث الأرض، فهي بقرة مذللة، {وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَّا شِيَةَ فِيهَا} [البقرة: 71] لا تعمل بسقي الزرع.

وقيل {لَّا شِيَةَ فِيهَا} [البقرة: 71]: لا عيب فيها {قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ} [البقرة: 71] وجدوا الأوصاف التي يبحثون عنها، ولأنهم شددوا على أنفسهم فشدد الله عز وجلّ عليهم، فقال صاحبها بعد أن زاد فيها أكثر من مرة: لا أبيعها حتى آخذ وزنها من الذهب، فجمعوا ذهبهم كله، ووزنوها له وأعطوه، فلما أعطاهم البقرة، أخذها موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، فذبحها، ثم أخذ جزء من البقرة، والله أعلم ما هو؟ قيل الذراع، وقيل الفخذ، المهم أنه أخذه، وضرب به الميت، فقام حياً بقدرة الله عز وجلّ، وقال موسى: الآن هو الذي يخبركم مَنْ الذي قتله؟ فقام المقتول بين أظهرهم، وقال قتلني فلان، فأخبر بقاتله ثم مات.

 

فصل - اذهب أنت وربك فقاتلا!!

أمر الله تبارك وتعالى موسى أن يقول: {اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاءَ وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا} [المائدة: 20] على الأرض بعد أن كانوا مستعبدين مضطهدين صاروا ملوكاً، {وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ} [المائدة: 20]، ثم بعد كل هذا أمرهم بأمر، فقال: {يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّـهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ} [المائدة: 21]، وهي بيت المقدس، وكانوا قد طردوا منها، فأمرهم أن يدخلوها، وهذا الجهاد هو جهاد الدفع - يعني دفع الكفار عن أرضهم -، وأما جهاد الطلب، فلا يكون إلا في أمة محمد ﷺ.

فالجهاد نوعان: جهاد دفع، وجهاد طلب.

وجهاد الدفع عند كل الأمم تدافع عن نفسها، وأما جهاد الطلب - وهو نشر الدعوة - فلم يكن إلا في أمة محمد ﷺ، ولذلك كان كل نبي يُبعث إلى قومه خاصة والنبي ﷺ هو الذي بُعِثَ إلى الناس كافة، يجاهد ويخرج من بلاده إلى بلاد أخرى حتى ينشر الله الإسلام على الأرض كلها.

فهنا أمرهم أن يدخلوا الأرض المقدسة {ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّـهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ ﴿٢١﴾ قَالُوا يَا مُوسَى} [المائدة: 22:21]، ولم يقولوا: يا نبي الله، ولم يقولوا: يا رسول الله، وإنما نادوه باسمه، وهذا سوء أدب منهم مع موسى صلوات الله وسلامه عليه {قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ} [المائدة: 22]، ثم قال الله تبارك وتعالى مبيناً أنه ما يزال فيهم صالحون {قَالَ رَجُلَانِ} [المائدة: 23] فقط، حتى إنه قال البعض: هذان الرجلان أحدهما: نبي، وهو: يوشع بن نون، والثاني: رجل صالح، وبعضهم قال: إنهما هارون ويوشع عليهما السلام، {قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ} [المائدة: 23] أي: يخافون الله تبارك وتعالى {أَنْعَمَ اللَّـهُ عَلَيْهِمَا} [المائدة: 23] أنعم الله عليهما أن وفقهما لهذه المقولة {ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ} [المائدة: 23]، وكأن قوم موسى ما سمعوا شيئاً، فقالوا ثانية: {يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُوا فِيهَا} [المائدة: 24] تكلم هذان أو لم يتكلما {لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُوا فِيهَا} [المائدة: 24]، و يا ليتهم سكتوا، لكنهم زادوا، فقالوا كلمة الكفر: {فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} [المائدة: 24]، فبعد كل هذا الذي رأوه من موسى، ومن الله سبحانه وتعالى، يقولون: {فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا} [المائدة: 24] فماذا تركوا لفرعون؟ وماذا تركوا للنمرود؟ وماذا تركوا لقارون؟ وماذا تركوا لهامان؟ هكذا يقولون لنبي ا لله موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، وانظروا إلى قولهم: {أَنتَ وَرَبُّكَ}[المائدة: 24] ، ولم يقولوا: أنت وربنا، وكأنه ليس برب لهم والعياذ بالله.

وهنا غضب موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، فقال - يعتذر إلى الله من فعل قومه -: {قَالَ رَبِّ إِنِّي لَا أَمْلِكُ إِلَّا نَفْسِي وَأَخِي} [المائدة: 25] فقط، فماذا أصنع بهم يا رب؟ {فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ} [المائدة: 25]، فسماهم فاسقين، والفاسق هو الخارج عن الشيء، وهم خارجون عن الطاعة، عن طاعة موسى ﷺ، فجاء الجواب من الله تبارك وتعالى: {قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ} [المائدة: 26] أي: هذه الأرض المقدسة محرمةٌ عليهم، فالذين يقولون هذا الكفر لن يدخلوها أبداً، {قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ} [المائدة: 26].

قال بعض أهل العلم: {مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ} [المائدة: 26]، فيجعلون التيه أربعين سنة، ثم يدخلون الأرض المقدسة، فتكون العقوبة محددة بأربعين سنة، أو تكون {قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ}[المائدة: 26] ويقف، فتكون محرمة عليهم إلى الأبد: وزيادة على ذلك {أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ} [المائدة: 26] لا تأسَ عليهم أبداً، لأنهم يستحقون ما سيصيبهم، وهؤلاء الذين قال الله فيهم سبحانه وتعالى: {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ} [البقرة: 47]، فهؤلاء خير أتباع الرسل في ذلك الزمان، ولكم أن تتصوروا كيف كان يُصنع بالرسل غير موسى - صلوات الله وسلامه عليه -.

ولما خرج النبي ﷺ يوم بدر - خرج يريد العير أي: القافلة -، وقدر الله تعالى أن تَسْلَم العير، وأن تأتي قريش بحدها، وحديدها، وبرجالها، وفلذات أكبادها، فيختار الله تبارك وتعالى قريشاً، ويختار الناس العيرَ، ولا يقع إلا ما يختاره الله تبارك وتعالى، والنبي ﷺ إنما أخذا البيعة من الأنصار أن يدافعوا عنه، لا أن يقاتلوا معه، واستشارهم بعد أن جمعهم، وقال: "فلتت العير، وجاءتكم قريش بفلذات أكبادها فماذا ترون؟ نقاتلهم أو نرجع؟" يريد ألا يُجبر الأنصار على شيء خلاف ما تم الاتفاق عليه، فتكلم أبو بكر رضي الله عنه وأحسن، فسكتَ النبي ﷺ، وقال: "أشيروا عليّ"، فتكلم عمر رضي الله عنه وأحسن، فسكت النبي ﷺ، وقال: أشيروا عليّ، فوقف سعد بن معاذ رضي الله عنه وقال: كأنك يا رسول الله تعنينا، تريد الأنصار؟ قال: "نعم"، فتكلم سعد بن معاذ رضي الله عنه فأحسن، وقال: والله يا رسول الله لو خُضتَ بنا بَرْكَ الغماد، خضناه معك(1)، وقام المقداد بن عمرو رضي الله عنه ، وقال: يا رسول الله، والله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى عليه السلام: {فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} [المائدة: 24] ولكن امض ونحن معك.

وفي رواية عند أحمد(1): ولكن نقول لك: اذهب أنت وربك فقاتلا، إننا معكما مقاتلون.

قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: فكأنه سري عن رسول الله ﷺ(2).

وفي رواية: ولكنا نقاتل عن يمينك، وعن يسارك، ومن بين يديك، ومن خلفك. حتى قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: والله لتمنيت أني قلتُ هذه الكلمات من شدة إعجابه ﷺ.

ولذلك فَضَّل الله أصحاب محمد ﷺ على أصحاب جميع المرسلين، وسيأتينا في قصة عيسى عليه السلام أن الحواريين الذين أنزل الله تبارك وتعالى فيهم:{وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ} [المائدة: 111]، الحواريون الذين قال عيسى صلوات الله وسلامه عليه: {مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّـهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّـهِ} [الصف: 14] الصفوة من أتباع عيسى عليه السلام ماذا يقولون لعيسى عليه السلام: {إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّـهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴿١١٢﴾ قَالُوا نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ} [المائدة: 113:112]، فهؤلاء هم الصفوة من أتباع الرسل.

كذلك ما ورد في قصة طالوت مع قومه، وهو رجل صالح، وكان معه نبي وهو شمويل، ونبي آخر وهو داود عليه السلام، عندما يأمرهم أن يقاتلوا قوم جالوت وجنوده، ثم بعد ذلك يقول لهم: {إِنَّ اللَّـهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ} [البقرة: 249]، وهم الصفوة {فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ} [البقرة: 249]، وهؤلاء هم صفوة الصفوة، وانظر حال الصفوة من أصحاب محمد ﷺ، فهم خير أصحاب الرسل مطلقاً، ولذلك يدخلون الجنة بعد الأنبياء مباشرة، لأنهم خير أتباع الرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

 

(1) أخرجه مسلم (1779) وفيه أن القائل هو: سعد بن عبادة رضي الله عنه.

(2) "مسند أحمد" (18073).

(1) أخرجه البخاري (343)، ومسلم (3015).

 

فصل - موسى يضرب بعصاه الحجر:

قال الله تبارك وتعالى عن بني إسرائيل: {وَقَطَّعناهُمُ اثنَتَي عَشرَةَ أَسباطًا أُمَمًا وَأَوحَينا إِلى موسى إِذِ استَسقاهُ قَومُهُ أَنِ اضرِب بِعَصاكَ الحَجَرَ فَانبَجَسَت مِنهُ اثنَتا عَشرَةَ عَينًا قَد عَلِمَ كُلُّ أُناسٍ مَشرَبَهُم} [الأعراف: 160]، وقال الله جلّ وعلا: {وَظَلَّلنا عَلَيهِمُ الغَمامَ} [الأعراف: 160]، إذاً سقاهم الماء العذب بمعجزة، ثمّ ظلل عليهم الغمام، وهذا في التيه، في الأربعين سنة التي كانوا فيها تائهين، يقول: {وَظَلَّلنا عَلَيهِمُ الغَمامَ} [الأعراف: 160] حتى صارت الصحراء ليست صحراء، بل مظللة بالغمام، لا تأتيهم الشمس {وَأَنزَلنا عَلَيهِمُ المَنَّ وَالسَّلوى} [الأعراف: 160]، وهم في الصحراء لا يحتاجون الصيد، والماء موجود، وكذلك المنّ والسلوى، فماذا يريدون أكثر من ذلك؟! في الحضر قد لا تجد هذا الشيء فكيف في الصحراء؟! كل شيء موجود {كُلوا مِن طَيِّباتِ ما رَزَقناكُم وَما ظَلَمونا وَلـكِن كانوا أَنفُسَهُم يَظلِمونَ} [الأعراف: 160]، بعد أن أكلوا قالوا أين الشراب؟ فانبجستْ مِنَ الأرض اثنتا عشرة عيناً، وبعد أن طعموا قالوا: أين الظل؟ فظلل الله عليهم بالغمام، وهكذا ظلُّوا في التيه طوال هذه الفترة، ثمّ بعد ذلك قال لهم يوشع بن نون ﷺ: {ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ} [المائدة: 21]، وذلك أن هارون ﷺ قد مات في التيه، وكذلك موسى ﷺ مات في التيه، وخَلَفَ هارونُ وموسى نبياً آخر، وهو يوشع بن نون ﷺ، وقد استطاع أن يقنعهم أن يدخلوا الأرض المقدسة، وقد ملّوا أربعين سنة، حتى يقال: إن الجيل كله مات، وهذا على القراءة التي قلنا فيها بالوقف على {مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ} [المائدة: 26] يعني: لن يدخلوها أبدَ الآبدين، ثمّ جاء جيل آخر، وهو الذي دخل بيت المقدس مع يوشع بن نون.

وإذا قلنا: {مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً} [المائدة: 26] فبقية منهم والجيل الذي بعدهم، ولكن الأشهر أن جميع ذلك الجيل قد ماتوا، وخرج جيل جديد، لكن الجيل الجديد هذا جيل من بني إسرائيل، فمن شابه أباه فما ظلم، وهذا الجيل الجديد مع يوشع بن نون نبي الله، يقول لهم الله تبارك وتعالى: {وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَـذِهِ الْقَرْيَةَ} [البقرة: 58]، وهي بيت المقدس {فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: 58].

 

فصل - استجابتهم ليوشع بن نون عليه السلام:

جاؤوا ليوشع ﷺ، فقالوا: ندخل فقد مللنا من الصحراء، نريد الرجوع إلى بلادنا وأهلينا، قال: {ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ} [المائدة: 21] لا بد أن تجاهدوا، فقاتلوا مع يوشع ﷺ، ودخلوا الأرض المقدسة، فماذا قال الله جلّ وعلا لهم: {وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا} [البقرة: 58] شُكراً لله تبارك وتعالى {وَقُولُوا حِطَّةٌ} [البقرة: 58] أي: اللهم حُطَّ عنا ذنوبنا، واغفر لنا ما مضى، فماذا فعلوا؟ دخلوا الأرض المقدسة يزحفون على مقاعدهم عناداً، كما قال النبي ﷺ: "فدخلوا يزحفون على إستاهم"(1). الله عز وجلّ يقول: اسجدوا، وهم يزحفون على مقاعدهم عناداً لأنبياء الله جلّ وعلا، والله يقول لهم: {وَقُولُوا حِطَّةٌ} [البقرة: 58] أي: يا رب حُطَّ عنا ذنوبنا، فقالوا: حنطة حبةٌ في شعرة(2)، ودخلوا الأرض، ولذلك قال الله تبارك وتعالى: {فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ} [البقرة: 59].

 

(2) التخريج السابق.

(1) أخرجه البخاري (122)، ومسلم (2380).

 

فصل - قصة قارون:

وكان في قوم موسى ﷺ رجل ذَكر الله قصته، يقال له: قارون.

قال الله تعالى: {إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ} [القصص: 76] ذكر أهل الكتاب أن قارون كان ابن خالة موسى أو ابن عمته، وكان قارون هذا قد آتاه الله من الأموال الشيء العظيم، وكانت عنده كنوز، مفاتيحها يصعب على الرجال الأقوياء حملُها، وكان موسى ﷺ يعظه، ويذكره بالله دائماً كلما رآه، ويذكره بالدِّين وترك الفجور والكفر والعصيان، وهو معاند إلى أن ملّ مِنْ دعوة موسى ﷺ له، فجاء بجارية وأعطاها مالاً، وقال لها: اتهمي موسى بأنه اعتدى عليك، فوافقت وادَّعَتْ على موسى أنه زنى بها، فقال الناس: موسى؟! هذا غير معقول، فبعضهم صدق وَقَبِلَ، وبعضهم لم يصدق، فدعي موسى ربه أن يظهر الحق، فأصابتْ هذه الجارية رجفةٌ وخوفٌ شديد، فاعترفتْ، وقالت: لا، لم يصنع بي موسى شيئاً، قارون هو الذي أعطاني المال، وأراد أن يفضح موسى ﷺ.

وقد ذكر الله عز وجل قصته، وقصة الكنوز التي أعطاها الله له، فقال: {إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ ﴿٧٦﴾ وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّـهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّـهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ﴿٧٧﴾ قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي} [القصص: 77:76] ما آتاني الله شيئاً، إنما أخذته على علم عندي.

قال الله: {أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّـهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ ﴿٧٨﴾ فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴿٧٩﴾ وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ} [القصص: 80:78] وهذا فضل العلم {وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّـهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ} [القصص: 80] فكانت النتيجة: {فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ} [القصص: 81]، وهو كما قال الله تعالى: {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ} [يسن: 82] فانتهى الأمر.

قال الله جلّ وعلا: {فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّـهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنتَصِرِينَ} [القصص: 81]، فلا أحد ينصره، ولا هو يستطيع نصر نفسه {وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّـهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا} [القصص: 82]،لأنهم تمنَّوا مكانه وتمنوا أن يكونوا قد خرجوا في زينته كما يخرج، فلما رأوا ما صنع الله به خافوا وأذعنوا لله عز وجل.

فالله سبحانه وتعالى لا يحب المتكبرين، لأنه لا يحق لأحد أن يتكبر، الذي له أن يتكبر هو الله وحده سبحانه وتعالى، فهو صاحب الكمال والجلال، وأما الإنسان فكما قيل: أوله نطفة مذرة، وآخره جيفة قذرة، وهو فيما بين ذلك يحمل العذرة، فهو جيفة إن تركتها ولم تدفنها أنتنت، فهذا هو الإنسان تقتله شرقة، تؤذيه بقة، فعلى ماذا يتكبر؟!

قالوا: {وَيْكَأَنَّ اللَّـهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ﴿٨٢﴾ تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ} [القصص: 83:82].

 

فصل - موسى والخضر عليهما السلام:

روى البخاري ومسلم (1) عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: حدّثنا أُبي بن كعب رضي الله عنه عن النبي ﷺ أن موسى ﷺ قام خطيباً في بني إسرائيل، خطبة ذرفت منها العيون، وخشعت منها القلوب، فقام رجل من بني إسرائيل، فلحق بموسى، ثمّ سأله، فقال: أي الناس أعلم؟

فقال موسى: أنا.

يقول النبي محمد ﷺ: "فعتب الله عليه، إذ لم يَرُدَّ العلم إليه"، وهذا عتاب من الله تعالى لموسى، كأن الله يقول له: هلا قلت: الله أعلم، أو قلت: أنا والعلم عند الله، لماذا تجزم بقولك: أنا، والناس يتعلمون منك، وأنت نبي كريم؟ بل عَلِّم الناس أن ينسبوا العلم دائماً إلى الله سبحانه وتعالى، فعتب الله عليه في هذه الكلمة.

فقال الله له: "بلى لي عبد في مجمع البحرين هو أعلم منك، فما كان من نبي الله موسى إلاّ أن قال: أي ربِّ ومن لي به"، وهذا يدلّ على أن موسى كان متواضعاً صلوات الله وسلامه عليه، وإنما قال: أنا ليس من باب الاستعلاء على الناس، وإنما أخبر بما يعلم، وإنما عتب الله عليه أنه لم يقل: الله أعلم.

فقال الله له: "تأخذ حوتاً فتجعله في مكتل وحيثما فقدت الحوت فهو ثَمَّ"، والحوت هو السمكة، وكل ما يعيش في البحر يقال: له حوت، ومنه قول النبي ﷺ عن طالب العلم: "إنه يستغفر له كل شيء، حتى الحيتان في البحر"(1) أي: الأسماك التي تعيش في البحر، وليس الحوت المعروف الذي هو أكبر الأسماك، والمِكتل هو: الزِمبيل، وجاء في بعض الأحاديث أنه حوت مُمَلَّح، وفيها أنه حوت ميت، وفيها أن الله قال: متى ما بَعَثْتُ الروح في هذا الحوت تجدُ صاحبك، إذاً أخذ حوتاً ميتاً مملحاً حتى لا يتعفن، قال الله تبارك وتعالى: {وَإِذ قالَ موسى لِفَتاهُ لا أَبرَحُ حَتّى أَبلُغَ مَجمَعَ البَحرَينِ أَو أَمضِيَ حُقُبًا} [الكهف: 60]، وذلك أنه أُخبر أنه سيجده عند مجمع البحرين {أَو أَمضِيَ حُقُبًا} [الكهف: 60]، يعني: دهوراً، أي: أستمر حتى أجد هذا الإنسان.

يقول الله تبارك وتعالى: {فَلَمّا بَلَغا مَجمَعَ بَينِهِما نَسِيا حوتَهُما} [الكهف: 61].

قال النبي ﷺ: "ثمّ انطلق هو وفتاه يوشع بن نون، حتى إذا أتيا الصخرة، وضعا رؤوسهما، فناما فاضطرب الحوت، فسقط في البحر {فَاتَّخَذَ سَبيلَهُ فِي البَحرِ سَرَبًا} [الكهف: 61]، فأمسك الله عن الحوت جرية الماء" أي: أمسك عنه جريان الماء، فوقف مثل الطاق "الخشبة"، يراه فتى موسى، "فانطلقا يمشيان بقية يومهما وليلتهما، حتى إذا كان من الغد {قالَ لِفَتاهُ آتِنا غَداءَنا لَقَد لَقينا مِن سَفَرِنا هـذا نَصَبًا} [الكهف: 62]

فتى موسى رأى الحوت، وهو يخرج وموسى ما رآه، فقد كان نائماً، لكن فتى موسى ﷺ نسي أن يقول له: إني فقدتُ الحوتَ في ذلك المكان، فاستمرا في المشي، وليس الغداء هو الحوت، وفتاه عندما ذهب إلى الزِمبيل تذكر أن الحوت قد ذهب من الأمس، وأنه نسي أن يقول لموسى صلوات الله وسلامه عليه.

قال النبي ﷺ: "ولم يجد موسى النصب حتى جاوزا حيث أمرهما الله"، فالله سبحانه وتعالى يُسَهِّل الطريق طالما أننا نريد الخير، فموسى يريد الخير، يريد طلب العلم، وهذا يؤكد أنه "من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً، سهل الله له به طريقاً إلى الجنة"(1).

قال له فتاه: {أَرَأَيتَ إِذ أَوَينا إِلَى الصَّخرَةِ} [الكهف: 63] عندما نمنا عند الصخرة، {فَإِنّي نَسيتُ الحوتَ} [الكهف: 63] يعني خرج الحوت، ونسيتُ أن أخبرك، ثمّ اعتذر لنبي الله موسى - صلوات الله وسلامه عليه -، فقال: {وَما أَنسانيهُ إِلَّا الشَّيطانُ أَن أَذكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبيلَهُ فِي البَحرِ عَجَبًا} [الكهف: 63] يعني: أمره عجيب، ولماذا؟ لأنه:

أولاً: {فَاتَّخَذَ سَبيلَهُ فِي البَحرِ سَرَبًا} [الكهف: 61]، يعني: سلك في الماء لكن لماذا، {عَجَبًا} [الكهف: 63]،لأنه كان ميتاً، والميت لا يتحرك، ولكن نفخ الله فيه الروح.

ثانياً: وقف في الماء، وكأنه طاق لم يتحرك، فقد أوقف الله الماء حتى رأيته بأم عيني، وهذا أيضاً عجب يقول: {وَاتَّخَذَ سَبيلَهُ فِي البَحرِ عَجَبًا} [الكهف: 63].

قال النبي ﷺ: "فكان للحوت سرباً ولهما عجباً".

قال: {ذلِكَ ما كُنّا نَبغِ فَارتَدّا عَلى آثارِهِما قَصَصًا} [الكهف: 64] أي: رجعا يقصان آثارهما ليعرفا مِنْ أين مشيا حتى يصلا إلى المكان الذي ناما عنده، والصخرة التي فقدا عندها الحوت، حتى انتهيا إلى الصخرة، ووصلا إلى المكان بعد مسيرة يوم وليلة، فإذا رجل مُسجى بثوب، فسلم موسى قال: "السلام عليكم"، فرد عليه، وقال: "وأنى بأرضك السلام" أي: ما سمعتُ السلام في هذه الأرض، فقال له نبي الله موسى: "أنا موسى قال: نبي بني إسرائيل؟ قال: نعم، أتيتُك لتعلّمَني مما عُلِّمْتَ رُشْداً. قال: يا موسى إني على علم علمنيه الله لا تعلمه، وأنت على علم من علم الله علمك الله لا أعلمه"، فكل واحد منهما تميز بعلم لا يعلمه الآخر.

وهذا الرجل اسمه الخضر، وقيل: إن (الخضر) لقب، وليس اسماً له، المهم سماه النبي الخضر قال النبي ﷺ: "إنما سمي خَضِراً، لأنه جلس على فروة بيضاء، فإذا هي تهتز من خلفه خضرة"(1)، ولهذا سمى بالخَضِر.

فقال الله موسى: {هَل أَتَّبِعُكَ عَلى أَن تُعَلِّمَنِ مِمّا عُلِّمتَ رُشدًا ﴿٦٦﴾ قالَ إِنَّكَ لَن تَستَطيعَ مَعِيَ صَبرًا} [الكهف: 67:66]، فقدم له العذر، ثمّ قال له: {وَكَيفَ تَصبِرُ عَلى ما لَم تُحِط بِهِ خُبرًا} [الكهف: 68]، الأمور ستكون صعبة، وأنا أعذرك لو لم تصبر، فقال: {سَتَجِدُني إِن شاءَ اللَّـهُ صابِرًا وَلا أَعصي لَكَ أَمرًا ﴿٦٩﴾ قالَ فَإِنِ اتَّبَعتَني فَلا تَسأَلني عَن شَيءٍ حَتّى أُحدِثَ لَكَ مِنهُ ذِكرًا} [الكهف: 70:69].

 

(1) أخرجه أبو داود في (3641)، والترمذي (2682)، وابن ماجه (223)، وهو في "صحيح الجامع" (6297).

(1) انظر التخريج السابق، وأيضاً وردت هذه الفقرة في ثنايا حديث أخرجه مسلم (2699).

(1) أخرجه البخاري (3402).

(1) أي: بغير أجرة.

 

فصل - بداية مواقف موسى مع الخضر:

انطلقا - موسى والخضر - يمشيان على ساحل البحر، فمرت بهما سفينة، فقال أهل السفينة لموسى والخَضِر: تركبان معنا نوصلكما للضفة الأخرى؟ قالا: نعم، فعرفوا الخضر، وهو رجل صالح عندهم، وهو - على الصحيح - نبي مِنْ أنبياء الله، "فعرفوا الخضر فحملوه بغير نَولٍ(1)، فلما ركبا في السفينة، جاء عصفور فوقع على طرف السفينة، فنقر في البحر نقرة أو نقرتين، فقال الخضر لموسى: يا موسى ما نقص علمي وعلمك من علم الله إلاّ مثل ما نقص هذا العصفور بمنقاره مِن البحر"، فسبحانه لا إله إلاّ هو العليم، ولذلك الله عز وجل لما يذكر نفسه سبحانه وتعالى يقول: {وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [البقرة: 29]، {أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا} [الطلاق: 12]، بل علم موسى وعلم الخضر عليهما السلام إنما هو من العليم الخبير كما قال سبحانه: {وَاللَّـهُ أَخرَجَكُم مِن بُطونِ أُمَّهاتِكُم لا تَعلَمونَ شَيئًا} [النحل: 78].

قال ﷺ: "فلم يفجأ موسى إلاّ وأن خلع لوحاً بالقَدُوم" بالفأس "فاستغرب موسى وقال له: ما هذا الذي تصنع؟ قوم حملونا بغير نَولٍ فعمدت إلى السفينة فخرقتها {لِتُغرِقَ أَهلَها لَقَد جِئتَ شَيئًا إِمرًا} [الكهف: 71]" والإمر: الشيء العظيم، والشيء السيء.

فقال له الخضر عليه السلام: {أَلَم أَقُل إِنَّكَ لَن تَستَطيعَ مَعِيَ صَبرًا ﴿٧٢﴾قالَ لا تُؤاخِذني بِما نَسيتُ وَلا تُرهِقني مِن أَمري عُسرًا} [الكهف: 73:72] فسكت الخضر، قال النبي ﷺ: "فكانت الأولى من موسى نسياناً، فلما خرجا منا لبحر مرَّا بغلام يلعب مع الصبيان، فأخذ الخضر برأسه، فقلعه" أي: خلعه، فقال له موسى: {أَقَتَلتَ نَفسًا زَكِيَّةً بِغَيرِ نَفسٍ لَقَد جِئتَ شَيئًا نُكرًا} [الكهف: 74] والنُّكر: هو الشيء العظيم، وهو أعظم من الأول، فهنا عدم صبر موسى ليس نسياناً، لم ينسَ، لأن قتل الغلام لا يمكن أن يسْكت عنه، فقال له الخضر: {قالَ أَلَم أَقُل لَكَ إِنَّكَ لَن تَستَطيعَ مَعِيَ صَبرًا} [الكهف: 75]، فأنا أنذرتُك من البداية أنك لن تستطع معي صبراً، فسكت موسى، وقال: {إِن سَأَلتُكَ عَن شَيءٍ بَعدَها فَلا تُصاحِبني قَد بَلَغتَ مِن لَدُنّي عُذرًا} [الكهف: 76]، فاستحيى موسى أن يقول له: سامحني، فوضع حداً، وقال: {إِن سَأَلتُكَ عَن شَيءٍ بَعدَها فَلا تُصاحِبني قَد بَلَغتَ مِن لَدُنّي عُذرًا} [الكهف: 76].

قال النبي ﷺ: "كانت الأولى من موسى نسياناً والوسطى شرطاً وقع منه".

قال: {فَانطَلَقا حَتّى إِذا أَتَيا أَهلَ قَريَةٍ استَطعَما أَهلَها فَأَبَوا أَن يُضَيِّفوهُما} [الكهف: 77] قرية لؤم كما قال ابن عباس: أهلها لئام ما يضيفون للضيف، ولذلك قالوا: "أشرُّ القُرى التي تبخل بالقِرى" يعني: بالضيافة، فالضيافة في الإسلام واجبة، يجب أن يكرم الضيف يومه وليلته، وثلاثة أيام مستحبة.

والظاهر أنها كذلك في شريعة موسى ﷺ، ولذلك عابهم موسى ﷺ.

قال: {فَوَجَدا فيها جِدارًا يُريدُ أَن يَنقَضَّ} [الكهف: 77] مائلاً يريد أن يسقط، فأشار إليه بيده، ومسح عليه، فاعتدل الجدار، فقال موسى - صلوات الله وسلامه عليه - للخضر ﷺ: "قوم أتيناهم فلم يطعمونا ولم يضيفونا وعمدت إلى حائطهم فأصلحته {لَو شِئتَ لَاتَّخَذتَ عَلَيهِ أَجرًا} [الكهف: 77]"، فقال له الخضر ﷺ: هذا يكفي {هـذا فِراقُ بَيني وَبَينِكَ} [الكهف: 78]، فالأولى نسياناً، والثانية وضعت شرطاً، والثالثة عمداً.

قال الخضر لموسى: {سَأُنَبِّئُكَ بِتَأويلِ ما لَم تَستَطِع عَلَيهِ صَبرًا} [الكهف: 78]، وقال النبي ﷺ: "وددنا أن موسى كان صبر فقص الله علينا من خبرهما".

قال الخضر: {أَمَّا السَّفينَةُ فَكانَت لِمَساكينَ يَعمَلونَ فِي البَحرِ } [الكهف: 79]، والمسكين أحسن حالاً من الفقير:

فالفقير: هو الذي لا يملك شيئاً كما قال الله سبحانه وتعالى:

{لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ} [الحشر: 8]، فلا دار، ولا مال.

والمسكين: فهو الذي يملك شيئاً، ولا يكفيه، ولهذا هؤلاء يملكون سفينة، وسماهم الله مساكين، ومنه قول الله عز وجل: {إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَالمَساكينِ} [التوبة: 60]، فقدم الفقراء على المساكين، لأنهم أحوج من المساكين.

قال: {أَمَّا السَّفينَةُ فَكانَت لِمَساكينَ يَعمَلونَ فِي البَحرِ فَأَرَدتُ أَن أَعيبَها وَكانَ وَراءَهُم} [الكهف: 79] {وَراءَهُم} [الكهف: 79] هنا يقول ابن عباس: بمعنى أمامهم، فكان هناك ظالم إذا مرّت عليه سفينة صادرها، فأراد الخضر ﷺ أن يعيب هذه السفينة {فَأَرَدتُ أَن أَعيبَها} [الكهف: 79] بحيث إذا رآها الشُرط، وهم جنود الملك لا تعجبهم، فيتركونها لهم، فلأن يتركوا لهم السفينة معيبة أفضل مِنْ أن يأخذوها كلها، والمقصود بكل سفينة: أي كل سفينة صالحة يغصبها منهم الملك.

وأما الغلام: {وَأَمَّا الغُلامُ فَكانَ أَبَواهُ مُؤمِنَينِ فَخَشينا أَن يُرهِقَهُما طُغيانًا وَكُفرًا ﴿٨٠﴾ فَأَرَدنا أَن يُبدِلَهُما رَبُّهُما خَيرًا مِنهُ زَكاةً وَأَقرَبَ رُحمًا} [الكهف: 81:80] وهذا الغلام الظاهر من قول الله تبارك وتعالى أنه دون سن التكليف، ولذلك سماه: غلاماً، والغلام هو: الوليد الصغير، والبنت يقال لها: جارية، هذا الغلام أبواه كانا مؤمنين، فخشي الخضر ﷺ أن يرهقهما، لأنه إذا كَبُر كما علم الله عز وجل أنه سيكفر، {وَاللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [النور: 35] فأمر الخضر ﷺ أن يقتله صغيراً رحمةً بوالديه، لأنه سيرهقهما طغياناً وكفراً، وقد يكفران بسببه، لحبهما له، فيطيعانه في كل شيء حتى لو طلب منهما أن يَكْفُرا لكَفَرا.

والجدار: قال: {وَأَمَّا الجِدارُ فَكانَ لِغُلامَينِ يَتيمَينِ فِي المَدينَةِ وَكانَ تَحتَهُ كَنزٌ لَهُما وَكانَ أَبوهُما صالِحًا} [الكهف: 82]، فإن القرية أهلها لئام، ولكن لا بد أن فيها بعض الصالحين، وهذا الصالح الذي فيها مات منذ زمن بعيد، قالوا: هو الجد السابع، وقيل: العاشر، فالله عزّ وجلّ يحفظ الابن بجده العاشر، وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالى {إِنّا لا نُضيعُ أَجرَ مَن أَحسَنَ عَمَلًا} [الكهف: 30].

وماذا سيحدث إذا سقط الجدار؟ إذا سقط الجدار سيخرج الكنز، {وَكانَ تَحتَهُ كَنزٌ لَهُما} [الكهف: 82] فإذا وجدوا كنزاً لغلامين صغيرين، فقد يأخذون المال كله، خاصة وهم أشرار، فالأفضل أن نصلح الجدار حتى يكبر الغلامان، وبعد ذلك يسقط الجدار بأمر الله سبحانه وتعالى ويخرج الكنز، وفي ذلك الوقت لن يستطيع أحد أن يتعدى عليهما.

وهذه أمور لو تأملها الإنسان - حقيقة - فإنه يعذر موسى عليه السلام، فهي أمور لا يستطيع أحد أن يصبر عليها، إلاّ أنها من أمور الغيب الذي لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، ولهذا الخضر ﷺ منذ البداية قال: لن تستطيع {وَكَيفَ تَصبِرُ عَلى ما لَم تُحِط بِهِ خُبرًا} [الكهف: 68].

 

(1) أخرجه مسلم (771).

 

فصل - أدب الخضر عليه السلام مع الله عز وجل:

وهنا وقفة عند قول - الله تبارك وتعالى - عن الغلام قال الخضر: {وَأَمَّا الغُلامُ فَكانَ أَبَواهُ مُؤمِنَينِ فَخَشينا أَن يُرهِقَهُما طُغيانًا وَكُفرًا ﴿٨٠﴾ فَأَرَدنا أَن يُبدِلَهُما رَبُّهُما خَيرًا مِنهُ زَكاةً وَأَقرَبَ رُحمًا} [الكهف: 81:80].

أردنا: أدخل نفسه في الخطاب، وأما عند الجدار فماذا قال؟ قال: {وَأَمَّا الجِدارُ فَكانَ لِغُلامَينِ يَتيمَينِ فِي المَدينَةِ وَكانَ تَحتَهُ كَنزٌ لَهُما وَكانَ أَبوهُما صالِحًا فَأَرادَ رَبُّكَ } [الكهف: 82] فهنا قال: {فَأَرادَ رَبُّكَ } [الكهف: 82] وهناك قال: {فَأَرَدنا} [الكهف: 81] فما الفرق؟  قالوا: هذا من حسن الأدب مع الله عز وجل مع أن كلا الأمرين مِنْ الله عزّ وجلّ، فالله هو الذي أمره أن يقتل الغلام، والله هو الذي أمره أن يقيم الجدار، لكن الخضر ﷺ عالم بالله ونبي كريم لم ينسب قتل الغلام لله عزّ وجلّ، لأنه في الظاهر عمل سيء، فما أراد أن ينسب السيء إلى الله تبارك وتعالى بينما بناء الجدار ظاهره عمل حسن، ولذلك موسى ﷺ أنكر عليه أنه فعله بدون مقابل، فالشيء الذي ظاهره خير نسبه إلى الله وحده سبحانه وتعالى والشيء الذي ظاهره سيء نسبه إلى نفسه أدباً مع الله سبحانه وتعالى.

ومن ذلك ما ورد عن الجن قالوا: {وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا} [الجن: 10] مع أن المريد واحد وهو الله سبحانه وتعالى، فالأمر كله بيد الله عزّ وجلّ، ولكن من أدب الجن مع الله سبحانه وتعالى أنهم نسبوا الرشد لله عز وجلّ، ولم ينسبوا الشرَّ إليه سبحانه، ونقول في دعائنا: "والخير كله في يديك والشر ليس إليك"(1)، مع أنه في يديه، لكنه ليس إليه.. لماذا؟ أدباً، نتأدب مع الله، فلا ننسب الشرَّ إليه فعلاً، وإن كان يُنسب إليه خلقاً، فمن الذي خلق إبليس الذي هو رأس الشر؟ خلقه الله سبحانه وتعالى، والله لا يفعل الشر وإن كان خلق جلّ وعلا.

 

(1) أخرجه البخاري (4638)، ومسلم (2373).

 

فصل - همة موسى عليه السلام في طلب العلم:

لما جاء موسى إلى الخضر عليهما السلام قال: أريد أن أتعلم منك قال: من أنت؟ قال: أنا موسى، قال: موسى نبي بني إسرائيل؟ قال: نعم، قال: عندك التوراة فيها حكم كل شيء، وتأتيني تتعلم مني؟ قال: نعم جئت لأتعلم، وهذا الحرص من موسى صلوات الله وسلامه عليه يدلنا على أن طلب العلم من الأشياء المحببة للنفس، ولذلك السلف - رحمهم الله تعالى - سعوا إلى طلب العلم سعياً حثيثاً، وهذا موسى صلوات الله وسلامه عليه سافر لطلب العلم عند هذا الرجل وهو الخضر عليه السلام(2).

 

(2) الرحلة في طلب العلم مِنْ سنن العلماء كما هو مشهور،  ومِنْ ذلك قول ابن= مسعود (: "ولو أعلم أحداً أعلم مني بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه" أخرجه البخاري (5002)، ومسلم (2463).

 

فصل - المفاضلة بين موسى والخضر عليهما السلام:

موسى أفضل أم الخضر عليهما السلام؟ خاصة أن الله قال لموسى عندما سُئل من أعلم أهل الأرض؟ قال: أنا. قال الله: عبدي فلان أعلم منك، اذهب إليه.

فقال البعض: الخضر أعلم من موسى، وهذا خطأ، فموسى أعلم من الخضر، وأفضل وأعظم عند الله - جلّ وعلا - ولكن الخضر أعلم في جانب دون جانب، والخضر بيّن هذا، فقال: "أنا على علم الله علمنيه لا تعلمه أنت، وأنت على علم لا أعلمه أنا"، لكن الجوانب التي يعلمها موسى أعظم بكثير من الجوانب التي يعلمها الخضر ﷺ، ولذلك نصَّ أهل العلم أنه مِنَ الجهل أن يقال: إنّ الخضر ﷺ أعلم من موسى ﷺ، وذكروا لذلك أسباباً كثيرة:

أولاً: أن موسى ﷺ هو كليم الله عزّ وجلّ، وهذه منزلة جليلة لم ينلها الخضر.

ثانياً: موسى ﷺ من أولي العزم من الرسل، بينما الخضر قد اختلفوا في نبوته، هل هو نبي أم رجل صالح؟ فلا شك أنه أفضل من الخضر عليه السلام بكثير، وإذا قلنا بأن الخضر عليه السلام رجل صالح، فمهما بلغ من الصلاح، فلا يُفَضَّل أحد من غير الأنبياء على الأنبياء عليهم السلام، وذلك أن الله عز وجل اصطفى الأنبياء على الناس واجتباهم واختارهم، قال تبارك وتعالى: {اللَّـهُ أَعلَمُ حَيثُ يَجعَلُ رِسالَتَهُ} [الأنعام: 124]، وقال: {اللَّـهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ} [الحج: 75] وموسى ﷺ هو سيد أنبياء بني إسرائيل، من سبق ومَن لحق، فجميع أنبياء بني إسرائيل من بعد موسى ﷺ هم تبع له، وهم: داود، وسليمان، وأيوب، وعيسى، وزكريا، ويحيى عليهم السلام،

حتى عيسى ﷺ مع أنه من أولي العزم من الرسل، فهو تابع لموسى ﷺ، كما قال: {وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ} [آل عمران: 50]، فموسى ﷺ هو أعظم أنبياء بني إسرائيل على الإطلاق.

ثالثاً: الله عزّ وجلّ أخبر خبراً عظيماً عن موسى ﷺ، فقال: {إِنِّي اصطَفَيتُكَ عَلَى النّاسِ بِرِسالاتي وَبِكَلامي} [الأعراف: 144]، ولم يذكر ذلك عن الخضر عليه السلام.

رابعاً: أخبر النبي ﷺ أن "الناس يصعقون يوم القيامة فأكون أول من يفيق، فأجد موسى واقفاً قد أخذ بقوائم العرش"(1).

وهذا لا يعني أن موسى ﷺ أفضل من النبي محمد ﷺ، كما ورد أن "أول من يكسى من الخلائق إبراهيم عليه السلام"(2)، فالله عزّ وجلّ يعطي فضائل لكل واحد في جانب من الجوانب، ولكن ينظر في مجمل الفضائل.

وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: استب رجلان، رجل من المسلمين ورجل من اليهود، فقال المسلم: والذي اصطفى محمداً على العالمين، فقام اليهودي وقال: والذي اصطفى موسى على العالمين، فغضب المسلم فرفع يده وصكَّ اليهودي - أي: لطمه -، فذهب اليهودي مباشرة إلى النبي ﷺ يشتكي، لمعرفته بأنه ﷺ نبيُ عدلٍ ورحمة، فذكر له ما حدث، فقال ﷺ: "لا تخيروني على موسى"(3)، وهذا مع أنه القائل: "أنا سيد ولد آدم"(4)، وهذا النهي منه ﷺ إنما هو على سبيل التواضع، أو "لا تخيروني" من باب التنقيص لموسى ﷺ، أما إذا خرج مخرج الإخبار دون تنقص، فهذا لا حرج فيه.

فلا شك أن موسى ﷺ أفضل من الخضر بدرجات، ولكن الخضر عليه السلام على علم لا يعلمه موسى صلوات الله وسلامه عليه، وهذا يحدث كثيراً، فقد يكون الإنسان عالماً في مسألة علِمَها، ولا يعلمها غيره، ولا يلزم أنه الأفضل، وكما قالوا: كم ترك الأول للآخر.

 

(2) أخرجه البخاري (3349)، ومسلم (2860).

(3) أخرجه البخاري (2411)، ومسلم (2373).

(4) أخرجه مسلم (2278).

(1) أخرجه البخاري (1339)، ومسلم (2372).

 

فصل - موسى عليه السلام وملك الموت:

لم يذكر الله عزّ وجلّ لنا كم مكث موسى ﷺ في بني إسرائيل، ولكن ذكر لنا النبي ﷺ أن الله عزّ وجلّ قد أرسل ملك الموت إلى موسى ﷺ، قال رسول الله ﷺ: "جاء ملك الموت إلى موسى ﷺ، فقال له: أجب ربك. قال: فلطم موسى ﷺ عين ملك الموت، ففقأها. قال: فرجع الملك إلى الله تعالى، فقال إنك أرسلتني إلى عبد لك لا يريد الموت، وقد فقأ عيني. قال: فرد الله إليه عينه. وقال: ارجع إلى عبدي، فقل الحياة تريد؟ فإن كنت تريد الحياة، فضع يدك على متن ثور، فما توارت يدك من شعره، فإنك تعيش بها سنة. قال: ثمّ مَه؟ قال: ثمّ تموت، قال: فالآن من قريب، ربِّ أمتني من الأرض المقدسة رمية بحجر"(1).

فموسى ﷺ بعد هذا العناء، وبعد هذه الحياة الطويلة، وكيف أنه كان مستهدفاً في زمن فرعون وبعده، ثم الإيذاء الذي وقع له ﷺ، ثمّ يدخل عليه أحد في بيته ويقول له: أجب ربك، سأقتلك، وأقبض روحك، فقام موسى ﷺ فلطمه، ففقأ عينه، فقأ عين مَنْ؟ إنه ضرب الآدمي الذي أمامه، فقد آتاه ملك الموت على صورة آدمي، فلم يعرفه، ثمّ إن ملك الموت تأدَّب مع موسى ﷺ فما قبض روحه، فهو كليم الله عزّ وجلّ، وله منزلته، فرجع إلى ربه، فقال: رب إنك أرسلتني إلى عبد لك لا يريد الموت، وقد فقأ عيني، فرد الله عينه، فالضربة لم تأتِ على الملك، وإنما على صورة الآدمي، لأن الملك خُلِقَ من نور، لكنه يتشكل بصورة الآدمي، فردَّ الله له عينه، وقال له: ارجع إلى موسى، فقل له: الحياة تريد؟ فإن كنت تريدها، فضع يدك على متن ثور، فما توارى تحت يدك من شعره، فإنك تعيش بها سنة، لك بكل شعرة سنة، فرجع الملك إلى موسى ﷺ وعينه قد رجعت صحيحة، قال: يقول لك ربك: ضع يدك على ظهر ثور، ولك بكل شعرة تواريها يدك سنة، قال موسى: ثمّ مَه؟ قال: ثمّ تموت، قال: "فالآن من قريب"، وجاء عن النبي ﷺ أنه قال: "لا يموت نبي إلاّ ويخيره الله بين الحياة والموت"(1)، واختار موسى صلوات الله وسلامه عليه الموت، ثمّ قال: "رب أمتني من الأرض المقدسة برمية حجر" يعني: أريد أن أموت قريباً من المكان المبارك، من الأرض المقدسة، وهذا يدلّ على أن الإنسان كلما دُفن في مكان مبارك كان أفضل.

فقال له سبحانه: لك هذا، فدفن موسى عليه السلام في ذلك المكان وهكذا تُوفي نبي الله موسى صلوات الله وسلامه عليه.

 

(1) أخرجه البخاري (4437)، ومسلم (2444).

مقالات ذات صلة :