• 8 تشرين الثاني 2017
  • 1,955

سلسلة من نحب – الصالحين – (30) الإمام البزار رضي الله عنه :

هو الشيخ الإمام، الحافظ الكبير، أبو بكر، أحمد بن عمرو بن عبد الخالق، البصري، البزار، صاحب " المسند " الكبير.

ولد سنة نيف عشرة ومائتين.

شيوخه:

هدبة بن خالد، وعبد الأعلى بن حماد، وعبد الله بن معاوية الجمحي، ومحمد بن يحيى بن فياض الزماني، ومحمد بن معمر القيسي، وبشر بن معاذ العقدي، وعيسى بن هارون القرشي، وسعيد بن يحيى الأموي، وعبد الله بن جعفر البرمكي، وعمرو بن علي الفلاس، وزياد بن أيوب، وأحمد بن المقدام العجلي، وإبراهيم بن سعيد الجوهري، وبندار، وابن مثنى، وعبد الله بن الصباح، وعبد الله بن شبيب، ومحمد ابن مرداس الانصاري، ومحمد بن عبدالرحمن بن الفضل الحراني، وخلقاً كثيراً.

تلاميذه:

ابن قانع، وأبو بكر الختلي، وأبو القاسم الطبراني، وأبو الشيخ الأصبهاني، وأحمد بن الحسن بن أيوب التميمي، وعبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس، وأحمد بن جعفر بن سلم الفرساني، وعبد الله بن خالد بن رستم الراراني، وأحمد بن إبراهيم بن يوسف الضرير، ومحمد ابن أحمد بن الحسن الثقفي، وأحمد بن جعفر بن معبد السمسار، وعبد الرحمن بن محمد بن جعفر الكسائي، وأبو بكر محمد بن الفضل بن الخصيب، وأبو بكر عبد الله بن محمد بن محمد بن عطاء القباب، ومحمد بن أحمد بن يعقوب، ومحمد بن عبد الله بن ممشاذ القارئ، ومحمد بن عبد الله بن حيوية النيسابوري، وخلق سواهم.

منزلته في الحديث, وكلام أهل العلم فيه:

وقد ذكره أبو الحسن الدارقطني، فقال: ثقة، يخطئ ويتَّكل على حفظه.

وقال أبو أحمد الحاكم: يخطئ في الإسناد والمتن.

وقال الحاكم أبو عبد الله: سألت الدارقطني عن أبي بكر البزار، فقال: يخطئ في الإسناد والمتن، حدث بالمسند بمصر حفظاً، ينظر في كتب الناس، ويحدِّث من حفظه، ولم يكن معه كتب، فأخطأ في أحاديث كثيرة.

جرحه النسائي.

وقال أبو سعيد بن يونس: حافظ للحديث.

وقال الحافظ الذهبي: صدوق مشهور.

وقال أبو الشيخ: كان أحد حفاظ الدنيا.

وقال الخطيب البغدادي: كان ثقة حافظاً صنف المسند وتكلّم على الأحاديث وبين عللها.

وقال ابن القطان الفاسي: كان أحفظ الناس للحديث.

مصنفاته:

1 - شرح موطأ مالك.

2 - "المسند": وهما اثنان: صغير, كبير.

3 - كتاب الصلاة على النبي.

4 - كتاب الأشربة وتحريم المسكر.

وفاته:

ارتحل في الشيخوخة ناشراً لحديثه، فحدَّث بأصبهان عن الكبار، وبغداد، ومصر، ومكة، والرَّملة.

وأدركه بالرملة أجلُه، فمات في سنة اثنتين وتسعين ومائتين (292).

 

مراجع الموضوع: سير أعلام النبلاء (13/ 554- 557), تذكرة الحفاظ - (2 / 653- 654), لسان الميزان (1/237- 239), تاريخ بغداد (4/335), الأعلام للزركلي (1/189), معجم المؤلفين: عمر كحالة (2/36), مقدمة الشيخ محفوظ الرحمن لتحقيقه للمسند.

مقالات ذات صلة :