• 26 تشرين الأول 2017
  • 2,231

سلسلة من نحب – الصالحين – (26) الإمام محمد بن سيرين رضي الله عنه :

الإمام الحافظ العالم الرباني أبو بكر محمد بن سيرين البصري.

روى عن أبي هريرة، وعمران بن حصين، وابن عمر، وابن عباس، وغيرهم، رضي الله عنهم.

روى عنه خلقٌ عظيمٌ منهم قتادة، وأيوب السختياني، وابن عون، وقرة بن خالد، وخالد الحذاء.

كان من أكابر الحفاظ، من أهل التحرّي والتوقّي والورع، يؤدّي الأحاديث بألفاظها وحروفها كما سمعها، وقد انماز عن أهل دهره بتعبير الرؤى والمنامات.

وقال مورّق العجلي: ما رأيت رجلا أفقه في ورعه ولا أورع في فقهه من محمد بن سيرين.

وقال أبو قلابة: اصرفوه حيث شئتم؛ فلتجِدُنّه أشدّكم ورعا وأملككم لنفسه.

وقال هشام بن حسان مرة: حدثني أصدق من أدركت من البشر محمد بن سيرين.

وقال ابن سعد: كان ثقة مأمونا، عاليا رفيعا، فقيها إماما كثير العلم، وَرِعا.

وقال أبو الحسن العجلي: بصري تابعي ثقة، وهو من أروى الناس عن شُريح وعَبيدة، وإنما تأدّب بالكوفيين أصحاب عبد الله - يعني: ابن مسعود -.

توفي سنة عشر ومئة، رحمه الله تعالى.

 

ترجمته في المعرفة والتاريخ 2/54-64، وتهذيب الكمال 6/340-342، ومختصر طبقات علماء الحديث 1/151-152.

مقالات ذات صلة :