• 25 آب 2017
  • 1,780

العمل الصالح في عشر ذي الحجة وعظيم فضله :

عن ابن عباس - رضي الله عنهما -. قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " مَا مِنْ أيام العَمَلُ الصالِحُ فِيهَا أحَب إلَى اللهِ - عَز وَجَل - مِنْ هذه الأيَّامِ" يعني أيام العشر.
قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: "ولا الجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إلَّا رجُل خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، ثُمَّ لَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذلِكَ بِشَيْءٍ".

رواه البخاري، والترمذي، وأبو داود، وابن ماجه، والطبراني في الكبير بإسناد جيد، ولفظه قال: " ما من أيام أعظم عند الله، ولا أحب إلى الله العمل فيهن من أيام العشر؛ فأكثروا فيهن من التسبيح، والتحميد، والتهليل، والتكبير".

مقالات ذات صلة :